المفاوضات النووية بين إيران و 5+1 تتواصل.. كيري متفائل ولاريجاني يؤكد أن مسارها ماض إلى الأمام

فيينا-طهران – سانا

تتواصل في العاصمة النمساوية فيينا المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد بشكل مكثف للتوصل الى الاتفاق النووي النهائي.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية ارنا اليوم ان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الامريكي جون كيري ومفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغرينى أجروا مع مساعديهم محادثات حتى ساعات متأخرة من الليلة الماضية لمناقشة المسائل الخلافية في نص الاتفاق الشامل.

كما عمل مساعدا وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجى ومجيد تخت روانجي منذ الساعات الاولى من صباح اليوم مع هيلغا اشميت مساعدة منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ووندي شرمن مساعدة وزير الخارجية الامريكي ورابرت مالي المساعد الخاص لأوباما على نصوص الاتفاق.

ومن المقرر ان ينضم اليوم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى المفاوضات النووية في فيينا.

وفى طهران اكد رئيس مجلس الشورى الإيراني على لاريجاني ان مسار المفاوضات النووية الجارية حاليا في فيينا مع مجموعة خمسة زائد واحد ماض الى الامام بشكل عام وقد يصل الى نتيجة في ظل الاجواء السائدة.

وعبر لاريجاني بحسب ما ذكرت وكالة إرنا عن رؤيته الايجابية تجاه المفاوضات وقال: “إن الجهود التي يبذلها الفريق النووي الإيراني المفاوض تأتى في اطار شفاف وممنهج”.

وأعرب لاريجاني عن أمله بأن يتحلى الجانب الاخر في المفاوضات النووية بالعقلانية للاستفادة من الزمن بشكل صحيح وأن يدرك ان ممارسة المزيد من الضغوط قد تخلق مشاكل لا تحمد عقباها.

وفي سياق متصل دعا /203/ من نواب مجلس الشورى الايراني في بيان أصدروه اليوم الى ضرورة رفع جميع العقوبات المالية والاقتصادية والعسكرية عن إيران في اليوم الأول من تنفيذ بنود الاتفاق النووي والتأكيد على رفض تفقد المواقع العسكرية والأمنية داخل البلاد رفضا حاسما فضلا عن منع إجراء المقابلات مع العلماء النوويين وفرض القيود على إجراء الدراسات والأبحاث العلمية النووية.

ونوه النواب الايرانيون في بيانهم بصمود المفاوضين الإيرانيين أمام المطالب المبالغ فيها والتمسك بخطوط إيران الحمراء في المفاوضات النووية مشددين على أن الجميع يعلمون حسن نوايا إيران والذرائع الغربية الأمريكية في هذا المجال حيث ثبت انه لا يمكن الثقة بالإدارة الامريكية التي تسعى الى حرمان الشعب الإيراني من حقوقه.

وتنتهى غدا المهلة الممددة التي حددتها ايران ومجموعة خمسة زائد واحد للتوصل الى الاتفاق النووي النهائي بين الجانبين بعد عدة سنوات من المفاوضات بينما اشار مصدر مقرب من الفريق النووي الايراني المفاوض امس الى انه لا سقف زمنيا للمفاوضات بشأن التوصل الى الاتفاق النووي المذكور.

أمانو: حل القضايا العالقة حول الملف النووي الإيراني سيكون بالتعاون بين الجانبين.. صالحي: انتهاء المحادثات حول القضايا الفنية

في سياق متصل أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا آمانو خلال لقائه علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في فيينا اليوم أن كل القضايا العالقة حول الملف النووي الإيراني “ستنحل من خلال التعاون بين الجانبين”.

من جهته أشار صالحي كما نقلت وكالة أنباء فارس إلى انتهاء المحادثات حول القضايا الفنية بشأن النووي الإيراني.

وكان صالحي أعلن في وقت سابق اليوم عن ” قبول بلاده ببعض القيود دون أن تؤثر على سير البرنامج النووي الإيراني السلمي وإنما ستطوره بشكل أسرع” لافتا إلى أن المفاوضات التقنية “انتهت” وتتم مراجعة النصوص “للتأكد من مطابقتها للمفاوضات الشفهية”.

وأوضح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن أحد أهداف المفاوضات النووية والتوصل إلى اتفاق هو السير قدما في المجالات الصناعية والتجارية مبينا أنه تمت تهيئة الأرضية من خلال المفاوضات الجارية لنقل تجارب الآخرين لطهران خاصة في المجالات التجارية للصناعة النووية.

وكشف صالحي عن النية لبيع بعض المنتجات الاستراتيجية كاليورانيوم المخصب والماء الثقيل معلنا أن بلاده ستدخل نادي الدول التي تستفيد من التكنولوجيا النووية تجاريا.

وأشار صالحي إلى تحقيق توافق في المفاوضات على خطوات مهمة في مجال الاختبارات الإشعاعية بي آي اي لافتا إلى أن إيران ستكون قادرة من خلال الفريق التقني على استخدام وقود نووي آمن بكل جوانبه.

بدوره أعلن مصدر إيراني قريب من الفريق المفاوض في فيينا أن كل شيء سينتهي اليوم بنتيجة تبعث على الفخر للبلاد والشعب معربا عن أمله بأن تفضي المفاوضات للتوصل إلى اتفاق بأسرع وقت.

وكشف المصدر الإيراني كما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن نجاح إيران والدول الست الكبرى في تسوية جميع نقاط الاختلاف في الاتفاق طويل الأمد موضحا أنه لم يتبق سوى اثنتين أو ثلاث من نقاط الخلاف السابقة.

في غضون ذلك ووسط الأجواء التفاؤلية بدأ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيارته لفيينا للانضمام إلى مفاوضات السداسية وإيران بشأن ملفها النووي.

بدورها نشرت وزارة الخارجية الألمانية رسالة على موقعها على تويتر اعتبرت فيها أن المفاوضات بلغت مرحلة حساسة.

كيري متفائل بشأن التوصل إلى اتفاق رغم وجود بعض القضايا الصعبة

إلى ذلك أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم أنه “متفائل بقرب التوصل إلى اتفاق” في نهاية المفاوضات بين مجموعة /5 زائد 1/ وايران بشأن برنامجها النووي.

ونقلت /ا ب/ عن كيري قوله في تصريح للصحفيين بعد لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف “أعتقد اننا بصدد اتخاذ قرارات حقيقية.. لذا سأقول رغم أنه ما زال لدينا بعض الأشياء الصعبة لننجزها فانا مازلت متفائلا”.

من جهته أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن اعتقاده بان المفاوضات حول ملف ايران النووي دخلت مرحلتها الاخيرة .

وقال فابيوس في تصريحات للصحفيين في فيينا نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية “آمل بان نكون دخلنا المرحلة الاخيرة من هذه المفاوضات الماراثونية.. واعتقد ذلك”.

دبلوماسي إيراني: التوصل إلى الاتفاق بات في متناول اليد

من جهته قال علي رضا ميريوسفي وهو دبلوماسي ايراني موجود في فيينا على حسابه على موقع تويتر اليوم”إن التوصل الى اتفاق حول برنامج طهران النووي بات في متناول اليد لكنه يتطلب فقط ارادة سياسية في هذه المرحلة”.

انظر ايضاً

عبد اللهيان يبحث مع بوريل آخر مستجدات المفاوضات النووية بين إيران والمجموعة الدولية

طهران-سانا بحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في اتصال هاتفي مع مسؤول السياسة …