الشريط الأخباري

أضرار كبيرة بمقر فرع الثروة السمكية في قلعة المضيق ومزرعة باب الطاقة جراء الأعمال الإرهابية

حماة-سانا

إمعانا منها في تدمير مؤسسات القطاع الخدمي قامت التنظيمات الإرهابية بأعمال تخريب وتدمير كبيرة في مقر الفرع التابع للهيئة العامة للثروة السمكية في قلعة المضيق ومزرعة باب الطاقة بريف حماة الشمالي قبيل اندحارها على يد الجيش العربي السوري.

وأشار المهندس أيمن صقر مدير فرع المنطقة الوسطى للثروة السمكية إلى أن مقر الفرع التابع للهيئة العامة للثروة السمكية في قلعة المضيق والذي تبلغ مساحته 22 دونما لحقت به أضرار كبيرة جراء الأعمال الإرهابية التي طالت المبنى بعمليات تكسير الأبواب والنوافذ فضلا عن التعديات على أحواض التربية والبالغ عددها 7 أحواض وتخريب المضخات وصالة التفريخ والمستودعات وسرقة كل المحتويات.

وفيما يتعلق بمزرعة باب الطاقة التي تبلغ مساحتها 340 دونما لفت صقر إلى أنها “مزرعة لتفريخ الأسماك وكانت تنتج الأسماك من أصناف الكرب العام “العشبي والفضي والمرأتي والحرشفي” إضافة إلى المشط وطالها العديد من التعديات في أحواض التفريخ والتربية والإنتاج”.

وأضاف صقر: إن قطاع الثروة السمكية تأثر نتيجة الظروف الحالية على مدى 8 سنوات ماضية مبينا أن الهيئة العامة للثروة السمكية تعمل على إعادة الحياة الطبيعية للبحيرات والسدود المائية في المنطقة الوسطى كما هو الحال بالنسبة لبحيرة سد الرستن التي تمت زراعتها بنحو 75 ألفا من ‏اصبعية سمكية من نوع الكارب العام واصبعية كارب عشب.

وتعمد التنظيمات الإرهابية خلال وجودها ضمن المناطق السكنية والقرى والبلدات إلى القيام بعمليات التخريب والتدمير الممنهج لمؤسسات الدولة في محاولة منها للضغط على الأهالي إضافة إلى قيامها بتحويل هذه المباني العامة والمؤسسات إلى مقار تتحصن داخلها تفاديا لضربات الجيش العربي السوري كما تقوم بتحويلها إلى مستودعات للأسلحة والذخيرة.

انظر ايضاً

أضرار كبيرة لحقت بمركز الري والوحدة الإرشادية في قلعة المضيق جراء اعتداءات الإرهابيين

حماة-سانا كشف مدير الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفى وسوف عن الأضرار التي لحقت …