الشريط الأخباري

الحركة كل نصف ساعة بعد الجلوس تقلل الوفاة المبكرة

واشنطن-سانا

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن القيام بأي نوع من التمارين الرياضية الخفيفة بعد كل نصف من الجلوس قد يقلل من خطر الوفاة المبكرة أكثر من الثلث.

وخلال الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة نظر فريق الباحثين من مركز إيرفينج الطبي بجامعة كولومبيا في نيويورك فيما يقرب من 8000 مشارك في سن 45 أو أكثر بين عامي 2009 و2013.

وتوصل الباحثون إلى أن النشاط البدني منخفض الكثافة من شأنه أن يقلل من مخاطر الوفاة بنسبة 17 بالمئة في حين أن النشاط المعتدل أو القوي سيخفضها بنسبة 35 بالمئة مشيرين إلى أن النتائج التي تم التوصل إليها تثبت أيضا أن أي مقدار من الوقت المنقضي في التمارين حتى لو كان لنحو دقيقتين يؤدي إلى تحسين الصحة.

وقال الدكتور كيث دياز الأستاذ المساعد في الطب السلوكي بجامعة كولومبيا في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين لصحيفة ديلي ميل إن البالغين الذين جلسوا لمدة ساعة أو أكثر دون أن يتحركوا لديهم معدل الوفاة أعلى من البالغين الذين جلسوا الوقت نفسه ولكن مارسوا تمارين رياضية في المنتصف.