الاحتلال الإسرائيلي يحرم عميد الأسرى السوريين صدقي المقت من رؤية ذويه خلال جلسة محاكمته

الناصرة-الأراضي المحتلة-سانا

حرمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عميد الأسرى السوريين الأسير المناضل صدقي المقت من رؤية ذويه خلال جلسة محاكمته التي جرت في محكمة الناصرة المركزية في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقامت سلطات الاحتلال بتغيير موعد جلسة المحاكمة بشكل مفاجئ صباح اليوم دون إعلام عائلته الأمر الذي تسبب بعدم وصول ذويه الذين يقطعون مسافات طويلة من الجولان السوري المحتل حتى مدينة الناصرة الفلسطينية بالوقت المناسب.

وأكد المقت لبعض اصدقائه الذين تمكنوا من حضور جلسة المحاكمة ان معنوياته عالية كجبل الحرمون وصامدة كجبل قاسيون.

ويخوض الأسير المناضل المقت هذه الفتره جلسات الاستماع لشهود النيابة الصهيونية التي أحضرتهم من قبلها الى المحكمة وذلك الأمر الذي سبب كثافة في جلسات المحاكمة.

يذكر أن سلطات الاحتلال أفرجت في شهر آب عام 2012 عن المقت بعد 27 عاما قضاها في غياهب سجونها لتعيد اعتقاله في 25 شباط من العام الجاري بعد اقتحام منزل عائلته والعبث بمحتوياته وتخريبها ومصادرة ما فيه من أجهزة وهواتف خليوية وحاسوب دون إعطاء أي مبرر لهذا الاعتداء الصارخ الذي يشكل انتهاكا واضحا لاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين الرازحين تحت الاحتلال.

انظر ايضاً

الأسير المحرر صدقي المقت: كل صوت في صندوق الانتخابات رصاصة في صدر الإرهاب والعدو الصهيوني