منارتي.. إبداع شبابي جديد يطل من معرض الكتاب السوري

دمشق-سانا

منارتي ابتكار لمجموعة شبابية اختارت معرض الكتاب السوري في رحاب مكتبة الأسد الوطنية لإطلاق هذا المشروع وتعريف أطفال سورية به للمرة الأولى ليتعلموا بعدسة الابتكار والتسلية على شاشات هواتفهم الذكية.

والتطبيق الذي صممه وابتكره ثلاثة من خريجي كلية الهندسة المعلوماتية بدمشق هم “ملهم المالح ولؤي الأسدي وعمر الحصري” ترجم ما تلقوه من علوم قرروا وضعها في خدمة جيل بلدهم القادم انطلاقا من دورهم المهم والمنتظر في بناء سورية ليجدوا أفضل فرصة لإطلاق التطبيق في افتتاح معرض الكتاب السوري حيث شاركوا بجناح المؤلفين الخاص بمكتبة الأسد.

وينطلق هذا التطبيق التعليمي من الواقع الافتراضي ودمج التعليم باللعب لغاية جذب الطفل للكتاب الذي هو هدف صناع التطبيق الأول والأخير.

المهندس عمر الحصري قال في حديث لـ سانا: “خلال دراستنا كان هدفنا أن نستفيد من العلم الذي اكتسبناه لخدمة وطننا فتوجهنا لعالم الطفولة والجيل الجديد الذي يتعرض لسيل من الأفكار السوداوية والعنيفة التي توجههم إليها برامج الكرتون والألعاب الإلكترونية ويقضون معظم أوقاتهم يشغلون عقولهم بها وحاولنا أن نعيد اهتمامهم بالكتب وحبهم للقراءة عبر هذا التطبيق”.

المهندس سامي العش الذي انضم منذ ما يقارب سنتين ونصف السنة لفريق منارتي بين أن المشروع يدمج التعليم بالألعاب التفاعلية وكان في البداية عبارة عن كتاب تعليمي وتفاعلي في آن واحد يتيح للأطفال الاندماج بحماس أكبر في تعلم مهارات ومعلومات جديدة.

واستطاع الفريق وفقا للعش الوصول إلى نسخة تطبيق أتاحت إطلاق المشروع لكتاب بعنوان “منار في الأدغال” مشيرا إلى أنه يتم العمل حاليا على توسيع آفاق المشروع وتطويره وإطلاق أجزاء أخرى من الكتاب للفئة العمرية بين الصف الأول والصف السابع.

وشارك فريق منارتي مشروعهم بمسابقة تكوين لريادة الأعمال التي تقدم إليها أكثر من 2000 مشروع وفازوا بالمركز الثالث وكان لهذا الفوز أثر كبير في نفوس أعضاء الفريق ومكنتهم الجائزة التي حصلوا عليها من تنفيذ تصاميم التطبيق والحصول على النماذج ثلاثية الأبعاد للوصول إلى مرحلة العرض.

 شذى حمود-أماني فروج

انظر ايضاً

لقطات من معرض الكتاب السوري في مكتبة الأسد بدمشق

تصوير: حسام حيو