أهالي دمشق وريفها: سنعلن يوم الأربعاء القادم نصراً سياسياً جديداً لسورية

دمشق وريفها-سانا

في الساحات والشوارع الرئيسة تجمع أهالي دمشق وريفها مجدداً اليوم ليرسموا مشهداً للإرادة السورية التي لم تهزمها الحرب الإرهابية السياسية والعسكرية والاقتصادية على مدى عشر سنوات ويؤكدوا أن السوريين سيعلنون يوم الانتخابات الرئاسية نصراً سياسياً جديداً لبلدهم.

وفي بوابة الميدان بدمشق تجمع أهالي القدم والعسالي والدحاديل ونهر عيشة والميدان وبيادر نادر في مسيرة حاشدة دعماً للاستحقاق الدستوري حيث بين خالد أبو السن لمندوبة سانا أن إنجاز الانتخابات في هذه المرحلة دليل على أن الحرب والحصار لم ينالا من سيادة سورية واستقلالية قرارها فيما أكد رياض مفعلاني “مدير مدرسة في القدم” أن المشاركة بالانتخابات ترجمة لقيم الانتماء والمواطنة.

محمد رشاد تركماني “إمام وخطيب جامع الإمام” بين أن السوريين الذين انتصروا على الإرهاب ومموليه ينتظرون بفارغ الصبر يوم الانتخابات ليكملوا مشهد الصمود والتحدي فيما قال الأب فادي حمصي راعي كنيسة القديس جاورجيوس في باب مصلى.. تجمعنا اليوم انتصاراً لسورية ويوم الأربعاء القادم سنقول كلمتنا في صناديق الاقتراع.

وفي ساحة باب توما تجمع أهالي أحياء باب توما والعمارة والشاغور وباب السلام والأمين في مهرجان شعبي دعماً للاستحقاق الرئاسي حيث أكد المهندس عبد الغني عثمان أن المشاركة في الانتخابات حق طبيعي لكل مواطن وأن إنجازها في موعدها دليل على أن سورية تسير في الاتجاه الصحيح فيما رأى محمد سعيد مراد مختار حي العمارة الجوانية أن المشاركة في الانتخابات تعبير ولاء من الشعب للوطن والجيش.

وأشار كل من المحامي إبراهيم عبد العال وميشيل حداد أن السوريين أصحاب قرار وإرادة وسيثبتون ذلك يوم الأربعاء القادم فيما رأت عبير أبو حمود “حرفية” أن نجاح الانتخابات إثبات للعالم أن سورية انتصرت وتحصد اليوم ثمار هذا النصر.

وفي حي الزاهرة القديمة أقام الأهالي فعالية جماهيرية بمشاركة رجال دين ووجهاء الحي دعما للاستحقاق حيث أكد مختار الحي ربيع محمد عيد مسالمة أن المشاركة في الانتخابات واجب تجاه تضحيات جيشنا التي لولاها ما كنا نعيش بأمان وطمأنينة وهو ما أكده الشيخ “أبي الحلاق” إمام وخطيب جامع في الميدان معتبرا أن الانتخاب واجب شرعي وقانوني ودستوري.

المدرسة ريم علي من حي الزاهرة قالت: سأشارك في الاستحقاق وأتمنى من الجميع المشاركة فيما اعتبر محمد نعيم الحبش أن نجاح الانتخابات سيكون رسالة للعالم أننا شعب واحد رغم كل التحديات وأكد المحامي فهد شيخ عمر أن هذه التجمعات تعبير عن وعي الجماهير.

وفي ساحة الشيخ إبراهيم بحي ركن الدين أقيم تجمع شعبي دعما للاستحقاق الدستوري وتأكيدا على استقلالية القرار السوري حيث أكد كل من ماويا عبد الله وغياث شعبان وبشار خضرة وبلال نضح لمندوب سانا أن الانتخابات تكريس لسيادة الدولة وتتويج للانتصارات وانطلاقة لمسيرة البناء والإعمار وبأن الشعب السوري وحده من يقرر مصيره.

كما أقيمت في حي الشاغور فعالية شعبية مماثلة حيث أكد محمد سعيد نساج والشيخ صبري الشنواني ورياض نطاح أهمية المشاركة الكبيرة في العملية الانتخابية تقديراً ووفاء للتضحيات التي بذلها الجيش العربي السوري.

وفي ضاحية المجد بدمشق أقيم تجمع جماهيري بمشاركة فعاليات شعبية وشبابية وأهلية أجمع المشاركون فيه على أن إنجاز الانتخابات الرئاسية نصر جديد مكمل لانتصارات الجيش على الإرهاب حيث بين مختار الحي مظهر شعير لمندوبة سانا أن الأهالي سيشاركون في الانتخابات وفاء لبطولات الجيش الذي صان استقلالية وسيادة الوطن فيما أكد عبد الرحمن كنعان ضرورة المشاركة لاختيار الأكفأ لقيادة سورية.

بدوره بين فادي اسماعيل أن الذهاب إلى صناديق الانتخاب يؤكد رفض الشعب السوري لأي تدخل خارجي في شؤونه الداخلية.

فيما أكدت الباحثة الاجتماعية شفيعة سلمان “أم لشهيدين” أن الشعب السوري صاحب قرار وكان وسيبقى وفيا لتضحيات الجيش ودماء الشهداء ورأت نور زيود أن يوم الاقتراع سيكون يوما تاريخياً للسوريين ويوم فرح كما وصفته ناديا إبراهيم لإعلان انتصار جديد لسورية على أعدائها.

وفي ساحة مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بالمزة أقام الاتحاد الوطني لطلبة سورية حفلاً موسيقياً دعماً للاستحقاق أحيته الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله.

وأكد الدكتور غزوان الزعيم عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الوطني لطلبة سورية رئيس مكتب النشاط الفني والاجتماعي في تصريح لـ سانا أن الحفل يأتي ضمن سلسلة النشاطات الطلابية الداعمة للاستحقاق الرئاسي معتبرا أن التوجه إلى صناديق الاقتراع تتويج وتعزيز لمفهوم الديمقراطية وتعبير عن وفاء شعبنا لدماء الشهداء.

وأشار الطالب محمد رمضان من كلية العلوم السياسية إلى أن المشاركة في الانتخابات واجب وحق لأنه انتصار للمعركة السياسية التي ستقود سورية إلى مستقبل واعد يحمل كل الخير.

ومن كلية الإعلام بجامعة دمشق قالت الطالبة آية أبو شاهين إن مشاركتنا في الانتخابات تمثل دفاعا عن الوطن وسنقول نعم لمن يحقق أهدافنا ويلبي طموحاتنا.

وفي فعالية نظمت بمقر فرع نقابة محامي القنيطرة أكد رئيس فرع النقابة المحامي بسام عدنان قشمر لمندوبة سانا أن إنجاز الانتخابات الرئاسية رسالة للعالم أن سورية دولة مؤسسات وبقيت صامدة رغم كل المؤامرات التي حيكت ضدها فيما ذكر المحامي سمير بطرني أمين سر نقابة المحامين في سورية أنه سيختار الرئيس القادر على إدارة المرحلة القادمة ويحقق تطلعات الشعب الذي كافح وناضل وصمد من أجل الوطن.

رئيس فرع نقابة محامي دمشق المحامي عبد الحكيم السعدي أشار إلى أن الانتخابات الرئاسية تعكس التعددية السياسية في سورية فيما اعتبر المحامي محمد أسامة برهان رئيس فرع نقابة المحامين بريف دمشق أن إنجاز الاستحقاق الدستوري انتصار لسورية وفشل جديد للدول المعادية وذكرت المحامية رانيا السيرة أن الشعب السوري الذي صمد وقدم قوافل من الشهداء لحماية سيادته واستقلاله من حقه أن يعبر عن رأيه في مستقبل بلاده.

وفي جرمانا أقيمت خيمة وطن لمجموعة عشائر من دير الزور والرقة والحسكة ومحافظة إدلب لتعبر عن رأيها وعن تطلعاتها بما يخص الاستحقاق الدستوري والانتخابات الرئاسية حيث أكد الدكتور بشار السيد علي لـ سانا أهمية هذا التجمع الذي يدل على وحدة الشعب السوري واحترامه للدستور ورغبته بانتخابات حرة تعبر عن تطلعات المجتمع السوري بأكمله.

وفي كلمات ألقاها ممثلو العشائر والأهالي ومنهم عبد الرزاق السلمان ممثل عشيرة البكارة ووليد السيد وعلي العويد ممثل عشيرة البوسرايا ومصطفى الحسن ممثل عشيرة العميرات ورضوان خميس ممثل عشيرة الدماليش وثابت رشيد الطعمة وراتب اللبان ممثل أهالي جرمانا أن الشعب السوري الذي خاض حرباً ضروساً لأكثر من عشر سنوات في وجه المؤامرات التي تحاول النيل من سورية سيثبتون من خلال تجمعاتهم الشعبية والجماهيرية ومشاركتهم بالانتخابات الرئاسية أنهم قادرون على تحديد مستقبل بلدهم.

وفي ريف دمشق تجمع أهالي بلدة الغزلانية في خيمة وطن دعما للاستحقاق الدستوري مؤكدين أن إنجازه سيكون صفعة جديدة في وجه كل من راهن وتآمر على سورية وشعبها حيث قال عدنان محمود والد الشهيدين وائل ومحمد محمود: قدمت شهيدين لكن دماءهما لم تذهب هدرا فقد حافظنا على بلدنا وانتصرنا ونعيش اليوم بكرامتنا وسننتخب بكل حرية من يمثلنا في المرحلة المقبلة ولن نرضى إلا أن نبقى أصحاب قرار مستقل.

ابن الجولان السوري المحتل الشاعر خالد الاسعد المقيم في بلدة الغزلانية قال إن الدول المعادية التي تضع كل إمكانياتها لتثني السوريين عن مواقفهم الوطنية ستتلقى صفعة جديدة يوم الانتخابات كما تلقتها يوم انتخابات السوريين في الخارج.

المعلمتان زهرة عوض وابتسام بدوي أكدتا أن سيدات سورية سيثبتن أنهن على قدر المسؤولية يوم الانتخابات فيما بين يحيى شحادة عثمان أحد وجهاء البلدة أن إنجاز الانتخابات دليل جديد على أن أجراس الفرح التي انتظرها السوريون قد قرعت وأكد الدكتور حسين النايف أن الانتخابات شأن سوري ولن نسمح لأحد بسلب هذا الحق أو عرقلته.

وفي النبك تجمع أهال من بلدات القلمون في فعالية وطنية وشعبية حيث ذكر عامر الجلاب نائب نقيب مقاولي الإنشاءات وأمجد الطيب من أهالي النبك لـ سانا أن السوريين معنيون جميعا بالمشاركة في هذا الاستحقاق لنؤكد أننا أبناء بلد ديمقراطي وحضاري وشعب صامد ومقاوم فيما عبر محمد الجلاب عن اعتزازه بإنجاز الانتخابات لكونها خطوة جديدة نحو بناء سورية المتجددة.

واعتبر خالد خزعل من أهالي الجولان أن المشاركة بالاستحقاق حالة وطنية تعكس صورة الشعب الصامد المتمسك بقرارته وهو ما أكد عليه عبد الله مرجان فيما قال الاعلامي محمد النعسان: “ندلي بصوتنا يوم الأربعاء إيماناً منا بدورنا كشباب في بناء سورية القوية المتجددة”.

وفي ساحة مدينة سقبا بريف دمشق احتشد أهالي المدينة وعدد من البلدات والمدن المجاورة دعماً للاستحقاق الدستوري وفي تصريح لـ سانا بين الدكتور أحمد ريحان من أهالي سقبا أن من حق سورية على أبنائها المشاركة بالانتخابات واعتبر مختار بيت سوا خليل الفياض أنه على كل سوري أن يشارك ويختار من يعمل لمجد سورية ووحدتها وأشارت كل من أميرة الأكحل مديرة مدرسة عين ترما للبنين وسميحة فارس إلى أن المشاركة بالانتخابات واجب ورسالة وفاء لدماء الشهداء.

وفي منطقة البريج بريف دمشق نظم الأهالي بمشاركة وفود من عشائر المنطقة والمناطق المجاورة فعالية أكدوا فيها ضرورة المشاركة الفاعلة في الانتخابات حيث قال فايز السيد علي أحد منظمي الفعالية: “سنتواجد الأربعاء القادم عند صناديق الاقتراع لنختار مستقبلنا ومستقبل أولادنا” فيما رأى المحامي إبراهيم عبد الشيخ الذي انطلق في مسير من محافظة القنيطرة إلى البريج دعماً للاستحقاق أن السوريين سيقولون كلمتهم المفصلية يوم الانتخابات ويختارون مرشحهم الأنسب.

الدكتورة خولة بشارة أمين الشعبة الرابعة لحزب جامعة دمشق اعتبرت أن المشاركة حق دستوري وحالة وطنية تعكس صورة الشعب السوري الصامد المتمسك بقراراته مشيرة أن يوم الانتخاب سيكون نقطة تحول مهمة في حياة السوريين ليقولوا كلمتهم المفصلية واختيار مرشحهم الأنسب.

وفي بلدة أشرفية صحنايا نظمت الفعاليات الأهلية مسيرة حاشدة وخيمة وطن حيث أكد الشيخ ياسين دعبول خطيب جامع مصعب بن عمير بمساكن أشرفية صحنايا لـ سانا أن انجاز الاستحقاق الانتخابي رسالة للعالم أجمع أن الشعب السوري صاحب القرار وسيختار من يوصل بلده إلى بر الأمان.

الشيخ أبو ربيع أنيس الحاج علي أكد أن سورية هي الولادة دائما للإنسانية والخير وحب الوطن وأن انجاز الانتخابات نصر بحد ذاته وهذا ما أكده أيضا الشيخ أبو خلدون سلامة ورأى أن المشاركة واجب على كل مواطن.

وأشار وأكد بدران رئيس بلدية أشرفية صحنايا إلى أن السوريين بمشاركتهم بهذا الاستحقاق سيؤكدون للعالم أننا بلد ديمقراطي وبلد الحرية والسلام.

وفي نجها بريف دمشق شاركت فعاليات أهلية ودينية بخيمة وطن دعماً للاستحقاق الرئاسي والسيادة الوطنية.

وفي كلمة أهالي البلدة دعا مدير مدرسة نجها خالد أوهبان الجميع لممارسة حقهم الديمقراطي لأن صوتهم رصاصة في صدور أعداء الوطن وهم من يصنعون مستقبل سورية المشرق.

الشيخ عبد الرحمن عبد المجيد رئيس مؤسسة العشائر السورية أكد أن جميع أبناء سورية ينتظرون يوم الأربعاء القادم للإدلاء بأصواتهم واختيار من يلبي تطلعاتهم فيما لفت كل من الشيخ فايق العبيدي الأمين العام لمجلس شيوخ القبائل والعشائر العربية والشيخ عمر العويد شيخ عشيرة العويشات إلى أن الاستحقاق رسالة تحد في هذه الظروف تؤكد صمود الشعب السوري الذي أسقط كل المؤامرات وانتصر على الإرهاب.

أمين عام محافظة ريف دمشق أحمد عبدالله والمحامي أحمد عبد المجيد ورجل الأعمال محمد عبد المجيد عبروا عن فرحهم بمشهد مشاركة المغتربين السوريين بالاستحقاق الدستوري والوقوف إلى جانب وطنهم رغم المسافات البعيدة معتبرين أن ذلك دليل على وحدة الشعب السوري.

مختار بلدة نجها بشير البشير والشيخ محمود سعدون الحمد شيخ عشيرة الجملان بينا أن أبناء نجها كغيرهم من السوريين سيشاركون في الانتخابات لاختيار المرشح الأكفأ لقيادة سورية في المرحلة المقبلة.

الجريح نور الدين فواز العويد الذي حارب الإرهاب عدة سنوات وفقد على أثرها بصره أكد أنه سيشارك في الانتخابات وفاء لرفاق السلاح الذين ضحوا بأرواحهم من أجل سورية.

وفي منطقة وادي بردى بريف دمشق نظم أهالي قرى وبلدات عين الفيجة وبسيمة وعين الخضراء واشرفية الوادي وجديدة الشيباني فعاليتين شعبيتين في كل من الأشرفية والجديدة دعما للانتخابات الرئاسية حيث أكد عدد من المشاركين فيهما لـ سانا أن الشعب السوري يوم الانتخابات سيقول كلمته ويثبت أن بلده دولة ذات سيادة ومستقلة بقرارها الوطني كما أكد كل من “ابو سامي” وطارق عرموش ورفاعي وعبد الستار صفية أهمية مشاركة الجميع في الاستحقاق واختيار الأكفأ من المرشحين ليقود سورية إلى بر الأمان.

وأشار كل من محمد فلاح وياسر موازيني وابو جعفر نمورة إلى أن الانتخابات استحقاق دستوري يعكس إرادة الحياة لدى السوريين ووفاءهم لتضحيات الجيش العربي السوري.

وفي بلدة جديدة عرطوز بريف دمشق أقام أهالي البلدة وقبيلة البكارة فعالية خيمة وطن في ساحة الطلائع بمشاركة وجهاء وممثلين عن العشائر السورية وفعاليات أهلية واجتماعية ودينية وثقافية حيث أكد الشيخ وليد السهو من قبيلة البكارة في كلمة له أنه لا بد من توجه المواطنين إلى صناديق الاقتراع بكثافة تعزيزا لصمود سورية في وجه أعدائها الذين يحاولون النيل من سيادتها ومصادرة قرارها الوطني مشيرا إلى أنه سينتخب من يكون الضمانة الوطنية لوحدة سورية.

رئيس بلدية جديدة عرطوز دعا في كلمة مماثلة إلى المشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية للتأكيد أن سورية أرض حضارة قادرة على النهوض من جديد.

وفي بلدة قدسيا بريف دمشق نظمت فعاليات أهلية وشعبية وعدد من وجهاء البلدة خيمة وطن دعما للاستحقاق الرئاسي أكد المشاركون فيها لمندوب سانا أن تجمع اليوم نصر على الإرهاب وداعميه الذين لوثوا البلدة يوما وعاثوا فيها فساداً وخراباً لافتين إلى أنهم سينتخبون من يعيد إلى سورية ألقها وإشراقها.

حسان حليمة رئيس مجلس مدينة قدسيا وخالد بوشي مختار البلدة ومحمد حمزه الغندور أشاروا في تصريحات مماثلة إلى أن المشاركة بالانتخابات حق وواجب على كل مواطن وفق الدستور مؤكدين الحرص على اختيار الشخص المناسب الذي يوصل سورية إلى بر الأمان.

ومن خيمة الوطن التي أقيمت في مدينة حرستا دعما للاستحقاق أكد أهالي المدينة لمندوبة سانا أن المشاركة والانتخاب تعني إعادة البناء والإعمار والنصر على كل من أراد انكسار وهزيمة سورية وقال علي برخش إن المشاركة في الانتخابات هي ممارسة لحقنا الديمقراطي في اختيار من سنمضي معه لبناء الوطن.

وأشار عبدو عرابي إلى ضرورة أن يشارك الجميع لنبني معاً سورية الحديثة القوية.

معتز الجبل بين أن تعزيز الانتصارات والمضي بها يحتم علينا الانتخاب فيما أكد مختار حرستا أبو زياد كماشة أن حرستا لن تبخل بأصواتها لإعادة بناء الوطن وبين محمد البرهمجي أن المشاركة مهمة لصناعة مستقبل سورية.

كما أقام أهالي منطقة السبينة بريف دمشق فعاليات متنوعة “خيمة وطن” زينتها الأعلام الوطنية دعماً للانتخابات الرئاسية حيث دعا شيوخ العشائر والوجهاء ورجال الدين الجميع للمشاركة بالانتخابات وفاء لدماء الشهداء وتضحيات الجيش العربي السوري وتمهيداً لمرحلة إعادة إعمار وبناء سورية.

شيخ عشيرة الربايعة محمد صالح الربيعي أكد أن المشاركة بالانتخابات حق وواجب على كل سوري يؤمن بوطنه وبضرورة نهوضه ورفعته فيما أعرب الشيخ عبد العزيز الشرقي من عشيرة الشمالنة أن جميع أهالي السبينة سيشاركون في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي تأتي في مرحلة حساسة تتطلب تضافر الجهود لحماية الوطن وصون عزته وكرامته.

كما أقامت الفصائل الفلسطينية خيمة وطن تعبيراً عن وفائهم ودعمهم لسورية التي قدمت الغالي والنفيس دفاعاً عن الشعب الفلسطيني.

النبك

قدسيا

حرستا

حي الميدان

سقبا

نجها

بلدة الغزلانية

المدينة الجامعية-دمشق

انظر ايضاً

أوسيتيا الجنوبية: إلغاء موعد الجولة 2 من الانتخابات الرئاسية

تسخينفالي- سانا أعلنت كريستينا أفلوخوفا سكرتيرة لجنة الانتخابات المركزية في أوسيتيا الجنوبية أن المحكمة العليا