رياضة الايكيدو بحاجة إلى صالة متخصصة للتدريب لاستيعاب الإقبال المتزايد عليها

دمشق-سانا

تشهد رياضة الايكيدو القتالية التي دخلت غلى سورية منذ عشر سنوات نشاطا تدريبيا متزايدا في مدينة الفيحاء الرياضية بدمشق وذلك بعد انقطاع استمر عدة أشهر بسبب جائحة كورونا.

الايكيدو التي عادت بقوة إلى صالات التدريب منذ سنتين بعد انقطاع استمر لعدة سنوات تتجه من خلال اللجنة المشرفة عليها إلى التوسع بالانتشار كرياضة مجتمعية متاحة لكل الشرائح العمرية.

وفي تصريح لمندوب سانا الرياضي قال أمين سر اللجنة السورية للايكيدو ناصر رستم: “استأنفت اللجنة تدريبات اللعبة منذ نحو شهرين بعد انقطاع بسبب كورونا حيث ركز المدربون على تمارين إعادة اللياقة البدنية كمرحلة أولى ومن ثم الدخول تدريجيا بالفنيات والتكتيكات ومع مرور الوقت استعاد اللاعبون مستوياتهم واتجهت اللجنة نحو استكمال الأنشطة التي توقفت بسبب جائحة كورونا”.

وأضاف رستم: أجرينا فحوصا تخصصية للكيو وواحد دان بإشراف نخبة من المدربين الخبراء في اللعبة وهم نافع عفاش ومحمد جديد ومازن بدير وبسام النصار ومن خلال تواجدي كمشرف على الفحوص إضافة إلى المدربين المذكورين لاحظنا تطورا في مستوى الدارسين والدارسات وهو مؤشر جيد لتطور اللعبة في الأيام القادمة.

وأشار أمين سر اللجنة إلى أن اللعبة تشهد إقبالا ملحوظا من مختلف الأعمار باعتبارها رياضة مجتمعية وغير مكلفة وتهدف إلى الاهتمام بالصحة بالدرجة الأولى إضافة لكونها رياضة دفاعية فان التوسع بانتشارها أمر مهم لكن ما يحد من تطورها هو افتقار اللعبة إلى الصالة التخصصية فمع توافر الصالة سيكون بالإمكان التوسع في قاعدة الممارسين أكثر مبينا في الوقت ذاته أنه يمارس اللعبة حاليا أكثر من مئة لاعب في ثلاثة مراكز تدريبية بدمشق.

وختم رستم حديثه إن الايكيدو هي رياضة جماهيرية وتدعم رياضة الإنجاز والتنافس وهي فريدة تجعل من يمارسها يتعلق بها لكون هدفها الأساسي هو رد الهجوم بطريقة دفاعية تعتمد على قوة الخصم بمهارة وذكاء وسرعة عالية لعكس ضربته الهجومية.

محمد الرحيل

 

انظر ايضاً

في إطار دمجهم بالمجتمع.. رياضة الايكيدو تدخل المصابين بمتلازمة داون إلى تدريباتها

دمشق-سانا وجدت رياضة الايكيدو القتالية ذات الطابع الدفاعي طريقها إلى قلوب وأذهان عدد من المصابين …