الشريط الأخباري

لحود:انتصارات الجيش السوري على المؤامرة الإرهابية انتصار للمقاومة

بيروت-سانا

أكد الرئيس اللبناني الأسبق العماد إميل لحود أن انتصارات الجيش العربي السوري على المؤامرة الإرهابية الكونية على سورية هو انتصار للمقاومة الوطنية اللبنانية والتي أصبح استهدافها أكثر من أي وقت مضى.

وقال لحود في تصريح اليوم بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة للانتصار على العدوان الإسرائيلي في تموز 2006 إن انتصار المقاومة على العدو وعلى الإرهابيين في عملية فجر الجرود في سلسلة الجبال الشرقية شكلت أبرز الأحداث التي رافقت صعود نجم المقاومة ما سعر المؤامرات التي حيكت ضدها في آن معا.

من جهة أخرى أكد لحود ضرورة التنسيق مع الدولة السورية من أجل عودة المهجرين السوريين بفعل الإرهاب إلى وطنهم.

الحاج حسن: فشل مخطط استهداف سورية ولبنان دفع واشنطن لاستخدام الضغوط ضد المقاومة

إلى ذلك أكد رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل النائب اللبناني حسين الحاج حسن أن فشل المخطط الأمريكي الإسرائيلي باستهداف سورية ولبنان دفع واشنطن لاستخدام الضغوط والعقوبات ضد المقاومة.

وقال الحاج حسن في كلمة له في بعلبك إن الإسرائيلي والأميركي وحلفاءهم لن يستطيعوا أن ينالوا من المقاومة وحلفاءها بالضغوط الاقتصادية والسياسية والعقوبات بعد أن عجزوا عن تحقيق أهدافهم بالمعركة العسكرية مؤكدا أن المقاومة ستواصل مواجهة الأعداء بالإرادة والعزيمة نفسها.

حردان: القوى الغربية تكمل مهمة الارهاب في سورية عبر حرب اقتصادية تستهدف لقمة عيش مواطنيها

كما أكد رئيس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان النائب أسعد حردان أن سورية على طريق الانتصار النهائي على الإرهاب وهي وحدها التي تقرر الحل السياسي للأزمة فيها.

وقال حردان في لقاء حواري اليوم إن سورية سجلت بصمودها وقرارها ووضوح رؤيتها انتصارا في مواجهة الاستهداف ولكن المعركة لم تنته بعد لأن هناك حربا سياسية واقتصادية لا تزال مستمرة من خلال العقوبات المفروضة والتي تستهدف السوريين في لقمة العيش وحياتهم اليومية مشيرا إلى أن القوى الغربية التي تفرض إجراءات اقتصادية أحادية الجانب على سورية لا تحارب الإرهاب بل تكمل مهمته.

وقال حردان إن أصحاب ورعاة مخططات التفتيت من بعض الدول العربية والاقليمية والاوروبية هم من أنتج وروج لشعارات “حرية وديمقراطية الوحوش” المعادية للإنسانية التي كان من أبرز نتاجاتها تنظيم “داعش” وغيره من التنظيمات الإرهابية التي دربت وأطلقت لقتل شعوب المنطقة وتقويض استقرار بلدانها وسيادتها وحريتها.

وشدد حردان على ضرورة التنسيق والتواصل مع سورية من أجل تأمين عودة المهجرين إلى وطنهم مطالبا الحكومة اللبنانية بعدم الخضوع للإملاءات الأجنبية والعمل في الاتجاه الذي يحقق مصلحة لبنان وسورية معا.

من جهة أخرى أشار حردان إلى أن انتصار المقاومة الوطنية اللبنانية على العدوان الإسرائيلي في تموز 2006 أسقط الأهداف التي حاول العدو الإسرائيلي تحقيقها في تدمير مقومات الصمود وعناصر القوة لدى المقاومة معتبرا أن انتصار لبنان في مواجهته هذا العدوان حقق النصر لكل أحرار العالم الداعمين لحق الشعوب في تقرير مصيرها.

انظر ايضاً

لحود يدين الهجمة الأمريكية الجديدة على لبنان والمقاومة

بيروت-سانا أدان الرئيس اللبناني الأسبق العماد إميل لحود الهجمة الأمريكية الجديدة على لبنان والمقاومة. وخلال …