الشريط الأخباري

إعادة فتح كراج درعا الغربي… خطوة تنشط القطاع التجاري في المدينة

درعا-سانا

بالتوازي مع تأهيل وفتح الطرقات الرئيسية والفرعية في مدينة درعا أُعيد اليوم فتح كراج درعا الغربي قرب مديرية المالية والمصرف العقاري بعد إغلاقه عدة سنوات خلال سيطرة التنظيمات الإرهابية عليه وتدميره وتخريب محتويات الكراج.

وذكر المهندس خالد المسالمة رئيس دائرة النظافة والمشاريع في مجلس مدينة درعا لمراسل سانا أن “فتح الكراج جاء استجابة لارتفاع أعداد الميكرو باصات التي تدخل والتي تجاوزت الـ 300 باص من كل أرياف المحافظة وهذا العدد شكل عبئاً كبيراً على الكراج المؤقت الذي افتتح قرب مديرية الصحة وفي الوقت نفسه إعادة تنظيم المدينة التي تشهد فوضى في مواقف الميكروباصات المخالفة في عدة مواقع وخاصة في حيي الكاشف والسبيل”.

وتماشياً مع حالة التعافي التي يشهدها قطاع النقل في درعا من فتح للطرقات وإعادة تأهيل محطات الانطلاق وغيرها بدت انعكاسات هذه التعافي تتضح جلياً من خلال النشاط الذي يشهده الوسط التجاري في حي المحطة بمدينة درعا بعدما شارفت أعمال فتح الطرقات المؤدية إلى الحي على النهاية إضافة إلى إزالة الأنقاض والسواتر الترابية وتنظيف المنطقة من بقايا الألغام والقذائف.

وفي هذا السياق يشير المهندس المسالمة إلى أن “إعادة فتح الكراج الغربي في درعا وما سبق ذلك من أعمال أسهمت بمجملها في تحريك الوسط التجاري الذي يشهد اليوم ازدحاماً لم يكن في السنوات السابقة” موضحاً “أنه في خطوة مماثلة ستبدأ خلال أيام أعمال تأهيل مركز الانطلاق المعروف بالكراج الشرقي القريب من مطحنة اليرموك إلى الشرق من مدينة درعا بكلفة تجاوزت الـ 36 مليون ليرة لتسهيل الحركة وخاصة مع وجود عدة شركات نقل تعمل على تجديد تراخيصها والإقلاع من جديد بعد توقفها لأكثر من خمس سنوات”.

يشار إلى أن مجلس مدينة درعا باشر في الثامن من أيلول فتح طرقات المدينة وإزالة السواتر الترابية ومخلفات الإرهاب بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والأهلية الأمر الذي ساهم بشكل ملحوظ في عودة الحياة إلى معظم أحياء المدينة من خلال عودة الأهالي إلى بيوتهم ومحالهم التجارية والعمل على ترميمها وإعادة افتتاحها من جديد بعد سنوات من سطوة الإرهاب عليها.

للاشتراك بقناة سانا على تلغرام:  https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

إنجاز عدد من المشاريع الخدمية بدرعا

درعا-سانا أنجز مجلس مدينة درعا منذ شهر تموز من العام الماضي ولغاية تاريخه عدداً من …