الشريط الأخباري

أربعة شعراء في فعالية أدبية لفرع دمشق لاتحاد الكتاب

دمشق-سانا

أربعة شعراء استضافهم فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب في فعالية أدبية قدموا خلالها قصائد غلب على مواضيعها الجانب الوجداني والذاتي.

بدأت الفعالية التي أدارها الأديب أيمن الحسن أمين سر فرع دمشق بقصائد للشاعر يحيى محي الدين تناولت إحداها بداية قصة حب مستخدما أسلوبا شاعريا غزير الصور فقال:

“فوق رصيف بحري مر الهديل.. يتأبط فاكهة مثل

بنات ناهدات..وتمر الصديقات فوق رصيف رملي ثقيل..يغرسن الوردات

الفاتنات..وابتدأ الحوار الجميل..يتنامى عن قبلتين وفاصلات”.

وقرأ الشاعر منير خلف قصيدة عكس من خلالها حزنا بعيد المدى يبحر في روحه يدفع به للعودة إلى الماضي والإحساس بالندم فقال:

“في رحلة العمر العميق..بجرحه لم أجن غير خسائر من ربحه..

لا عين في لغتي ترى من

حاله..إلا الخراب..على زمرد صرحه”.

وبدت عاطفة الأنثى طاغية في قصيدة الشاعرة نصرة إبراهيم حيث اعتنت الشاعرة بتصوير حالة نفسية تركتها قصة حب انتهت في قلب الشاعرة أكثر من تصوير حدث بعينه فقالت:

“غن يا يمام..الدرب القاتم على ذراعك..يصل إلى

خضرة صنوبرة..والبحر الممتد على صدرك..نهداها شواطئه..غن واصدح فحبيبي كان

هنا..وبعد شهيد يرى الشاعر ذاته بعزف منفرد”.

وذهبت الحداثة إلى أقصى حدودها في قصيدة الشاعر عباس حيروقة من حيث ابتكار الصور أو قالب القصيدة فقال:
“من قال إني كنت..في يوم من

الأيام..نسراً باقراً بطن السماء..أو كنت مثل وحوش غابات تخر لها الطريدة”.

ثم قدم عدد من الشعراء والنقاد مداخلات حول مستوى القصائد المقدمة ومدى التجديد الذي أتى به كل شاعر.

محمد خالد الخضر

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

قصائد عمودية لشعراء شباب في فرع دمشق لاتحاد الكتاب

دمشق-سانا باقة من الأدباء الشباب استضافهم فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب اليوم خلال فعالية أدبية …