الشريط الأخباري

المشاريع الوحدوية العربية في ختام الأسبوع الثقافي لكتاب دمشق

دمشق-سانا

ابتعد ختام فعاليات الأسبوع الثقافي الذي أقامه فرع دمشق لاتحاد الكتاب عن الشق الإبداعي والأدبي الذي طبع الأيام السابقة ليتطرق اليوم للجانب الفكري السياسي عبر ندوة حملت عنوان (المشاريع الوحدوية العربية).

وفي مستهل الندوة تحدث الباحث الدكتور علي دياب عن كون العرب أمة واحدة من الناحية النظرية والعملية رغم قيام الغرب بتقسيمهم إلى اثنتين وعشرين دولة مبيناً أن مسعى الغرب بدأ يظهر إلى حيز التخطيط والتنفيذ منذ مؤتمر بنرمان عام 1905 في بريطانيا الذي رأى المشاركون فيه أن الخطر الذي يهدد الحضارة الغربية هو القوة العربية.. وضرورة فصل شرق الوطن العربي عن غربه مستعرضاً للمحاولات الوحدوية التي ظهرت في نصف القرن الماضي.

أما الباحث محمد مازن بلال فتوقف عند الوحدة السورية المصرية 1958 التي كانت نموذجاً تأثر فكرياً بالمد القومي العربي وفرضته جملة عوامل تتعلق بالعدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وبالمخاطر الناجمة عن ظهور كيان الاحتلال الإسرائيلي والحرب الباردة معتبراً أنها كانت المسبب الأكبر رغم الانفصال لبناء تحالف خلال حرب تشرين التحريرية مشيراً إلى أن الزمن الحالي فرض شكلاً جديداً لمشاريع الوحدة قائماً على الاقتصاد والسوق.

على حين رأى الباحث حسين عمر حمادة أن فكرة الوحدة العربية في العصر الحديث تأثرت بالاتجاهات الوحدوية القومية الأوروبية ولكنها أخذت لدينا شكلاً مرتبطاً بالنضال ضد المستعمر والاحتلال الإسرائيلي معتبرا أن تناقض الوضع القطري السائد في الوطن العربي مع حالة التكامل الاقتصادي المطلوب والترابط السكاني جراء مؤامرات تحيكها أنظمة حكم غربية وعربية حفاظاً على مصالحها.

محمد خالد الخضر

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency 

انظر ايضاً

قصائد عمودية لشعراء شباب في فرع دمشق لاتحاد الكتاب

دمشق-سانا باقة من الأدباء الشباب استضافهم فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب اليوم خلال فعالية أدبية …