الشريط الإخباري

خامنئي: ضرورة التصدي لسياسة أمريكا الخطرة المتمثلة في محاولة تغيير هوية الشباب في العالم

طهران – سانا

أكد قائد الثورة الاسلامية في إيران السيد علي خامنئي ضرورة التعاون والصمود والتصدي للسياسة الاميركية الخطرة في العالم ومنطقة أميركا الجنوبية المتمثلة في تغيير هوية الشباب مشددا على تعزيز الارادات وتزايد الاتصالات والتعاون لمواجهة هذه السياسة.

وأشاد خامنئي لدى استقباله مساء اليوم الرئيس البوليفي ايفو موراليس بصمود بوليفيا وبعض دول اميركا اللاتينية امام غطرسة جبهة الاستكبار موضحا ان ايران التي خرجت بشكل كامل عن الهيمنة الأميركية من خلال ثورة شعبية ومستقلة فجرها الامام الخميني الراحل وصمدت بوجه الضغوط العسكرية والامنية والاقتصادية ستدعم اي شخص في اي بقعة بالعالم يصمد امام الغطرسة والهيمنة.

ودعا خامنئي إلى تعزيز الهوية الوطنية وتعريف الشباب بالقيم لأنها السبيل لمواجهة هذه السياسة الأميركية.

بدوره أكد موراليس أن التدخلات الأميركية تثير المشاكل في كل مكان موضحاً أنه في بداية ترؤسه بوليفيا وردته تحذيرات أمريكية بشأن العلاقة مع ايران ورد عليها “إننا دولة مستقلة ولن نأخذ إذنا من أحد لإقامة العلاقات مع الآخرين” مشددا على عدم الخضوع لابتزاز الاميركيين وقال موراليس.. “من خلال تأميم صناعة النفط في بوليفيا ثبتنا استقلالنا وسيادتنا وانهينا سنين من العدوان الغربي” موضحا ان اجمالي الانتاج القومي البوليفي ارتفع اليوم الى اكثر من 36 مليار دولار اي اكثر باربعة اضعاف مقارنة بعصر التبعية.

ونوه موراليس بالتجارب والقدرات الإيرانية الكبيرة في القطاعات العلمية والتقنية مؤكدا ضرورة التعاون في ظل تنمية العلاقات مع الدول الثورية والصامدة مثل ايران.

روحاني خلال لقائه موراليس: يجب ألا تسمح دولة لنفسها بالتدخل في شؤون الدول الأخرى

في السياق ذاته جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على ضرورة مكافحة الارهاب في سورية والعراق واليمن وفق مبدأ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وأكد روحاني خلال استقباله الرئيس البوليفي ايفو موراليس في طهران اليوم أنه يجب الا تسمح دولة لنفسها بأن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وقال.. من وجهة نظرنا فان الاستقلال وحق السيادة الوطنية للدول يحظى بأهمية وسيكون من غير المقبول ان يريد البعض سحق حق الشعوب هذا.

ودعا روحاني دول العالم الى الصمود في مواجهة الإرهاب وقال.. ان كل دول العالم يجب ان تصمد وتقاوم الجماعات الارهابية ويجب ألا نسمح بأن تقوم هذه الجماعات بممارساتها غير الانسانية بسهولة وألا يتم اهدار حقوق الشعوب من قبل القوى المتغطرسة.

وشدد روحاني على حرص طهران على تعزيز العلاقات مع دول اميركا اللاتينية مبديا استعداد بلاده لتعزيز تعاونها مع بوليفيا في شتى المجالات ووضع خبراتها وقدراتها في مساعدتها.

من جانبه أعرب الرئيس موراليس خلال اللقاء عن تقديره لموقف ايران في مكافحة الارهاب في العالم وقال.. ان الارهاب المدعوم من قبل القوى العظمى أحدث مشاكل للدول المستقلة والمناوئة للامبريالية ويجب ان تتوحد كل الدول على طريق مكافحة هذه الافة وان تتعاون فيما بينها.

وشدد موراليس على ضرورة التعزيز الشامل للعلاقات مع ايران وضرورة الارتقاء بها في شتى القطاعات منوها بتنفيذ المشاريع من قبل المهندسين الايرانيين في بوليفيا.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

خامنئي وروحاني: الشعب الإيراني أفشل سياسة الضغوط القصوى ضده

طهران-سانا أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أن الشعب الإيراني استطاع …