الشريط الأخباري

روحاني خلال استقباله مارغالو: الإرهاب خطر عالمي

طهران-سانا

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن منطقة الشرق الأوسط تعاني اليوم من معضلة التطرف والعنف والإرهاب إلا أن هذه المعضلة لن تتوقف في منطقة أو بلد ما وأن على جميع الدول أن تتعاون فيما بينها في هذا المجال.

وقال روحاني لدى استقباله اليوم وزير الخارجية الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو إن “العنف والإرهاب استهدفا الشرق الأقصى وحتى الغرب وخاصة دول الشرق الأوسط وعلينا جميعا أن نعتبر هذا الخطر خطرا عالميا لأن الإرهاب وتداعياته مثل موجة اللاجئين قابلان للانتقال إلى مناطق أخرى”.

وأعرب الرئيس روحاني عن “تقديره” لمواقف الحكومة الاسبانية التي اعتبرت الحظر المفروض ضد إيران “عملا غير انساني وغير أخلاقي” مؤكدا التزام طهران باتفاق فيينا قائلا.. إن “الأسلحة النووية لن تجلب الأمن للدول أبدا وأن الامن الحقيقي يتحقق عندما تطبق مطالب الشعوب وتنفذ القوانين والقرارات الدولية علي المستوي العالمي بشكل متساو”.

وأعرب الرئيس الايراني عن استعداد بلاده لتنمية التعاون مع إسبانيا على المستوي الاقليمي والدولي لافتا إلى ترحيب طهران في الظروف الجديدة بعد اتفاق فيينا بتوافد المستثمرين ومستحدثي فرص العمل الاجانب مشيرا إلى أن بإمكان الشركات الاسبانية ايضا أن تتواجد في السوق الايرانية.

وكان الرئيس الإيراني اكد خلال لقائه في وقت سابق اليوم وزير الخارجية التشيكى لوبو مير زائورالك ضرورة تعاون دول العالم من أجل ايجاد حل لمختلف المشاكل بما فيها الإرهاب وتداعياته.

من جانبه أشار وزير الخارجية الاسباني إلى المواقف المشتركة بين البلدين لمواجهة معضلة الارهاب لافتا إلى ضرورة الاستفادة من الطرق السياسية لإيجاد تسوية سلمية لقضايا مثل الأزمة في سورية ودول الشرق الاوسط قائلا إن “اسبانيا اتخذت خطوات فاعلة بغية التقريب بين المذاهب والثقافات وكذلك احلال السلام في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا”.

وأضاف مارغالو أن بلاده من خلال دعم دول مثل ايران هي اليوم عضو غير دائم في مجلس الامن وانها ستجري مشاورات بناءة بشان اتفاق فيينا في مجلس الأمن وكذلك في الاتحاد الاوروبي باعتبارها لاعبة نشطة فيه معربا عن امله بإلغاء الحظر المفروض على إيران على وجه السرعة.