الشريط الأخباري

فيتسو: أزمة الهجرة لن تحل ما لم تقال الحقيقة بما يجري في سورية

براغ-سانا

أكد رئيس الحكومة السلوفاكية روبرت فيتسو ضرورة الاعتراف بالحقيقة ووقف دعم بعض الدول لاستمرار الحرب في سورية حتى يتم وقف الهجرة الى اوروبا.

وقال فيتسو بعد محادثات أجراها مع رئيس الحكومة التشيكية بوهسلاف سوبوتكا والمستشار الاتحادي النمساوي فيرنير فايمان في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا اليوم: “إن مشكلة الهجرة لن تحل حين لا يريد احد قول الحقيقة عن سورية” متسائلا: “عن أي نوع من المهاجرين وعن أي أزمة يجري الحديث حين تقوم بعض الدول بدعم استمرارية الحرب في سورية”.

واعتبر رئيس الحكومة السلوفاكية ان الهجرة غير الخاضعة للرقابة الى اوروبا تحمل مخاطر امنية كبيرة لافتا الى وجود ادلة على دخول عناصر تابعة لتنظيم “داعش” الارهابي الى الاراضي الاوروبية.

وأكد رئيسا الحكومتين التشيكية والسلوفاكية للمستشار الاتحادي النمساوي رفض براغ وبراتيسلافا العمل بمبدأ المحاصصة في توزيع اللاجئين لأنه لا يحل الازمة مشددين على ضرورة تعزيز حماية الحدود الخارجية لمنطقة “شينغن” وانشاء مراكز لتجميع اللاجئين في الحدود الخارجية لـ “شينغن” أما نفقات ذلك فتقع على عاتق الأمم المتحدة.

وأوضح رئيس الحكومة السلوفاكية انه ونظيره التشيكي والمستشار النمساوي عبروا عن دعمهم “لإنشاء مناطق آمنة في حدود منطقة شينغن يجري فيها التفريق والتمييز بين اللاجئين الحقيقيين والمهاجرين الاقتصاديين” مشيرا إلى أن الأخيرين سيتم اعادتهم إلى الدول التي أتوا منها.

وكان فيتسو أكد في وقت سابق اليوم أسبب ازمة تدفق اللاجئين الحالية الى دول الاتحاد الاوروبى هو حالة الفوضى وتعكير الاستقرار التى اوجدها الغرب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا من خلال تدمير ليبيا وارسال الاسلحة الى الارهابيين في سورية.

انظر ايضاً

رئيس الحكومة السلوفاكية: بعض الأخطار الأمنية القائمة الآن في أوروبا تسبب بها الأوروبيون أنفسهم

براتيسلافا-سانا أكد رئيس الحكومة السلوفاكية روبرت فيتسو أن بعض الأخطار الأمنية القائمة الآن في أوروبا …