الشريط الأخباري

دوري المحترفين لكرة القدم.. الوحدة والمحافظة للدور النهائي والمصفاة ينتظر

اللاذقية-سانا

اسدل الستار أمس على منافسات المجموعة الثانية في دوري المحترفين للرجال بكرة القدم بإقامة مباريات المرحلة التاسعة والأخيرة على ملاعب اللاذقية.

وحجز فريق المحافظة بطاقة التأهل الثانية للدور النهائي بفوزه الكبير على حطين بخمسة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الباسل.

واحتل المحافظة بفوزه على حطين رصيده المركز الثاني ورفع رصيده إلى 25 نقطة في المركز الثاني خلف فريق الوحدة المتصدر علما أنه يملك مباراة مؤجلة مع الوحدة ستقام في وقت لاحق ولن تكون نتيجتها مؤثرة على ترتيب الفريقين.

وذكر غسان معتوق مدرب فريق المحافظة أن أداء فريقه كان جيدا خلال المباراة مع حطين واستطاع استغلال الفرص وتسجيل خمسة أهداف وهو الأمر الذي يسهم في عودة الروح المعنوية العالية للفريق مبينا أن حطين لعب بدون حافز بعد هبوطه إلى الدرجة الثانية ولم يكن بمستواه الطبيعي المعروف.

وفي مباراة ثانية أضاع فريق مصفاة بانياس فرصة التأهل بتعادله السلبي صفر/صفر مع النضال في المباراة التي جمعتهما على الملعب الرئيسي في مدينة الأسد الرياضية ليصبح بهذا التعادل مصفاة بانياس بالمركز الثالث برصيد 22 نقطة وعليه أن ينتظر تعثر فريق الفتوة في المباراة المؤجلة مع الوحدة والمقررة يوم الخميس المقبل.

وقال عمار الشمالي مدرب فريق مصفاة بانياس إن المباراة مع فريق النضال لم تكن سهلة وكانت متكافئة من الجانبين وكنا بحاجة إلى الفوز لضمان التأهل لكن توتر اللاعبين أدى إلى إضاعة الفرص السهلة ولا سيما في الشوط الثاني.

ورأى عساف خليفة مدرب النضال أن المباراة كانت مفتوحة من الجانبين لأن المصفاة يسعى إلى الحصول على النقاط الثلاث لضمان تأهله للدور النهائي ونحن لعبنا ولدينا حافز الفوز لكن لم نوفق في التسجيل وأضاع المهاجمون عدة فرص لكن الاهم هو البقاء في دوري المحترفين في الموسم المقبل الذي يحتاج
لتحضيرات مكثفة ومدروسة حتى نتمكن من المنافسة على التأهل.

كما فرط الفتوة بتعزيز حظوظه في الحصول على بطاقة التأهل الثالثة للدور النهائي بتعادله الإيجابي مع النواعير بهدفين لكل منهما في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الباسل.

وعبر خالد حوايني مدرب النواعير عن رضاه على أداء الفريق خلال المباراة مبينا أنه قدم مستوى جيدا وخاصة خلال الشوط الثاني والتعادل لم يكن منطقيا وعادلا وكنا نستحق الفوز.

بدوره بين إسماعيل السهو مدرب فريق الفتوة أن فريقه خاض اللقاء أمام الفتوة بغياب لاعبين مؤثرين وأساسيين عن الفريق وهما الهداف محمد العبادي وعمار مستت للإصابة كما أن النقص العددي بسبب طرد الحكم أحد لاعبينا منذ منتصف الشوط الأول أثر فى أداء الفريق بشكل سلبي وبالتالي حدثت أخطاء في خط الدفاع بسبب قلة خبرة اللاعبين الشباب استغلها النواعير وسجل منها.

وفي مباراة أخرى لم تؤثر نتيجتها على ترتيب الفريقين تعادل الوحدة المتصدر مع الجهاد الهابط سلبا بدون أهداف في اللقاء الذى جمعهما على ملعب المدينة الرياضية وبهذا التعادل عزز الوحدة مركزه فى الصدارة برصيد 31 نقطة بينما احتل الجهاد المركز 9 والأخير برصيد 12 متساويا مع حطين صاحب المركز الثامن بالرصيد ذاته.

وقال ضرار رداوي مساعد مدرب فريق الوحدة إن المباراة لم تكن مؤثرة على ترتيب الفريقين ولهذا أعطينا المجال لخمسة لاعبين للعب ومعظمهم لم يشاركوا في البطولة الآسيوية وفي منافسات الدوري ومنهم علي رمال ومحمد شريف وعبيدة السقي وحسن ابوزينب وحتى ماجد الحاج كانت مشاركته قليلة في آسيا وحازم المحيميد وذلك بهدف إيصالهم إلى الجاهزية الفنية والبدينة الكاملة استعدادا لخوض المنافسات النهائية بالدوري.

وأشار محي الدين تمو المدير الفني لفريق الجهاد إلى أن المباراة جاءت متوسطة المستوى الفني لغياب حافز الفوز لدى اللاعبين مبينا أن الجهاد يملك لاعبين متميزين لكن ضعف التحضيرات أدى إلى هبوطه للدرجة الثانية.

انظر ايضاً

الأربعاء المرحلة الختامية للمجموعة الأولى في دوري المحترفين لكرة القدم

دمشق-سانا تنطلق بعد غد منافسات المرحلة التاسعة والأخيرة لمباريات المجموعة الأولى في دوري المحترفين بكرة …