الشريط الأخباري

دول العالم تواصل جهودها المكثفة لإنتاج لقاح مضاد لكورونا والصين تحقق تقدماً ملحوظاً

دمشق-سانا

تواصل دول العالم جهودها المتسارعة والمكثفة لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا “كوفيد 19” بهدف التصدي له والقضاء عليه بعد انتشاره في العديد من دول العالم.

الصين التي كانت أولى الدول في الإصابة بفيروس كورونا كشفت اليوم أنها بدأت تحقق تقدماً ملحوظاً في مرحلة تركيب لقاح مضاد للفيروس من قبل خبراء في مدينة شنغهاي مشيرة إلى أنه من المقرر بدء الاختبارات السريرية للقاح في نيسان المقبل.

رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا في شنغهاي جان تسوان قال في مؤتمر صحفي إنه تم تحقيق تقدم كبير في تركيب لقاح يسمى “ام ار ان ايه” الذي يعمل عليه العلماء المحليون.

المسؤول الصيني أوضح أن العلماء بدؤوا للتو تجارب أولية للقاح وخاصة على الرئيسيات وهي نوع من الثدييات لتدقيق المعايير مثل درجة السمية ومدى الفعالية مبيناً أن الاختبارات التي أجريت على الفئران سمحت بتنمية أجسام مضادة معينة تكافح فيروس كورونا.

وتعد هذه الخطوة مهمة جداً لكبح انتشار الفيروس بعدما تمكنت السلطات الصينية من السيطرة على تفشي فيروس كورونا وشرعت في إعادة تنشيط طاقتها الإنتاجية الضخمة وتوجيه جهودها لمساعدة الدول الأخرى.

منظمة الصحة العالمية أعلنت اليوم أن الصين هي الأقرب لإنتاج لقاح مضاد لكورونا ستجري الاختبارات عليه قريباً موضحة أن هناك 30 دولة حول العالم تقوم حالياً بتجارب لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا.

المنظمة أكدت أنها تعمل مع كل مختبرات العالم وتحث الجميع على العمل معاً لمواجهة هذا الوباء.

وفي هونغ كونغ أعلن العلماء بجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا أنه تم تحديد مجموعة من أهداف اللقاح المحتملة والتي يمكن أن تكون مفيدة لتطوير لقاح ضد كورونا حيث أكدوا مجموعة من محاضرات الخلية “بي” والخلايا التائية المستمدة من السارس التي هي عبارة عن  شظايا بروتينية يمكن أن تؤدي إلى استجابة مناعية ضد السارس والتي قد تؤدي بالمثل إلى استجابة مناعية ضد “كورونا”.

الولايات المتحدة أعلنت أيضاً من جانبها أن أول تجربة سريرية للقاح محتمل لفيروس كورونا ستجري اليوم كما قام باحثون من جامعة كاليفورنيا وعدد من شركات التكنولوجيا الحيوية بتطوير طرق تشخيص حديثة تعتمد على تقنية كريسبر للتعديل الجيني لرصد الفيروس لدى المصاب قبل ظهور أعراضه والعلاج الرئيسي لهذه الفيروسات حتى الآن هو “مضادات الفيروسات” وفي الوقت ذاته تحاول الولايات المتحدة احتكار لقاح ضد فيروس كورونا تطوره شركة ألمانية من خلال تقديم مبالغ مالية ضخمة للشركة للانتقال إلى أراضيها.

في ألمانيا اقتربت شركة كيور فاك الألمانية من إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا بينما أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في كلمتها الأسبوعية المتلفزة أن تطوير لقاح وأدوية مضادة لفيروس كورونا سيستغرق بعض الوقت.

إلى ذلك أعلنت شركتا “بيو تيك اس أي” الألمانية و”فوسن فارماكيوتيكال” الصينية في شنغهاي عن اتفاق على التعاون الاستراتيجي لتركيب لقاح “بي ان تي 162” القائم على تكنولوجيا “ام ار ان ايه” المطور.

وفي فرنسا تعمل شركة الأدوية الفرنسية سانوفي مع هيئة حكومية أمريكية لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا مشيرة إلى أنه يمكن أن يكون لديها مصل جاهز للتجارب السريرية خلال عام.

وتواصل شركات الأدوية في العالم أبحاثها لإيجاد لقاح ضد فيروس كورونا حيث يوجد 12 شركة أدوية أخرى على الأقل تعمل حالياً لتطوير لقاحات أو مضادات فيروسية وأدوية أخرى لمساعدة المصابين بالفيروس الذي أثر انتشاره في مختلف مناحي الحياة في دول العالم كما أثر في حركة الاقتصاد العالمي ما أدى إلى خسارة كبيرة في البورصات والأسواق العالمية.

يارا علي

انظر ايضاً

تولستوي: مستعدون لمساعدة سورية في الحصول على لقاح كورونا

موسكو-سانا أكد نائب رئيس مجلس الدوما الروسي بيوتر تولستوي استعداد موسكو لمساعدة أقرب حلفائها ومن …