بعد زيادة إصابات كورونا.. مشفى دمشق يعود إلى حالة الاستنفار-فيديو

دمشق-سانا

بالتزامن مع ارتفاع عدد إصابات كورونا والحالات المشتبهة المراجعة للمشافي رفعت الهيئة العامة لمشفى دمشق (المجتهد) جاهزيته لجهة التوسع في شعب العزل وزيادة أعداد الكوادر الصحية العاملة فيه وتخفيف قبولات العمليات الباردة.

مدير المشفى الدكتور أحمد عباس أوضح في تصريح لـ سانا جاهزية المشفى واستنفار معظم كوادره لاستقبال جميع حالات الكورونا والعمل على تجهيز وتوسيع شعب جديدة بهدف استيعاب أكبر عدد من المرضى مشيراً إلى تخفيف العمليات الباردة التي تتحمل التأجيل وزيادة عدد الكوادر العاملة في أقسام وشعب العزل.

وبين الدكتور عباس أن زيادة إصابات كورونا خلال الفترة الماضية كبيرة حيث ارتفعت الحالات المراجعة للمشفى من صفر إصابة إلى 44 إصابة وسطياً في أقسام العزل موضحاً أن الجائحة تأتي على شكل هجمات متتالية وموجات تظهر بالفصول الانتقالية بشكل أكبر بينما تتشكل المناعة ضد الفيروس عن طريق الإصابة أو أخذ اللقاح.

وأكد الدكتور عباس أن اللقاح يخفف من شدة الإصابة وخطر الوفاة والحاجة إلى القبول بالمشفى لكن لا يمنع من الإصابة بالفيروس لافتاً إلى أهمية اتباع كامل أساليب الحماية والوقاية الشخصية التي تعتبر الأساس في الحد من انتشار الفيروس إضافة إلى تلقي اللقاح.

رئيس قسم عناية العزل ومرضى الكورونا الدكتور سامر عمر يحياوي بين أن عدد مرضى العناية 20 مريضاً مؤكداً أن من مضاعفات الفيروس في الحالات المتقدمة والتي تشاهد في العناية الجلطات ونقص الأكسجة الشديد.

وعزا يحياوي ارتفاع عدد إصابات كورونا إلى عدم التزام الأشخاص بتوصيات التباعد والإجراءات الوقائية.

المقيمة في قسم العزل الدكتورة لين الحموي بينت أن النسبة الكبيرة من المراجعين يشكون أعراضاً خفيفة ويحولون إلى العزل المنزلي مع مراقبة شديدة من الأهل مشيرة إلى أن أكثر الأعراض العامة شيوعاً هي الحرارة والسعال.

وذكرت الحموي أنه في حال كانت الأكسجة أقل من 90 إلى 92 بالمئة يقبل المريض في المشفى ويطبق بروتوكول معتمد من وزارة الصحة وإذا كانت الأكسجة أقل من ذلك أو يعاني من غياب الوعي يحول إلى العناية.

راما رشيدي

انظر ايضاً

تسجيل 6 وفيات و527 إصابة جديدة بكورونا في لبنان

بيروت-سانا سجلت وزارة الصحة اللبنانية 6 وفيات و527 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع …