مسير في الطبيعة البكر بريف اللاذقية

اللاذقية-سانا

أكثر من ثمانية كيلومترات سيرا على الأقدام بين أحضان الطبيعة الهادئة تسنى خلالها للمشاركين في مسير الملقى الذي نظمه “فريق أوغارو الاستكشافي” مشاهدة التشكيلات الصخرية المذهلة لمجرى نهر الملقى بريف القرداحة وشلالاته الصغيرة والتقاط الصور التذكارية والاستمتاع بالهواء النقي المنعش والنسمات الباردة وصوت خرير الماء الذي أضفى لمسته الخاصة على الأجواء الصيفية الحارة لينتهي بجولة ضمن مغارة طبيعية والعودة إلى نقطة البداية.

المشاركون الـ25 سلكوا الطريق الترابي في قرية عنانيب وتوغلوا بين أشجار الصنوبر الكثيفة باتجاه نهر الملقى الذي يقع في عمق الوادي وسط حالة من الدهشة التي ارتسمت على وجوه الجميع أمام هذه اللوحة الطبيعية متكاملة العناصر اللونية.

وتخلل المسير كما أوضح صفوان كدو قائد الفريق لنشرة سانا سياحة ومجتمع عدة استراحات إحداها للتعارف والفطور الصباحي مع تحضير الشاي على نار الحطب وأخرى للسباحة وتناول وجبة الغداء بقرب البحيرات الصغيرة المتشكلة حول مجرى النهر.

وأشار كدو إلى أن هدف الفريق تسليط الضوء على هذه المنطقة الغنية بالمواقع السياحية وتشجيع الناس على زيارتها لافتا إلى أن أعضاء الفريق يقومون بجولة استكشافية قبل المسير لتحديد المسار وتقييم درجة خطورته مؤكدا أن الفريق مدرب للتعامل مع جميع الحالات الطارئة وتقديم الإسعافات الأولية عند اللزوم.

بدورها سحر حميشة مديرة تنفيذية ومؤسسة الجمعية الوطنية لإنماء السياحة أشارت إلى دور الرحلات والمسر الاستكشافية في تنشيط حركة السياحة الداخلية التي شهدت تحسنا ملحوظا في الآونة الأخيرة منوهة بغنى المحافظة بمقومات السياحة الطبيعية من جبال ووديان وأنهار وغابات وبحيرات ومعالم أثرية لكنها لفتت إلى أهمية نشر الوعي السياحي والحفاظ على المواقع البيئية ونظافتها.

المشاركان نور عمران من مصياف وباسل خلف من القامشلي أكدا دور هذه الرحلات في التعريف بالمواقع السياحية والطبيعة السورية المتنوعة والساحرة إضافة إلى تكوين صداقات جديدة.

من جهتها الدكتورة يسرى عبيدو رأت أن الطبيعة تشكل ملاذا هادئا يعزز من الراحة النفسية بعد أسبوع من العمل الجاد داعية محبي الطبيعة إلى المشاركة في مثل هذه الفعاليات التي تساعد على استعادة الحيوية وصفاء الذهن.

هيثم حسن الذي شارك بالمسير بصحبة عائلته أشار إلى ضرورة تعزيز الخدمات في هذه المناطق السياحية وتسليط الضوء على المعالم الساحرة التي تزخر بها محافظة اللاذقية.

أما معن صافية ونعمى الكنج فعبرا عن دهشتهما لجمال الطبيعة والغابات البكر التي لم تطلها يد الإنسان وأوضحا أنها المرة الأولى التي يزورون فيها هذه المنطقة الساحرة والمتميزة بصخورها وأشجارها وينابيعها العذبة.

رشا رسلان

ــ تصوير مجد سليمان

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مجرى نهر الملقى بريف اللاذقية

مجرى نهر الملقى بريف القرداحة.. طبيعة ساحرة ومتميزة بصخورها وأشجارها وينابيعها العذبة. ــ تصوير مجد …