قوات الاحتلال تهدم منازل الفلسطينيين جنوب شرق القدس المحتلة

القدس المحتلة-سانا

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح اليوم هدم عشرات الشقق السكنية في حي وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة وذلك في إطار تنفيذ مخططاتها الاستيطانية الرامية لتهجير الفلسطينيين وتغيير معالم القدس المحتلة وتهويدها.

وأصيب عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم خلال عمليات الهدم المتواصلة في حي وادي الحمص.

وذكرت وكالة وفا أن المئات من جنود الاحتلال ترافقهم جرافات كبيرة اقتحموا الحي منذ ساعات الصباح الأولى وأغلقوا مداخله ومخارجه ومنعوا الصحفيين من الوصول إليه وأجبروا الفلسطينيين على إخلاء منازلهم بالقوة لهدمها وسط إطلاق وابل من قنابل الصوت الحارقة والغاز السام والرصاص المطاطي ما أدى إلى إصابة العشرات بجروح وحالات اختناق.

وأفاد شهود عيان لوكالة وفا بأن المئات من جنود الاحتلال ترافقهم جرافات كبيرة اقتحموا الحي منذ ساعات الصباح الأولى وأغلقوا مداخله ومخارجه ومنعوا الصحفيين من الوصول إليه وأجبروا الفلسطينيين على إخلاء منازلهم بالقوة دون أن يتمكنوا من إخراج أي شيء من احتياجاتهم الشخصية.

وأشارت الوكالة إلى أن قوات الاحتلال هدمت حتى الآن 8 بنايات سكنية في الحي وشردت ساكنيها.

وأوضح حمادة حمادة رئيس لجنة أهالي حي وادي الحمص أن خطر الهدم يتهدد 16 بناية سكنية تضم أكثر من 100 منزل ما يعني تشريد مئات الفلسطينيين.

من جهته أكد محافظ مدينة القدس المحتلة عدنان غيث أن هدم قوات الاحتلال منازل الفلسطينيين في وادي الحمص جريمة حرب وانتهاك لكل القوانين الدولية مشيرا إلى أن الهدم تم بذريعة قرب المنازل من جدار الفصل العنصري الذي رفضه العالم أجمع عبر قرارات دولية أثبتت عدم شرعيته.

ولفت غيث إلى أن عملية هدم منازل الحي مقدمة لعمليات هدم أخرى لاقتلاع الفلسطينيين من أراضيهم مشددا على أن دعم الولايات المتحدة لسلطات الاحتلال يشجعها على مواصلة جرائمها بحق الفلسطينيين.

من جانبه شدد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف على أن أعمال الهدم هذه تشكل “جريمة حرب” ولا سيما أنها الأكبر منذ العام 1967 وتطال بداية أكثر من 100 شقة وبعد إتمام ذلك ستعمل سلطات الاحتلال على تنفيذ عملية هدم أخرى في المنطقة ستشمل نحو 225 شقة أخرى مبينا أن أعمال الهدم تهدف إلى فصل القدس المحتلة عن بيت لحم وقطع تواصلها مع الضفة الغربية.

وأكد عساف أن ما يجري هو انتهاك لكل المعايير الدولية ولاتفاقية جنيف الداعية لحماية الشعوب الواقعة تحت الاحتلال.

بدوره قال محافظ بيت لحم كامل حميد إن عمليات الهدم التي تنفذها سلطات الاحتلال بين القدس وبيت لحم جريمة تهجير قسري بشعة تنتهك كل الاتفاقيات والأعراف الدولية وحقوق الإنسان مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك وتحمل مسؤولياته لوقف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين.

معاناة الفلسطينيين في حي وادي الحمص من جرائم الاحتلال تفاقمت في العام 2005 عندما بدأت سلطات الاحتلال بإقامة جدار الفصل العنصري على أراضيهم مقسمة الحي الذي تبلغ مساحته ستة آلاف دونم إلى شطرين وصعد الاحتلال من اعتداءاته عبر اقتحامات قواته اليومية للحي ومحاولتها ترهيب الفلسطينيين بقصد تهجيرهم وفصل الحي عن مدينة القدس المحتلة.

ويهدد خطر التشرد والتهجير عشرات العائلات الفلسطينية في حي وادي الحمص جراء قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعمليات هدم 100 منزل فيه وذلك ضمن حربها التهويدية وعمليات التطهير العرقي التي تستهدف الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة بدعم مطلق من الإدارة الأمريكية وتجاهل المجتمع الدولي دعوات الخارجية الفلسطينية للتدخل العاجل لوقف عملية الهدم التي ستؤدي إلى تهجير واسع للفلسطينيين في القرى الواقعة قرب جدار الفصل العنصري الذى يحيط بالقدس المحتلة ويلتهم أراضي الفلسطينيين.

الرئاسة الفلسطينية: عدوان بحق الفلسطينيين وعلى المجتمع الدولي وقفها

إلى ذلك أكدت الرئاسة الفلسطينية أن عمليات الهدم التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي وادي الحمص عدوان بحق الشعب الفلسطيني داعية المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقفها.

وأوضحت الرئاسة في بيان اليوم نقلته وكالة وفا أن عمليات الهدم هذه جزء من مخطط تنفيذ ما تسمى “صفقة القرن” الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وشددت الرئاسة على صمود الفلسطينيين وخاصة في مدينة القدس المحتلة وتمسكهم بأرضهم في وجه جرائم الاحتلال مؤكدة أن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس هي الطريق الوحيد لتحقيق السلام.

من جانبها استنكرت الحكومة الفلسطينية جريمة الحرب التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين في وادي الحمص مطالبة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والحقوقية بالتصدي للتهجير القسري الذي ينفذ بدعم مطلق من الإدارة الأميركية.

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية إن عمليات الهدم انتهاك للقانون الدولي والإنساني وإنه يتم العمل على إضافة هذا الاعتداء الاجرامي إلى ملف محكمة الجنائية الدولية الذي تقدمت به فلسطين حول الجرائم المستمرة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين.

من جهتها دعت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية مجلس الأمن للانعقاد فورا وتحمل مسؤولياته ووقف جريمة الحرب وعملية التطهير العرقي التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق مئات العائلات في حي وادي الحمص.

وشددت الدائرة على تمسك الفلسطينيين بثوابتهم الوطنية ووقوفهم بوجه مخططات سلطات الاحتلال الاستيطانية وسياسات الإدارة الاميركية الراعية لها واستمرار تحركهم على كل الصعد لتجريم الاحتلال ومن يرعاه ووضع حد لممارساته الإرهابية بحق الفلسطينيين.

من جانبها أكدت حركة فتح أن جريمة الاحتلال بحق الفلسطينيين في وادي الحمص تضاف إلى سجلها الأسود من الجرائم المتعاقبة ضد الإنسان والأرض والمقدسات الفلسطينية وخاصة في مدينة القدس عاصمة فلسطين الأبدية.

وأوضحت فتح أن هذه الجريمة تأتي في ظل الدعم الأميركي المطلق للمخططات الاستيطانية الإسرائيلية وهي نتيجة طبيعية لاعتبار الولايات المتحدة  القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال ونقل سفارتها إليها ضاربة بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية التي تعتبر القدس أرضا خاضعة للاحتلال أسوة ببقية الأراضي الفلسطينية.

وشددت فتح على أن جرائم الاحتلال لن تجبر الفلسطينيين على تغيير موقفهم الرافض لصفقة القرن ولن تثنيهم عن مواصلة صمودهم في وطنهم وتمسكهم بحقوقهم وفي مقدمتها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

عريقات: جريمة حرب ونطالب بتحقيق دولي

من جهته أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي منازل الفلسطينيين في حي وادي الحمص “جريمة حرب” مطالبا المجتمع الدولي ومحكمة الجنايات الدولية بفتح تحقيق عاجل بجرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين ومحاسبة المسؤولين عنها.

وشدد عريقات في تصريحات لوكالة وفا على أن عمليات الهدم تطبيق لـ (صفقة القرن) التي اعتبرت مدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال داعيا بعض الأنظمة العربية التي تعمل على التطبيع مع كيان الاحتلال إلى إدراك ذلك وعدم مكافأة (إسرائيل) على جرائمها.

وأشار عريقات إلى أن “الازدهار الاقتصادي الذي أعلنت عنه ورشة المنامة ينفذ عبر هدم 100 شقة سكنية للفلسطينيين” متسائلا .. “أهذا هو الازدهار”.

ولفت عريقات إلى ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية للوقوف في وجه كل المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

عائلة فلسطينية تروي إجرام الاحتلال وهدمه منزلها ثلاث مرات

القدس المحتلة-سانا “سالت دماء زوجتي بغزارة بعد أن تعرضت للضرب من قوات الاحتلال الإسرائيلي ثم …