الشريط الأخباري

تأهيل ساحة معلولا بطريقة معمارية تناسب تاريخ وحضارة المدينة- فيديو

ريف دمشق-سانا

وصلت أعمال إعادة تأهيل وتوسيع ساحة مدينة معلولا بريف دمشق إلى مراحلها النهائية حيث تم البدء برصف الحجر البازلتي الأسود بما يتناسب مع تاريخ معلولا وطبيعتها وأبنيتها الأثرية.

أسلوب جديد في التأهيل الذي تمت المباشرة به منذ شهرين يعطي الساحة مع المحلات المحيطة قيمة وجمالية تروق لزائري المدينة من السوريين والأجانب للتعرف إلى مكنوناتها التاريخية العريقة حيث يشمل المشروع ساحة معلولا التي تمتد على مساحة 2000 مترمربع والأرصفة التي تبلغ مساحتها 1000 متر وواجهات المحلات التي تبلغ مساحتها نحو 750 متراً.

سانا تابعت عمليات التأهيل واطلعت على طريقة العمل من القائمين على المشروع الذين أكدوا أن الساحة ستوضع قريباً على لائحة التراث العالمي لهذا من المهم إتمام المشروع بدقة وضمن المواصفات التي تليق بالمدينة.

المهندس يوسف دياب زهر متعهد تنفيذ المشروع بين لمندوبة سانا أنه تم إنجاز البنية التحتية للساحة بطريقة مختلفة عما كانت عليه سابقا حيث أصبحت على شكل قنوات مددت داخلها شبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي حيث يمكن لأي جهة إصلاح أي عطل قد يحصل دون تكسير لأن الأرضية الحجرية البازلتية التي ترصف بها الساحة لا يمكن اللعب بها أو تكسيرها.

وأوضح أنه بعد الانتهاء من رصف الساحة ستتم المباشرة بتأهيل المحلات التجارية المحيطة وابوابها الخشبية على شكل وسائط جميعها ستلبس بالحجر مؤكدا أنه خلال شهر على الأكثر سيتم الانتهاء من المشروع الذي يمول من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي “اليو ان دي بي” بالتنسيق مع محافظة ريف دمشق.

زهر أشار إلى أن الساحة ستكون مقصدا للسياح والزوار مبينا أن المشروع الذي وصلت تكلفته إلى نحو 140 مليون ليرة يشمل أيضا إقامة مقهى ينفذ بالطريقة المعمارية نفسها.

أصحاب المحلات التجارية المحيطة بالساحة عبروا عن سعادتهم لتنفيذ المشروع بهذا الأسلوب مؤكدين حيويته بالنسية للأهالي والسواح معا.

المهندس ميشال وهبي صاحب محل تجاري بين أن التأهيل بهذه الطريقة يعطي قيمة كبيرة لمدينة معلولا التاريخية ويشعر الزائر بأهمية هذه المدينة لكون الساحة تعكس الصورة السياحية الصحيحة للمدينة ولاسيما أن الحجر يتناسب مع الطراز المعماري القديم للمدينة.

من جانبه أكد سابا عبيد صاحب محل آخر أن المشروع يوضج مدى الاهتمام الذي توليه الدولة لمعلولا التي استعادت عافيتها بفضل بواسل الجيش العربي السوري وتضحياتهم مشيرا إلى التفاصيل الدقيقة التي يتم التركيز عليها وتظهر عظمة المدينة وحضارتها.

بدوره لفت الياس حبيب تعلب مختار معلولا إلى أن المشروع يقدم صورة رائعة لمعلولا لكونه يراعي طرازها المعماري ويتوافق مع طبيعتها الجبلية الحجرية.

وكان بواسل الجيش العربي السوري أعادوا الأمن والاستقرار إلى مدينة معلولا في الـ14 من نيسان 2014.

سفيرة اسماعيل