الشريط الأخباري

عشرة آلاف يافع وشاب استفادوا من مشروع نقطة بيضاء بالحسكة

الحسكة-سانا

خدمات تدريبية وترفيهية وعلمية وثقافية إضافة إلى الدعم النفسي ومهارات الحياة والشباب قدمها مشروع “نقطة بيضاء” المنفذ من قبل مركز مار آسيا الحكيم الإغاثي التنموي التابع لمطرانية السريان الكاثوليك بالتعاون مع منظمة اليونيسيف لأكثر من عشرة آلاف شخص من فئتي اليافعين والشباب.

المشروع الذي انطلق في شهر تشرين الأول الماضي ومدته عام استطاع لتاريخه أن يقدم خدماته المجانية المتنوعة لنحو 10 آلاف و100 مستفيد من فئتي اليافعين والشباب في ظل وجود خطة للوصول إلى 13 ألف مستفيد في نهاية المشروع.

مدير مركز مار آسيا المهندس سعد أنطي أوضح في تصريح لمراسل سانا أنه يعمل في مشروع “نقطة بيضاء” ضمن مدينة الحسكة فريقان أساسيان الأول لمهارات الحياة والدعم النفسي والمعنوي ويتألف من 20 متطوعاً مدربين على 12 مهارة في هذا المجال ينقلون خبراتهم ومهاراتهم إلى الفئات المستهدفة حيث يتم كل شهر استهداف أحد أحياء المدينة وعلى مدار الشهر يتم تنفيذ نشاطات منوعة لأهالي الحي وأبنائهم.

وأشار إلى أن الفريق الثاني الذي يضم مدربين ومدرسين ذوي خبرة ينفذ دورات تدريبية ومهارات فنية وتثقيفية ورياضية تشمل الفرقة النحاسية وفريق كرة قدم وتعليم فنون الرسم والروبوت ومخابر فيزياء وكيمياء وعلوماً طبيعية إضافة إلى المكتبة الخاصة بالمشروع والتي توفر آلاف العناوين الثقافية والعلمية والتدريسية.

ويوفر مختبر الفيزياء والكيمياء والعلوم الطبيعية في المشروع المادة العلمية والعملية بطابع مشوق ومسل ومحبب ولا سيما أن غالبية المستفيدين فيه هم من فئة اليافعين كما يوضح مدرس مادة الكيمياء نزار داوود مشيراً إلى أنه يتم التركيز على إجراء تجارب علمية واقعية تثير انتباه الدارسين والدهشة في نفوسهم وتحفز لديهم حب الاكتشاف والاستمرار في البحث العلمي.

وفي دورة فنون الرسم يركز الفنان التشكيلي أكرم بكر مدرس المادة على تعليم المشاركين مبادئ الرسم الحر والتعبيري والطرق الفنية في رسم المجسمات والأشكال والرسم الزيتي وقلم الفحم عبر تقسيمهم إلى مجموعات استناداً إلى فئتهم العمرية وخبرتهم الفنية المتدرجة.

محمد أحد متدربي الفرقة النحاسية يبين أنه اختار هذا النمط الموسيقي كون جماليته تكمن في العمل الجماعي لإنجاز المعزوفة الموسيقية وأنه تعلم على مدار ثلاثة أشهر المبادئ الموسيقية والسلم الموسيقي والعزف على آلة الترومبيت والمشاركة في تنفيذ مقطوعات عزف جماعي مع رفاقه المشاركين في الدورة.

كما ينمي الجانب الرياضي في المشروع مهارات تعلم رياضة كرة القدم للفئات العمرية الصغيرة حيث يبين المدرب ناجي الفارس أن الدورة التدريبية لمدة 3 أشهر وفي واحدة منها يتم استقبال ما بين 200 إلى 225 مستفيداً يتم تدريبهم على المبادئ الأساسية الكروية واللعب الفردي والجماعي والمهارات الكروية ونسعى في نهاية المشروع إلى تأسيس قاعدة للمواهب الناشئة في هذه الرياضة يمكن لمنتخبات المحافظة الاستفادة منها وتطوير مهاراتها بشكل أكثر احترافية مستقبلاً.

كما يوجد في المشروع مكتبة خاصة تعد رافداً ثقافياً مهماً يوفر آلاف العناوين من المصادر والكتب والمراجع والمجلات في اللغة العربية واللغات الأجنبية لمحبي المطالعة والقراءة وطلاب الكليات الجامعية وتضم نادياً للمطالعة تميزه أجواء الهدوء والسكينة.

يشار إلى أن للمشروع جانباً مهنياً تدريبياً ينفذ في منطقة الشدادي جنوب مدينة الحسكة ويوفر فرصة التدرب على مهن الخياطة والحلاقة النسائية والرجالية وصيانة الحاسوب والمكيفات الصحراوية.

نزار حسن

تصوير: سهيل مرعي

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency