إيران سترفع إنتاج اليورانيوم المخصب إلى 300 كغ سنويا اعتبارا من 27 الجاري

طهران-سانا

أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن إيران سترفع إنتاج اليورانيوم المخصب إلى 300 كيلوغرام سنويا اعتبارا من السابع والعشرين من الشهر الجاري مشيرا إلى أنه قد يزداد إلى أكثر من ذلك بحسب التطورات في المواقف.

وقال كمالوندي خلال مؤتمر صحفي اليوم في طهران “قمنا بزيادة الإنتاج في نطنز وبدأ اليوم العد العكسي وبحلول السابع والعشرين من الشهر الجاري سنجتاز سقف إنتاج 300 كغ من اليورانيوم المخصب وقد ترتفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 67ر3 بالمئة تبعا للحاجة”.

وحول المرحلة الثانية من خطوات إيران لخفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بين كمالوندي أنه لا تزال هناك فرصة أمام الأوروبيين لتصحيح الموقف ومواجهة الولايات المتحدة مشددا على أن صبر إيران الاستراتيجي لن يطول وإذا لم يطبق الأوروبيون التزاماتهم فستتم إعادة تشغيل المفاعل المغلق.

وأوضح كمالوندي أن هناك سيناريوهات مختلفة بشأن زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 67ر3 بالمئة وأنه سيتم في نهاية مهلة الستين يوماً اتخاذ القرارات المناسبة وقال “قد يجتاز إنتاج الماء الثقيل 130 طناً خلال شهرين ونصف” مضيفا إنه “في اعتقاد ترامب أنه إذا لم يشتر أحد الماء الثقيل من إيران فإن المصانع ستتعطل تلقائياً بينما الأمر ليس هكذا.. نحن لدينا استهلاك داخلي ولدينا الخيار بتخزينه أو تسويقه”.

وأشار كمالوندي إلى أن مفاعل طهران بحاجة إلى يورانيوم مخصب بدرجة 20 بالمئة موضحا أن طهران لن تبيع خام الماء الثقيل بعد هذا .

وأكد كمالوندي أن خطوات إيران تأتي في إطار المادتين 26 و36 من الاتفاق النووي ولا يحق لأي أحد بأن يتهمها بتعليقه وهي ستعود إلى تطبيق كافة التزاماتها فور تطبيق الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق التزاماتهم.

ولفت كمالوندي إلى أن إيران قبلت بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية طوعيا في إطار الاتفاق النووي ويمكنها تعليق البروتوكول الإضافي وتعليق إشرافها وقال “الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت في تقريرها الخامس عشر التزام إيران بتعهداتها وتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية القادم سيتحدث عن إنتاجنا النووي بموجب المادة 26 من الاتفاق النووي ولن نقلق حيال تنويه التقرير بأن إنتاجنا من اليورانيوم المخصب تجاوز 300 كغ”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في الثامن من أيار الماضي خفض بلاده تنفيذ بعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي ومنح باقي الأطراف الموقعة على الاتفاق مهلة ستين يوما لتنفيذ تعهداتهم وذلك بعد أن أقدمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق النووي في أيار العام الماضي وإعادتها العمل بالعقوبات الاقتصادية الجائرة على إيران في خطوة تؤكد استمرارها في سياساتها الابتزازية تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency