ظريف: الحرب الاقتصادية الأمريكية على إيران لا تختلف عن الإرهاب

طهران-سانا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الحرب الاقتصادية الأمريكية على الشعب الإيراني لا تختلف عن الإرهاب.

وقال ظريف في مقابلة مع قناة سي ان ان الأمريكية “إن ترامب أعلن مؤخراً أنه يحارب إيران اقتصاديا” مبينا أن هذه الحرب تعني استهداف الشعب الإيراني أي استهداف المواطنين العاديين ومحاولة حرمانهم من مستلزمات الحياة وهو عمل يساوي الإرهاب.

وأضاف ظريف “إن هذا النهج ليس مناسباً لدفع إيران إلى طاولة المفاوضات ونحن لا نزال نتفاوض مع جميع أطراف الاتفاق النووي مع بعضنا البعض في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي” مشيرا إلى ان “أمريكا هي من غادر طاولة المفاوضات ويجب عليها الالتزام بالقوانين الدولية”.

ولفت الوزير الإيراني إلى أن الإدارة الأمريكية الراهنة بنت سياساتها الخارجية على أساس المقارنة مع السياسات الداخلية والتي لا يمكنها أن تتعمم على الأشياء الخارجية.

من جهة أخرى أكد ظريف في تصريح لوكالة /إرنا/ للأنباء لدى وصوله
باكستان ضرورة التشاور مع دول الجوار حول الاوضاع الصعبة في المنطقة
معتبرا أن الحظر الأمريكي اليوم يستهدف النظام الدولي.

وقال ظريف “من الواضح جدا ان الحظر الامريكي يستهدف في الواقع
النظام الدولي وان لم يجر التصدي له فان المجتمع العالمي سيواجه
متاعب”.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني “إننا نشهد اليوم إجراءات أمريكية متغطرسة لفرض الحظر على إيران بالتزامن مع فرض الحظر على الصين وان سمح المجتمع الدولي باستمرار هذه الاجراءات فان نظام العلاقات العالمي سيصبح بيد أشخاص لا يلتزمون بأي قانون”.

يشار إلى أن ظريف يقوم بزيارة الى باكستان يلتقى خلالها نظيره
الباكستاني شاه محمود قرشي اضافة الى عدد من كبار المسؤولين للبحث حول تطورات العلاقات الثنائية وخاصة متابعة الاتفاقيات الاخيرة بين
البلدين وأهم القضايا الاقليمية والدولية.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صعدت توتير الأجواء مع إيران بإعلانها مطلع الشهر الجارى إنهاء الإعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني وبالتالي حظر استيراده منها في خطوة تؤكد استمرارها في سياساتها الابتزازية والجائرة تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال تبعها إطلاق تهديدات ضد طهران.

وردت إيران على ذلك بتعليق تنفيذ بعض التزاماتها وفق الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع مجموعة الخمسة زائد واحد عام 2015.

خانزادي: أعداء إيران يسعون من وراء حشودهم العسكرية لإثارة الرعب والخوف

كما أكد قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الادميرال حسين خانزادي أن أعداء إيران يسعون من وراء حشودهم العسكرية في المنطقة لإثارة الرعب والخوف في نفوس الإيرانيين.

وقال خانزادي خلال زيارته اسطول الشمال في بندر انزلي بمحافظة كيلان شمال إيران أن “العدو حشد كل امكانياته المادية ضد إيران ونشر معداته العسكرية في شمال المحيط الهندي والخليج لإثارة الخوف والرعب.. ولكننا نعرف أن الحرب لن تقع وأن هذه الحشود مجرد وسيلة ضغط” .

وأشار خانزادي إلى أن تحقيق قدرة الردع يتمثل في الحفاظ أكثر على جهوزية القوة البحرية للجيش وإظهار قوة إير ان على الصعيد البحري لافتا إلى أن الاسطول الإيراني حقق هذه المهمة جيدا.

انظر ايضاً

مرتزقة العدوان السعودي يرتكبون جريمة جديدة بقتلهم 3 أسرى يمنيين

صنعاء-سانا ارتكب مرتزقة تحالف العدوان الذي يقوده النظام السعودي اليوم جريمة جديدة بحق 3 أسرى …