ميزنتسيف: واشنطن تواصل دعم الإرهابيين في سورية

موسكو-سانا

أكد رئيس مركز قيادة الدفاع الوطني الروسي العقيد ميخائيل ميزنتسيف أن الولايات المتحدة تدعم الإرهابيين في سورية ماليا وعسكريا لزعزعة الأمن والاستقرار فيها.

ونقلت وكالة تاس عن ميزنتسيف قوله في مؤتمر موسكو الثامن للأمن الدولي إن “القوات الأمريكية الموجودة بشكل غير شرعي على الأراضي السورية ودون إذن حكومتها تقوم بتمويل المسلحين الذين تدعمهم في سورية للقيام بمزيد من الاستفزازات” ولا سيما فبركة مسرحيات استخدام الكيميائي والتي ينظمها في الغالب تنظيم “الخوذ البيضاء” لافتا إلى أن الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ مخططاتها عبر استخدام أدواتها من الإرهابيين.

وأشار ميزنتسيف إلى رفض واشنطن تفكيك مخيم الركبان واستمرار احتجاز آلاف المهجرين السوريين فيه لاستخدام موضوعهم ورقة سياسية مشيرا إلى أن الإرهابيين يتنقلون في المناطق التي تنتشر فيها قوات الاحتلال الأمريكي بكل حرية ولا سيما في منطقة التنف.

وجدد ميزنتسيف التأكيد على عدم شرعية وجود القوات الأمريكية في الأراضي السورية دون إذن من حكومتها الشرعية وزيف الإدعاءات والمبررات لهذا الوجود مشددا على كذب وعدم صحة زعم واشنطن بحماية المنطقة من الإرهاب مشيرا بهذا الصدد إلى دور الجيش العربي السوري في التصدي للإرهاب وتنظيماته المختلة.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أكد في وقت سابق اليوم خلال مؤتمر موسكو للأمن أن الولايات المتحدة لا تزال تحتجز 40 ألف مهجر سوري في مخيم الركبان بمنطقة التنف التي تنتشر فيها قوات أمريكية بشكل غير شرعي وترفض تفكيك المخيم وتقوم بدعم وحماية الإرهابيين فيه داعيا واشنطن إلى إعادة المنطقة إلى سيادة الدولة السورية.