احتفال بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية

دمشق-سانا

أقامت المديرية العامة للأرصاد الجوية اليوم احتفالا بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية تحت عنوان (الشمس والأرض والطقس) وذلك في مكتبة الأسد بدمشق.

وتضمن الحفل عرض فيلم وثائقي عن الأرصاد الجوية وتكريم 20 عاملا ومتنبئا متقاعدا من مديرية الأرصاد الجوية إضافة إلى إقامة معرض لأجهزة الرصد الجوي وبعض خرائط الطقس المستخدمة في التنبؤ ومقاييس الضغط الجوي والية عمل كل جهاز وكيفية أخذ درجات الحرارة.

وفي كلمة له أكد نائب وزير الدفاع العماد محمود شوا أهمية الأرصاد الجوية في الحياة اليومية والنشاطات العملية التي يقوم بها الأشخاص مشيرا إلى أن علوم التنبؤ بالأحوال الجوية أصبحت أساسا علميا للعديد من المشاريع والخطط والبرامج والسياسات المائية والزراعية وغيرها.

وشكر العماد شوا العاملين في الأرصاد الجوية على جهودهم المبذولة خلال سنوات الحرب رغم نقص الكوادر البشرية والتجهيزات الأساسية للعمل وصعوبة الحصول على هذه التجهيزات بسبب الحصار الجائر على سورية.

وألقى المدير العام للأرصاد الجوية عهد توفيق اسمندر الضوء على مصطلحات الطقس والتغيرات المناخية وتأثير الإنسان عليها والشمس ونشاطاتها ورصد الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي وطبقة الأوزون والإشعاع فوق البنفسجي وتأثيراتها على الأشخاص مبينا أن السلوك الانساني على الارض كفيل بتصحيح حالة المناخ والتقليل من الأضرار على الارواح والممتلكات من خلال التوقف عن اصدار الغازات الدفيئة والملوثات.

وقدم اسمندر شرحا عن مهام المديرية التي تواصل العمل بشكل مستمر وفعال لتقديم خدماتها العامة رغم الصعوبات والتحديات التي فرضت عليها.

بدوره تطرق رئيس دائرة التدقيق والإحصاء المناخي في مديرية المناخ المهندس محمد بشار رفيق عرابي في محاضرته إلى معدلات الهطول السنوية وأمطار الموسم الحالي ومقارنتها بالمواسم السابقة واحتمالية تكرارها في السنوات القادمة من خلال تحليل بياني لأمطار محطات الرصد في المحافظات كافة.

من جانبه تحدث المتنبئ الجوي هاشم شربا عن الليلة الأبرد في تاريخ سورية من خلال رصد درجات الحرارة الصغرى المسجلة في ليلة 19 كانون الثاني لعام 1964 والوضع الجوي السائد خلالها وتفسير سبب حدية الحالة الجوية انذاك ومقارنتها بشتاء الموسم الحالي مبينا أن الهواء الصاعد في المنطقة المحيطة بخط الاستواء يباشر الدوران باتجاه القطبين ويهبط عادة في الخطوط المتوسطة عند خط 30 درجة تقريبا ضمن ما يعرف بخلية (هيدلي) وهي حركة جوية في العروض المنخفضة تشتمل على صعود الهواء فوق الأخدود الاستوائي وهبوطه فوق حزام الضغط المرتفع شبه المداري.

بدورها قدمت المتنبئة الجوية ربا الماغوط عرضا عن الشمس والطاقة المتجددة التي تتضمن طاقة الرياح والخلايا الشمسية وتحويل ضوء الشمس إلى كهرباء مقدمة خلال عرضها نماذج لمدن وطائرات استعاضت عن طاقة الوقود التقليدي بالطاقة المستمدة من الطبيعة.

وتحتفل سورية ودول العالم في الـ 23 من شهر آذار من كل عام باليوم العالمي للأرصاد الجوية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

المديرية العامة للأرصاد الجوية تقيم احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية

دمشق-سانا أقامت المديرية العامة للأرصاد الجوية في مقرها اليوم احتفالا بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية …