محطة الشيخ مسكين في الخدمة.. وقطاع الكهرباء يشهد تحسنا كبيرا في درعا- فيديو

درعا-سانا

بعد خروجها من الخدمة لأكثر من 4 سنوات ورغم كل التحديات التي واجهت القائمين على قطاع الكهرباء تمكنت الورشات الفنية في مؤسسة النقل والشركة العامة للكهرباء في درعا من إعادة محطة تحويل الشيخ مسكين بجميع أقسامها للخدمة خلال شهرين تقريبا وهي المصدر الرئيس للطاقة الكهربائية في المحافظة.

مدير عام شركة كهرباء درعا المهندس غسان الزامل أوضح في تصريح لمراسلة سانا أن إعادة المحطة إلى الخدمة ستؤدي إلى تحسن في التيار الكهربائي في المحافظة عموما وبالتالي سينعكس على مجمل النشاط الاقتصادي على مختلف الأصعدة والقطاعات.

وبين الزامل أن محطة تحويل الشيخ مسكين بقسميها الـ/230 ك . ف/ و /66 ك . ف/ كانت تتغذى خلال السنوات الأربع الماضية عن طريق خطوط /66/ كيلو فولط وهي خطوط توزيع وليست مخصصة للنقل ولا تتجاوز حمولتها أكثر من /50/ ميغا واط.

وتعرض قطاع الكهرباء في محافظة درعا خلال السنوات الماضية لأضرار كبيرة جراء عمليات التخريب الممنهج والنهب التي قامت بها التنظيمات الإرهابية ما تسبب بتراجع أنشطة اقتصادية متعددة مع انخفاض التغذية إلى حدود دنيا بالكاد كانت تكفي لسد الاحتياجات الأساسية من ضخ مياه ومشاف ومخابز وغيرها من المؤسسات الخدمية.

وعن الجهود الكبيرة التي بذلها عمال الكهرباء بكل اختصاصاتهم ومهامهم الوظيفية، أشار الزامل إلى أن ورشات مؤسسة النقل وشركة كهرباء درعا عملت بجهود جبارة لاعادة تأهيل خطي /230/ كيلو فولط الأول من محطة دير علي إلى محطة الشيخ مسكين بكلفة /200/ مليون ليرة والثاني من الكسوة إلى الشيخ مسكين بكلفة /100/ مليون ليرة بينما شارفت أعمال إصلاح قسم /230 ك ف/ في المحطة على الانتهاء، لافتا إلى أن كلفة إصلاح القسم بلغت نحو ملياري ليرة استغرقت شهرين تقريبا من العمل المتواصل.

ولفت الزامل إلى أن المحطة قادرة على تلقي /70/ ميغا واط من الكهرباء خلال الفترة المقبلة وبالتالي سينعكس ذلك ايجابا على المحافظة واستقرار التيار الكهربائي فيها والتقليل من فاقد الشبكات إضافة إلى إيجاد حل لمشكلة ضعف التوتر، مضيفا إن كميات الكهرباء ستصل لاحقا إلى /300/ ميغا واط بعد الانتهاء من تركيب محولات جديدة.

وحول الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمحطة يبين المهندس علي محفوظ المدير التنفيذي لمشروع إعادة تأهيل قسم /230 ك ف/ في المحطة أن حجم الأضرار التي لحقت بالقسم وبالمحطة إجمالا استدعى من الورشات استبدال التجهيزات بأخرى جديدة.

اعتداءات المجموعات الإرهابية قبل اندحارها من المحافظة بفضل بطولات الجيش العربي السوري طالت محطات التحويل ومراكز التحويل وخطوط نقل وتوزيع الطاقة ما أدى إلى إخراج أكثر من /80/ بالمئة من البنى التحتية للكهرباء من الخدمة نتيجة الدمار الكبير فيها وهذا تطلب جهودا كبيرة لإعادتها إلى الخدمة في ظل نقص حاد بالورشات الفنية ونقص في المعدات والتجهيزات التي فاقمها الحصار الاقتصادي الغربي الجائر على سورية.

انظر ايضاً

كهرباء درعا تنهي إصلاح الأعطال الناجمة عن الأحوال الجوية

درعا-سانا أنهت ورشات الشركة العامة لكهرباء درعا اصلاح الاعطال التي حصلت على الخلايا في مناطق …