الشريط الأخباري

زاسبكين: التعاون بين الجيش الروسي والسوري غير الوضع نحو الأفضل

بيروت-سانا

أكد السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين أنه بفضل التعاون بين القوات الروسية والجيش العربي السوري وحلفائه تم تغيير الوضع الميداني في سورية نحو الأفضل.

وأشار زاسبكين خلال طاولة مستديرة دولية نظمتها سفارة روسيا الاتحادية في لبنان بالتعاون مع المركز الثقافي الروسي في لبنان حول “دور روسيا في الحفاظ على الإرث الثقافي للعالم العربي” إلى أنه تم تطهير معظم الأراضي السورية من الإرهابيين وقد تحسنت الأوضاع الإنسانية ويتم إعادة المهجرين السوريين إلى ديارهم.

ولفت زاسبكين إلى أن الولايات المتحدة التي فقدت المبادرة تحاول تأجيج الخلافات سواء في الإطار الإقليمي أو في المضمار الدولي وتفرض عقوبات جائرة وتوجه اتهامات باطلة ضد سورية وإيران وتنشر معلومات مزيفة رغم كونها هي من استغل تنظيم “القاعدة” الإرهابي وغيره من أدوات لتنفيذ مشروعها في سورية وبعض دول المنطقة.

وأوضح زاسبكين أن التعاون الروسي العربي شهد تقدما مهما خلال السنوات الماضية في ظل إدراك مشترك بأن النظام العالمي القائم على فكرة القطب الواحد لم يعد مقبولا وكذلك لم تعد البلطجة السياسية مقبولة مبينا أن روسيا تمتلك علاقات جيدة مع كل بلدان المنطقة ولا سيما أنها وضعت نصب أعينها أهدافا سامية مثل القضاء على الإرهاب وتعزيز الوحدة الجغرافية والإقليمية للدول فضلا عن إعادة الإعمار وعودة المهجرين وتحقيق التسوية السياسية عن طريق الحوار الوطني من دون تدخل خارجي.

من جهته أكد مدير معهد الأبحاث الاستراتيجية والتشخيص السياسي لدى الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب البروفسور ديمتري يغور تشينكوف أن هناك 240 ألف إثر ثقافي وحضاري في الشرق الأوسط جرى تدميرها أو تخريبها بشكل جزئي أو كلي متحدثا عن دور الخبراء الروس في تقديم المساعدة للمهندسين السوريين من أجل إعادة ترميم مدينة تدمر.

من ناحيته أشار ممثل المركز السوري للأبحاث الاستراتيجية عقيل محفوض إلى إلى أن الأزمة في سورية كشفت ما يجري في الشرق الأوسط وأن من أراد أن يغير المنطقة والنظام العالمي من سورية اكتشف أن المعادلة ليست في يده وحده فقد أصبحنا اليوم في عالم متعدد الأقطاب.

انظر ايضاً

موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى

بيروت-سانا جدد سفير روسيا الاتحادية في لبنان الكسندر زاسبكين رفض بلاده العقوبات الأمريكية الأحادية على …