الشريط الأخباري
عــاجــل الرئيس الأسد: لن ينجح الإرهاب ولا غيره في أن يغير طبيعتي وعلاقتي بالناس

حركة الاشتراكيين العرب تدين جرائم الإرهابيين بحماة وحمص

دمشق-سانا
أدانت حركة الاشتراكيين العرب التفجيرات الإرهابية التي طالت السكان الآمنين في قرية الحرة بريف حماة وحيي وادي الذهب والنزهة بمدينة حمص واستهداف المدن والبلدات والقرى السورية بقذائف الهاون.
وحملت الحركة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه مسؤولية “تصاعد الإرهاب الدموي في سورية للأمم المتحدة وأمينها العام الذي يتعامى عن رؤية ما يجري على الارض السورية وللدول والجهات التي تمول ما يسمى المعارضة المعتدلة وتدعم المؤامرة على سورية بالمال والسلاح”.
وأشار البيان إلى أن المجموعات الإرهابية المهزومة أرادت بهذه العمليات الدموية من خلال تفجير السيارات والعبوات الناسفة وإطلاق قذائف الهاون على المنازل والأحياء السكنية “تخويف وإرهاب المواطنين السوريين والبحث عن إثبات وجودها الذي اصبح وهميا والانتقام لهزائمها اليومية المتلاحقة على يد بواسل الجيش العربي السوري”.
ورأت الحركة في بيانها أن الإرهاب الذي كان ولا يزال “خيار الجبناء المهزومين والمرتزقة والمتآمرين فشل في تحقيق أهدافه وعجز عن الاستمرار في خداع المواطنين السوريين حتى من تورط منهم في حمل السلاح” في وقت يحقق فيه بواسل الجيش العربي السوري انتصارات متتالية موضحا أن عودة أعداد من المغرر بهم إلى حضن الوطن ونتائج عملية المصالحة الوطنية وما حققه مرسوم العفو الأخير من نتائج إيجابية تصب في مصلحة الوطن والمواطن.
وأكد البيان أن “المرحلة الأخيرة من هزيمة أعداء سورية في الداخل والخارج بدأت ولا سيما مع الانتصار الذي حققه الشعب السوري بإنجاح الاستحقاق الدستوري وفوز السيد الرئيس بشار الأسد بإرادة شعبية ساحقة” برهنت للعالم كله ان الشعب السوري قادر على الدفاع عن وطنه ومصمم على متابعة مسيرة القضاء على المجموعات الارهابية واستعادة الأمن والامان والانخراط في عملية البناء والإعمار والحوار من أجل الوطن.

انظر ايضاً

ارتفاع عدد ضحايا التفجيرات في القامشلي إلى 7 شهداء و70 جريحا

الحسكة-سانا ارتفع عدد الضحايا جراء تفجير ثلاث سيارات مفخخة بشكل متزامن في مدينة القامشلي إلى …