الشريط الأخباري

المشاركون في المنتدى الإعلامي الدولي بموسكو: الصحافة الجديدة ضمانة حرية الإعلام.. بوتين: المعلومات في العالم المعاصر يجب أن تتميز بالنزاهة والصدق-فيديو

موسكو-سانا

أكد الصحفيون والخبراء الإعلاميون المشاركون في الجلسة الثانية للمنتدى الإعلامي الدولي بعنوان “عهد الصحافة الجديد.. وداعاً للصحافة النمطية” الذي نظمته على مدى يومين المؤسسة الحكومية الفيدرالية وكالة الأنباء الدولية “روسيا سيغودنيا” في موسكو أن الصحافة الجديدة هي ضمانة لحرية الإعلام ولحرية تلقي المعلومة الصحفية وكسر احتكار الفضاء الإعلامي.

1وطالب المشاركون بفرض رقابة على وسائل الإعلام الجديدة لكونها في حوزة أصحاب القرار في الشركات الكبرى بغية تجنيبها استخدام المضامين غير المرغوب بها كالترويج للعنصرية والفاشية والإرهاب.

ودعا المشاركون الشركات الإعلامية المختلفة للالتزام بما تنص عليه تشريعات هذا البلد أو ذاك وبما تفرضه العادات والتقاليد والقيم الشعبية فيه مشيرين إلى أن نشر التعليقات على الخبر الإعلامي قبل تدقيق صحة المعلومة ومصدرها يمنع المتلقي من الوصول إلى الحقيقة.

وأشار المشاركون إلى أن إطلاق شعار الصحافة الجوالة ضروري لسد حاجة السوق الإعلامية كي لا يبقى حق الحصول على المعلومة حصراً للصحفي والمؤسسة الصحفية وإنما يجب كسر الاحتكار الإعلامي إذ أن من حق المتلقي أن يقرأ ويسمع ويشاهد ما يشاء.

1وحذر المشاركون من النظرة التي تتبعها الولايات المتحدة مع العالم ومراهنتها على الإعلام لتكريس أفكارها مشيرين إلى أن الرئيس الامريكي باراك أوباما مثلاً لا يخفي سعي الولايات المتحدة للتدخل في شؤون الدول الأخرى تحت ذريعة حماية مصالحها ودائماً يعول على وسائل الإعلام للتمهيد لهذا التدخل وهذا ما شاهدناه في التدخل الأمريكي في العراق وليبيا ولكنه فشل في التدخل في سورية.

واعتبر الصحفيون أن الكلمة ليست الناتج النهائي للعمل الصحفي إذ أن جوهر هذا العمل يتركز في صنع الفكر والرأي داعين إلى وضع أسس لرقابة موضوعية على هذا الإعلام الذي تعتبر وسائله قاعدة إعلامية لإخبار الناس عما يجري من حوله.

من جانب آخر أكد بعض المشاركين أن الإعلام السائد هو إعلام محترف دقيق ومسؤول وأن الصحافة الجوالة تستخدم معلومات الإعلام السائد ثم ينتقل الخبر منها عبر الوسائل الحديثة لافتين إلى أنه يجب أن تكون هناك حدود للمعلومة وإلا ستنتشر الجريمة بكل أشكالها في المجتمع ولكن من جانب آخر يجب أن تكون هناك حدود للرقابة أيضاً فالشبكة مسؤولة عن مضامين المعلومات.

بوتين: المعلومات في العالم المعاصر يجب أن تتميز بالنزاهة والصدق

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد ضرورة أن تتميز المعلومات في العالم المعاصر بالموضوعية والنزاهة والصدق داعيا الحكومات في العالم إلى ضمان هذه الميزات التي تبقى الأهم على الرغم من تطور التكنولوجيا المعلوماتية باطراد.

ونقل موقع روسيا اليوم عن الرئيس بوتين قوله خلال مشاركته اليوم في المنتدى الإعلامي الدولي بعنوان “عهد الصحافة الجديد.. وداعا للصحافة النمطية” إنه.. “لا يجوز أن يكون هناك وضع تحمي فيه السلطات الصحافة وتتحدث عن حريتها عندما تروق لها المعلومات المنشورة فقط.. وعندما لا تروق لها تلك المعلومات تعتبرها دعاية تصب في مصالح مجموعات سياسية ما أو دول معينة”.

وأكد بوتين أن السلطة ملزمة بضمان حرية انتشار المعلومات مجددا رفضه لأي “إجراءات قمعية تستهدف الصحافة من أجل تصحيح المعلومات”.

وأضاف بوتين متوجها إلى المشاركين في المنتدى.. “إنكم تحدثتم خلال المنتدى عن ماهية الصحافة اليوم لكنها لا تختلف جوهريا عما كانت عليه بالأمس وهي في حقيقة الأمر ليست إلا البحث عن الحقيقة”.

وكانت أعمال المنتدى الاعلامى الدولى بدأت أمس فى موسكو بمشاركة الوكالة العربية السورية للأنباء سانا وصحفيين يمثلون وسائل الإعلام من ثلاثين بلدا فى العالم وتنظمه المؤسسة الحكومية الفيدرالية الموحدة وكالة الأنباء الدولية روسيا اليوم بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسها حيث كانت تعرف سابقا باسم وكالة أنباء نوفوستي.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

بوتين: من حق جميع الدول الحصول على الطاقة النووية للأغراض السلمية

موسكو- سانا أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن جميع الدول الملتزمة بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة …