الشريط الأخباري

معالجة أوضاع المهندسين الزراعيين في الرقة ووضعهم تحت تصرف مديريات الزراعة بالمحافظات أهم مطالب المهندسين بمؤتمرهم السنوي

حماة-سانا

طالب المهندسون الزراعيون خلال المؤتمر السنوي لغرف زراعة محافظات حماة والرقة وإدلب الذي عقد في مبنى فرع الحزب بحماة بمعالجة أوضاع المهندسين الزراعيين في محافظة الرقة ووضعهم تحت تصرف مديريات الزراعة في المحافظات وإيجاد أسس لتسليم الرواتب للمهندسين الزراعيين في الرقة.

كما طالب المهندسون الزراعيون خلال المؤتمر الذي انعقد تحت شعار “اكتفاؤنا الذاتي تعزيزا لأمننا الغذائي” بعدم التداخل بين صندوق الضمان الصحي والصناديق الأخرى وتحصيل الديون المترتبة على الصناديق الأخرى لمصلحة صندوق الضمان الصحي وزيادة سقف إعانة الضمان الصحي وسقف المعاش التقاعدي وإصدار طابع خاص بنقابة المهندسين الزراعيين وإنشاء محطة محروقات في أرض ربعو بمصياف بعد أن تم شراء الأرض من قبل النقابة.

ودعوا إلى دراسة مشكلة انخفاض تنفيذ المحاصيل الاستراتيجية قمح- شوندر وإيجاد الحلول المناسبة وتأمين مادة المازوت للمزارعين ليتمكنوا من تنفيذ الخطة الزراعية وتأمين مقنن علفي للثروة السمكية والأبقار والأغنام وإصدار عقوبات رادعة لمفتعلي الحرائق أو التعدي على الحراج وإعادة زراعة المساحات المحروقة أو المحتطبة بالأصناف الملائمة بيئيا في البادية والمناطق الحراجية.

وأكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين القطري الدكتور عبد الناصر الشفيع أن الفلاح السوري كان ولا يزال نبع العطاء والتضحية والإقدام مشيرا إلى استراتيجية الأمن الغذائي التي حققتها سورية واستطاعت من خلالها تصدير شتى المنتجات الزراعية إلى أسواق العالم.

من جهته نوه وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري بالأداء المتميز للمهندس الزراعي موضحاً أن لكل الأطراف دورا فاعلا في النهوض بالقطاع الزراعي في مرحلة التعافي وإعادة الإعمار التي تسعى الحكومة لوضع البرامج الزمنية لحسن ودقة تنفيذها لافتا إلى الاهتمام الذي توليه الحكومة بالقطاع الزراعي والفلاحين.

وأشار إلى أنه تم رفع سعر محصول القمح إلى 75 ليرة كسعر تأشيري أول علما أن وزارة الزراعة طلبت من مديريات الزراعة في المحافظات رفع توصيات في ضوء أي تغيير في تكاليف الانتاج لمادة القمح.

وفيما يتعلق برواتب عمال محافظات إدلب والرقة ودير الزور المتوقفة لفت إلى أنه تم صرف راتب واحد لكل عامل ويتم قبضه بموجب البطاقة الشخصية وفيما يتعلق بصرف رواتبهم الشهرية سيتم حل هذا الموضوع قريبا.

من جهتها أكدت رئيسة نقابة المهندسين الزراعيين في سورية الدكتورة راما عزيز أن جميع المداخلات التي طرحها المهندسون هي محط اهتمام النقابة المركزية والحكومة ولا سيما أن محافظة حماة من المحافظات المتميزة
بالنشاط الزراعي منوهة بأن النقابة حريصة على تقديم الخدمات للمهندسين وخاصة ضمن هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها سورية.

وأشارت إلى أن النقابة بصدد شراء أراض في عدد من المحافظة لإقامة مشروعات استثمارية تعود بالفائدة على النقابة فضلا عن تنفيذ مقاسم في محافظة اللاذقية وتم البدء بتنفيذ مقسمي أبراج في اللاذقية وأيضا استثمار الشاليهات وتأهيلها كمشروع خدمي للمهندسين.

من جانبه أجاب الدكتور غسان خلف محافظ حماة عن المداخلات المطروحة المتعلقة بالمهندسين الزراعيين في حماة وإدلب والرقة ومعالجة مياه الشرب في منطقة سلمية والإجراءات التي قامت بها المحافظة بهذا الشأن.

وأشار رئيس مجلس فرع نقابة المهندسين الزراعيين بحماة المهندس عبد الناصر بازو إلى أن القطاع الزراعي يوءدي دورا مهما في الاقتصاد الوطني حيث وفر العديد من المواد الأولية لمختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية وتشغيل اليد العاملة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها سورية.

حضر المؤتمر أمينا فرعي حماة وادلب لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري وعبد السلام الأحمد وعلي الجاسم نائب محافظ إدلب وعبد الخالد الحمود نائب محافظ الرقة والمهندس عبد الكريم اللحام معاون وزير الزراعة وسمير إسماعيل نقيب الأطباء البيطريين في سورية وأعضاء قيادا ت فروع حماة وإدلب والرقة للحزب وأعضاء مجلس النقابة المركزية ومديرو الدوائر الرسمية في محافظات حماة وإدلب والرقة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency