الشريط الأخباري

أوباما يندد بنهج أردوغان حيال حرية الصحافة بتركيا.. ويقر بمقتل مدنيين بضربات طائرات أمريكية دون طيار

واشنطن-سانا

ندد الرئيس الأميركي باراك أوباما بأشد العبارات بالمسار الذي ينتهجه رئيس النظام التركي رجب أردوغان حيال حرية الصحافة في تركيا واصفا إياه بأنه “مقلق جدا” في انتقاد علني يأتي بعد يوم واحد من لقائهما في واشنطن.

ونقلت (ا ف ب) عن أوباما قوله الليلة الماضية في مؤتمر صحفي في ختام قمة الأمن النووي في واشنطن: “أعتقد أن النهج الذي اعتمدوه حيال الصحافة يمكن أن يودي بتركيا إلى مسار من شأنه أن يكون مقلقا جدا”.

وأضاف اوباما: “ليس سرا أن هناك بعض الديناميات التي تثير قلقي في تركيا” مشيرا إلى أنه أبدى مخاوفه هذه “مباشرة” لنظيره التركي.

ويتعرض اردوغان وحكومته لانتقادات عنيفة من العواصم الغربية بسبب عدم احترامه لابسط معايير الديمقراطية وحقوق الانسان وانتهاج سياسات ديكتاتورية استبدادية.

إلى ذلك أقر أوباما بأن بعض الانتقادات للضربات التي تشنها الطائرات الأميركية من دون طيار “مشروعة” واعترف أن “بعض الضربات أدت بلا شك إلى مقتل أشخاص لا علاقة لهم بالهدف المحدد” لكنه اعتبر في الوقت نفسه أن إدارته اتخذت “تدابير صارمة لتفادي سقوط ضحايا أبرياء”.

وقال أوباما: “لقد كان هناك في الماضي انتقادات مشروعة بأن البنيان القانوني حول استخدام هجمات الطائرات من دون طيار أو غيرها من القوة الحركية ليس بالدقة التي يجب أن يكون عليها ولا شك في أن مدنيين قتلوا ولم يكن يجب حصول ذلك”.

يشار إلى أن تقريرا أصدره موقع “إنترسيبت” في تشرين الأول الماضي واستند إلى وثائق عسكرية سرية مسربة كشف أن الضربات الجوية التي تنفذها طائرات أميركية بدون طيار تستند إلى “أدلة ضعيفة” بحيث أن معظم من يُقتلون ليسوا من الأهداف المقصودة من وراء هذه الضربات.

من جهة أخرى أعلن أوباما إنه يأمل بمواصلة تقليص الترسانة النووية للولايات المتحدة قائلاً: “أفضل تقليص ترسانتنا النووي بشكل أكبر” إلا أنه شدد على وجوب “ضمان استمرار عمل منظومتنا الردعية” على حد تعبيره.

وتابع أوباما: “فيما نقلص عدد الأسلحة التي نمتلكها أردت أن أتأكد من أننا نحافظ على مسؤوليات معينة” مضيفا: “يجب ألا يكون هناك أي خطر من خرق الكتروني.. ومن أن الثقة كافية في النظام لعدم خلق أنشطة مزعزعة للاستقرار”.

وفي موضوع الملف النووي الايراني قال أوباما إن “على المجتمع الدولي تنفيذ التزاماته في إطار الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم في تموز الماضي والمساعدة على اندماج طهران في الاقتصاد العالمي” مضيفا: “طالما تنفذ إيران التزاماتها بحسب الاتفاق فنحن نعتقد أنه من المهم أن ينفذ المجتمع الدولي التزاماته بدوره من الاتفاق”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أوباما: ثقة بعض الدوائر الأمريكية بالرئيس بوتين أكثر من ثقتها بالحكومة الأمريكية

واشنطن-سانا أكد الرئيس الأمريكي المنتهية صلاحياته باراك أوباما أن ثقة بعض الدوائر الأمريكية بالرئيس الروسي …