الشريط الأخباري

بوغدانوف يلتقي حداد ويؤكد أولوية القضاء على الإرهاب والتطرف

بيروت-سانا

بحث الممثل الخاص للرئيس الروسي لشوءون الشرق الاوسط وبلدان افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف اليوم مع سفير سورية في موسكو الدكتور رياض حداد الوضع في سورية.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان رسمي انه جرى خلال اللقاء تبادل مسهب للاراء حول تطورات الوضع في سورية مع التركيز على ضرورة تضافر الجهود الدولية والإقليمية والسورية الداخلية في مكافحة الارهاب وكذلك بما يخدم مصالح الحل السياسي السريع للازمة في سورية.

كما أكد بوغدانوف خلال لقائه في موسكو وفدا من قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي أن خطر الإرهاب لا يقتصر على بلد بعينه بل يتهدد كل المجتمعات وأن محاربة هذا الإرهاب بصورة جدية ومجدية يجب أن تشكل أولوية للدول كافة وتحترم السيادة الوطنية.

وجدد بوغدانوف تأكيد موقف بلاده وعزمها على محاربة الإرهاب لافتا إلى أن هذا الموقف ينسجم مع قناعة روسيا الاتحادية وأن استقرار ومستقبل المنطقة والعالم رهن بالقضاء على الإرهاب والتطرف.

وأوضح الحزب في بيان أصدره اليوم حول مضمون اللقاء أن بوغدانوف أبدى حرص روسيا على وحدة سورية وتماسك وقوة جيشها واحترام إرادة السوريين في تقرير مستقبلهم واختيار قيادتهم من دون أي تدخل خارجي.

ورأى بوغدانوف أن سلوك طريق الحل السياسي أمر مطلوب والجلوس على طاولة الحوار السياسي تتطلب أن توحد المعارضة غير المسلحة رؤيتها وطروحاتها.

وجدد بوغدانوف دعم بلاده لاستقرار لبنان ووحدته مشيرا إلى أن روسيا تحرص على لبنان وتأمل أن تتشكل إرادة لبنانية جامعة لانتخاب رئيس للجمهورية وانتظام مؤسساته وإنجاز الاستحقاقات كافة.

من جهته أكد الوفد أن المشاركة الروسية إلى جانب سورية في الحرب ضد الإرهاب حققت نتائج مهمة وفعالة وهذه المشاركة كشفت عن أنّ التحالف الدولي الذي شكلته الولايات المتحدة الأميركية، لم يكن جديا وفاعلا في محاربة الإرهاب مثنيا على موقف روسيا الداعم لاستقرار المنطقة، وحرص قيادتها على احترام سيادة الدول وتطلعات الشعوب وسعيها الدؤوب لإنتاج حلول سياسية كمعبر للخروج من الأزمات.

زاسبكين: أهمية حل الأزمة في سورية تكمن في أنها المفتاح الرئيسي الذي سيعاد به تكوين النظام العالمي الجديد

كما أكد السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين أن الحوار بين الدولة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد والمعارضة الوطنية غير المسلحة مطلوب في إطار المؤسسات القائمة راهنا بينما هو مرفوض مع الإرهاب.

وبين زاسبكين خلال لقائه وفدا من هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية أن أهمية حل الأزمة في سورية تكمن في أنها المفتاح الرئيسي الذي بواسطته سيعاد تكوين النظام العالمي الجديد على أسس جديدة تقوم على تعدد الأقطاب لا على القطب الواحد كما كان الوضع عليه حينما كانت الولايات المتحدة تهيمن على العالم.

وجدد زاسبكين “تمسك روسيا بالسلام الحقيقي والمتوازن بين شعوب المنطقة”.

من جهته نوه وفد لقاء الأحزاب بدور روسيا الصديق لشعوب المنطقة والتزامها بالقضايا العربية المحقة وسعيها للحفاظ على التنوع في هذا الشرق في مقابل المشروع الأميركي الإسرائيلي القائم على تفتيت المنطقة على أسس دينية وعرقية وإثنية.

انظر ايضاً

موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى

بيروت-سانا جدد سفير روسيا الاتحادية في لبنان الكسندر زاسبكين رفض بلاده العقوبات الأمريكية الأحادية على …