الشريط الأخباري

إيران تشيع جثمان الشهيد همداني.. والسفير محمود ينقل تعازي الرئيس الأسد والقيادة السورية

طهران- سانا

شيعت إيران في مراسم رسمية وشعبية اليوم جثمان الشهيد اللواء المستشار حسين همداني الذي استهدفته المجموعات الارهابية التكفيرية في ريف حلب بحضور ممثلي قائد الثورة الايرانية السيد علي خامنئي والرئيس حسن روحاني وكبار المسؤولين والقادة العسكريين وقائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري وجمع من صنوف القوات المسلحة العسكرية.

وشارك في مراسم التشييع سفير سورية لدى طهران الدكتور عدنان محمود الذي نقل تعازي ومواساة السيد الرئيس بشار الأسد والقيادة السورية إلى ممثلي سماحة قائد الثورة الإيرانية ورئيس الجمهورية وقائد الحرس الثوري باستشهاد اللواء همداني.1

وقال السفير محمود “إن اللواء همداني جسد باستشهاده الارتباط الوثيق بين جبهة المقاومة التي تتعزز اليوم في مواجهة الإرهاب التكفيري الذي تدعمه الولايات المتحدة الأميركية والغرب وعملاؤهم في المنطقة”.

وأشار محمود إلى أن معركتنا الواحدة في مكافحة الإرهاب التكفيري هي معركة أخلاقية وروحية وإنسانية وحضارية لدحر الإرهاب التكفيري المدمر الذي يهدد شعوب المنطقة والانسانية جمعاء.

وعبر ممثلو قائد الثورة والرئيس روحاني واللواء جعفري عن شكرهم للرئيس الأسد على تعازيه الصادقة واعتزازهم بدور سورية في تعزيز محور المقاومة ودحر الارهاب مؤكدين إيمانهم الراسخ بتحقيق مزيد من الانجازات ضد الارهاب التكفيري وعودة الأمن والاستقرار إلى سورية والمنطقة.

وردا على أسئلة الصحفيين أشار السفير محمود إلى اتساع جبهة مكافحة الإرهاب من خلال التنسيق مع روسيا وسورية وايران والعراق وقال “إن مشاركة الاتحاد الروسي الفاعلة في مكافحة الارهاب في سورية بالتعاون مع الجيش العربي السوري تنفيذا لمبادرة الرئيس فلاديمير بوتين تعكس الارادة والعزيمة على دحر الارهاب”.

110وأكد السفير محمود ان الضربات الجوية التي قام بها الطيران الروسي ضد التنظيمات الارهابية في سورية كشفت بشكل ملموس الفشل الذريع للتحالف الاميركي في الحرب على الارهاب بعد اكثر من عام على قيامه.

بدوره أكد رئيس الاركان والشؤون المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري ان الارهابيين سيهزمون في سورية.

وقال باقري في تصريح على هامش مراسم التشييع “إن الشهيد همداني أسهم في تأسيس الدفاع الوطني في سورية” معتبرا أنه كان جديرا بالاستشهاد في ساحة القتال.

من جهته قال نائب قائد قوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي “إننا نتابع اليوم نفس السياسات السابقة في التصدي للإرهابيين والكيان الصهيوني”.

وأضاف العميد سلامي في تصريح على هامش مراسم التشييع “إن استشهاد قادة الحرس الثوري في سورية وفي جبهة المقاومة يعزز ارادتنا وعزيمتنا لمواجهة الكيان الصهيوني والتكفيريين”.

في حين قال اللواء محسن رضائي أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام  “إن اللواء حسين همداني وبعد العدوان الاستكباري الظالم على سورية ذهب اليها عام 2011 وساهم في تشكيل الدفاع الوطني هناك وشارك في 80 عملية”.

حضر التشييع العميد علي سلامي الملحق العسكري بالسفارة السورية في طهران.

وزير الإعلام: اللواء همداني ارتقى شهيدا أثناء أدائه مهمة استشارية في سورية وكان مثالا يحتذى في أخلاقياته وقيمه

من جانبه نوه وزير الإعلام عمران الزعبي بمناقب الشهيد اللواء المستشار حسين همداني الذي استهدفته التنظيمات الإرهابية التكفيرية أول أمس في ريف حلب.

وقال الوزير الزعبي في تصريح لـ سانا إن اللواء همداني “ارتقى شهيدا إلى العلياء أثناء أدائه مهمة استشارية في سورية” موضحا أنه كان “مثالا يحتذى في أخلاقياته وقيمه”.

وأضاف وزير الإعلام “نبارك للشهيد همداني ولذويه ولشعب إيران الشقيق وللقيادة الإيرانية هذه الشهادة العظيمة”.

انظر ايضاً

لافروف: يجب القضاء على الإرهاب في إدلب.. ظريف: مواصلة الجهود لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية

موسكو-سانا جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على ضرورة القضاء على بؤرة الإرهاب في …