الشريط الأخباري

زاسبكين: الضربات الجوية الروسية ضد “داعش” تنفذ بدقة متناهية

بيروت-سانا

أكد السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين أن الأهداف التي تركز عليها الغارات الجوية الروسية في سورية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي مدروسة جيدا وتنفذ بدقة متناهية ضد مواقع حيوية بالنسبة للإرهابيين لافتا إلى أنها تتم بالتعاون مع القوات المسلحة السورية.

وأوضح زاسبكين في مقابلة مع قناة المنار اليوم أن الحرب السياسية ضد سورية وروسيا ترافقها حرب إعلامية لتشويه الواقع مبينا أن الحرب الإعلامية على الغارات الجوية الروسية بدأت قبل بدء شن الغارات.

وقال زاسبكين “إن المعركة في سورية مصيرية وتتوقف قضايا كثيرة على نتائجها فهي مصيرية لكل القوى المحبة للاستقرار والأمن وبالتالي لروسيا التي ترى بشكل أفضل من الآخرين المخاطر لكل ما يحدث” مؤكدا أن روسيا لديها نهج متكامل في سورية يشمل الجانبين السياسي والعسكري الذي هو مستمر بين البلدين منذ بداية الأزمة وأنها اتخذت القرار المناسب في سورية وخصوصا أنه تم بالتنسيق مع القيادة والجيش السوريين.

وأوضح زاسبكين.. ” أن الكلام عن أن روسيا تطيل أمد الأزمة في سورية كلام فارغ والمهم في الحل السياسي أن يشمل الحوار جميع السوريين” مبينا أن إعطاء الأولوية لمكافحة الإرهاب يشكل أرضية للحوار حول أشياء حيوية تم الاتفاق عليها في مؤتمري موسكو الأول والثاني كقواسم مشتركة.

وأشار زاسبكين إلى أن روسيا لديها موقف مبدئي بأن كل “المجموعات المسلحة التي تحارب الحكومة الشرعية في سورية والجيش السوري غير شرعية لأن التجربة الروسية خلال السنوات الماضية تدل على أن تلك المجموعات المسلحة يمكن أن توالي هذا التنظيم الإرهابي في أي وقت وتنتقل إليه”.

ولفت زاسبكين إلى أن الأمريكيين حاولوا خلال السنوات الماضية وما يزالون إيجاد الشريك المعتدل المسلح وراهنوا في ذلك على ما يسمى “الجيش الحر” لكنهم فشلوا وقال:”إذا كانت هناك جدية في مكافحة الإرهاب لدى المعارضة بوجود التحالف الواسع الذي دعت إليه روسيا لمكافحة الارهاب فعليها أن تتعاون مع الجيش السوري ضد الارهاب”.

وأوضح زاسبكين أن روسيا لم تنضم إلى “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن لأنه لم يكن تحت رعاية الأمم المتحدة ولم يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية لافتا إلى أن هذا “التحالف” ليس لديه فعالية.
وقال السفير الروسي في لبنان:”إن الولايات المتحدة لا تريد التقدم لروسيا لا سياسيا ولا أخلاقيا وهي تستمر في سياستها المتمثلة بالمماطلة واستمرار الفوضى وتفكيك الدول في منطقة الشرق الأوسط بما يناسب مصالحها ولذلك نتمنى ان تقوم باتباع سياسة جديدة في المنطقة والتغلب على الاعتبارات البراغماتيكية والتنسيق مع روسيا حول شوءون المنطقة”.

وحذر زاسبكين من الخطر الإرهابي الذي يتضاعف في المنطقة والعالم وليس في سورية منبها من عودة بعض الإرهابيين إلى بلدهم الأم سواء في روسيا أو في الدول الاوروبية الغربية وما سيشكل هذا الأمر من خطر على العالم.

انظر ايضاً

موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى

بيروت-سانا جدد سفير روسيا الاتحادية في لبنان الكسندر زاسبكين رفض بلاده العقوبات الأمريكية الأحادية على …