غاتيلوف: ينبغي إطلاق حوار واسع حول إنشاء تحالف لمكافحة الإرهاب

موسكو-سانا

أكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أن التهديد الرئيسي الذي يواجه الشرق الأوسط يتمثل بالأعمال الإرهابية في سورية والعراق ما يتطلب إطلاق حوار واسع حول إنشاء تحالف في المنطقة لمكافحة الإرهاب.

وقال غاتيلوف للصحفيين اليوم في موسكو “نعتبر أن التهديد الرئيسي الموجود اليوم هو في النشاط الإرهابي على الأراضي السورية والعراقية ومن الضروري إطلاق حوار واسع حول إنشاء تحالف لمكافحة الإرهاب من شأنه أن يوحد جهود كل الذين يرون في محاولات تنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى لتوسيع تمددها تهديدا خطيرا لدول المنطقة”.

وشدد غاتيلوف على أن الأساليب الهمجية التي تتبعها هذه التنظيمات الإرهابية وتدمير الاوابد الثقافية والتاريخية في المنطقة يتطلب اتخاذ التدابير الحاسمة تجاهها مؤكدا استعداد بلاده للمساهمة في هذا العمل.

وجدد غاتيلوف موقف روسيا الداعي إلى ضرورة الحديث قبل كل شيء عن “كيفية العمل معا لخلق المنصة اللازمة لإطلاق التسوية السياسية في سورية” وأضاف غاتيلوف “إذا استطعنا أن نتحرك على ما يسمى مسارين متوازيين أي في الحرب ضد التهديد الإرهابي من جهة وفي تعزيز الاتصالات السياسية لإيجاد تسوية من جهة أخرى ربما يكون ذلك هو الوسيلة الأفضل والطريق الوحيد لبدء الخروج من المأزق الذي يواجه التسوية في سورية بل الصراع كله”.

وكان سيرغى ناريشكين رئيس مجلس الدوما الروسي دعا خلال جلسة للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في مدينة اولان باتور في منغوليا أمس المجتمع الدولي إلى الحوار مع السلطات السورية والعمل معا لمكافحة الإرهاب و”هذا الأمر وحده يمكن أن يساعد في إعادة الاستقرار للوضع في أوروبا”.

الخارجية الروسية: توحيد الجهود في مجال مكافحة الإرهاب على أساس القانون الدولي وتحت إشراف مجلس الأمن

جددت روسيا دعوتها لتوحيد الجهود في مجال مكافحة الإرهاب على أساس القانون الدولي وتحت إشراف مجلس الأمن واصفة “إنجازات التحالف الدولي” ضد تنظيم داعش الإرهابي بالمتواضعة.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نقله موقع روسيا اليوم أن “عددا من دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة لا تزال تمول وتسلح المعارضة المسلحة التي تقاتل الجيش السوري وهو القوة الرئيسية التي تواجه داعش في سورية” لافتا إلى أن “التحالف الدولي أسس منذ عام دون إقرار ذلك في مجلس الأمن الدولي حيث تعمل دول التحالف في أراضي العراق على أساس طلب الحكومة العراقية وفي سورية دون أي تنسيق مع حكومتها الشرعية” ما يشكل التفافا على قرارات مجلس الامن .

وأكد بيان الخارجية الروسية أن إنجازات التحالف في مكافحة داعش تبدو “متواضعة” حيث تم توجيه أكثر من 5 آلاف ضربة جوية وتدمير 7655 هدفا وإجراء عمليات خاصة لم توقف تمدد الإرهابيين مشيرا إلى تنامي استياء “السكان المحليين” بسبب “غارات التحالف” وسقوط الضحايا بين المدنيين.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شدد في كلمته أمس أمام الاجتماع الموسع لمجلس رؤساء دول منظمة الأمن الجماعي في العاصمة الطاجيكية دوشنبه على أن العقل السليم والمسؤولية عن الأمن الدولي والإقليمي تتطلب توحيد جهود الأسرة الدولية في مجال مكافحة الإرهاب.

تشوركين: ستجري مناقشة المبادرة الروسية لتشكيل تحالف دولي ضد الإرهاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي

بدوره أعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة أن الاقتراح الروسي لتشكيل تحالف دولي لمحاربة تنظيم “داعش” الارهابي سوف تجري مناقشته في إطار الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وقال تشوركين خلال مشاركته في طاولة مستديرة اليوم في موسكو عبر جسر تلفزيوني مغلق مع نيوريورك.. إن هذه المبادرة أثارت اهتماما كبيرا وتجري مناقشتها وأنا متأكد أن مناقشتها سوف تستمر في بداية الدورة الحالية للجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي.

وأشار تشوركين إلى وجود “اختلافات مبدئية” بين الاقتراح الروسي والتحالف الحالي بقيادة الولايات المتحدة قائلا.. إن التحالف الأميركي يتصرف دون تفويض من مجلس الأمن ولا يشارك فيه عدد من اللاعبين المهمين جدا في المنطقة بما في ذلك الحكومة السورية لذلك هو منقوص وبالتالي غير كاف للنضال المشترك على أرض الواقع ضد “داعش”.

وأكد تشوركين أن التحالف المقترح سيكون واسع النطاق بمشاركة جميع أولئك الذين يمكن أن يقدموا مساهمة حقيقية في الانتصار على “داعش” مبديا قلق بلاده الشديد بشأن تصرفات الزملاء الغربيين الذين قرروا لسبب ما أنهم يستطيعون أن يفعلوا كل ما يريدون.

وأضاف تشوركين.. إن ما يقومون به يزيد الضغط جدا على القانون الدولي وهنا بطبيعة الحال توجد قضايا حساسة جدا تنضوي على إمكانية حدوث سوابق خطيرة لافتا إلى أن روسيا تنفذ أنشطتها بموافقة الحكومة السورية وبما يتماشى تماما مع قواعد القانون الدولي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم مقترحا في نهاية شهر تموز الماضي لتشكيل تحالف واسع ضد تنظيم “داعش” الإرهابي يضم قوى اقليمية ودولية بينها سورية.

انظر ايضاً

غاتيلوف: واشنطن وحلفاؤها يستخدمون ملف المساعدات الإنسانية في سورية كستار لنقل السلاح إلى الإرهابيين

موسكو-سانا أكد ممثل روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى غينادي …