الشريط الأخباري

بحضور السيدة أسماء الأسد..تخريج الدفعة الرابعة من طلاب المركز الوطني للمتميزين

دمشق-سانا

بحضور السيدة أسماء الأسد أقام المركز الوطني للمتميزين حفل تخريج طلاب الدفعة الرابعة لعام 2015 على مدرج جامعة دمشق.1

وفي كلمة باسم طلاب الدفعة أكد سليم حنا الحائز المرتبة الأولى “إصرار جميع طلاب المركز على إنجاز الهدف الذي نذروا أنفسهم له بالعقل والفكر ومواجهة جميع التحديات والمصاعب منطلقين من شعورهم بالانتماء للمركز والإحساس بالمسؤولية تجاه الوطن”.

وأشار حنا إلى أن مسيرة التميز كانت محط اهتمام الجميع “ونالت رعاية كريمة من القيادة السورية وهذا ما ترك في نفوسنا أبلغ الأثر ولا سيما أن هذه الرعاية استمرت حتى في أحلك الظروف وأقساها وكانت حافزاً كبيراً يدفعنا الى زيادة العطاء وتعميق الإيمان بالوطن والانتماء له والثقة الأكيدة بالنصر”.1

من جهته بين مدير المركز الوطني للمتميزين اسكندر منيف خلال الحفل أن المركز تأسس ليكون بيئة ترعى التميز والإبداع وتحتضن الطلاب المتفوقين وتسهر على نجاحهم وتميزهم، مؤكدا أن العقول المتميزة ستشارك في إعمار الوطن وتشكل الذراع المتينة إلى جانب الجيش العربي السوري لترفرف رايات السلام في ربوعه.

ونوه منيف بجهود أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية التي استطاع المركز من خلالها تأدية رسالته على أكمل وجه وتحدي أقسى الظروف لافتاً إلى “الاهتمام الكبير والرعاية الكريمة من السيد الرئيس بشار الأسد والإشراف والمتابعة الدقيقة لأمور المركز من قبل السيدة أسماء الأسد”.

ودعا منيف الطلاب الخريجين إلى مد جسور التواصل والاستمرار في طلب العلم والمساهمة في بناء مستقبل سورية القادم.1

ومن بين الحضور كان قائد الفرقة السيمفونية الوطنية السورية المايسترو ميساك باغبودوريان الذي تحدث عن مسيرته المهنية بدءا من مراحل دراسته الأولى وصولا إلى المعهد العالي للموسيقا إلى أن اصبح مدرسا فيه كما قدم مقطوعتين موسيقيتين بعنوان “نحن الشباب” و”سورية يا حبيبتي”.

وعبر عدد من الطلاب الخريجين عن شكرهم وتقديرهم لكل من أسهم في إكمال مسيرتهم التعليمية في المركز وكان عونا لهم على تحدي جميع المصاعب التي واجهتهم مؤكدين إصرارهم على إكمال الطريق ومواجهة جميع الظروف للإسهام في بناء الوطن وإعلاء شأنه في جميع المحافل الدولية.1

ولفت الطالب ربيع الفزع إلى أن التميز هدف سام يخلق شعوراً بالاعتزاز في مرحلة الإعداد له وحين الوصول إليه معتبرا أن الحفل يكرم طلابا نذروا أنفسهم ليكونوا رجالاً للوطن في ساحات الوعي والمعرفة بينما أشار الطالب محمد رمضان حمصية إلى أن المركز الوطني للمتميزين أصبح منارة من منارات العلم الأساسية في سورية والمنطقة العربية ويحفز الطلاب على مزيد من الإبداع والتميز.

من جهتهم أكد أهالي الطلاب أن المركز الوطني للمتميزين مكان لصنع حلم سورية ببناء نخبة علمية قادرة على العمل في مجال البحث العلمي موجهين شكرهم إلى كل من ساهم في نجاح التجربة ودعمها وعمل على خدمتها وأصر على إنجاحها لإيمانه بصناعة مستقبل أفضل ينتظر أبناء سورية.

وأوضحت والدة الطالبة شذى حيدر مدى دعمها لابنتها بالمطالعة والدراسة وتقديم كل أنواع الدعم الأسري وتوفير المناخ المناسب لها معربة عن سعادتها وفخرها بتفوق ابنتها.1

من جهته عبر والد الطالب همام ياسين عن فخره واعتزازه بالنجاح الذي حققه ابنه رغم الأزمة التي تمر بها سورية معتبرا أنه دليل راسخ على صمود شباب الوطن مهديا نجاح ابنه الى أرض سورية المعطاءة الصبورة.

وتضمن الحفل عرضا لفيلم وثائقي حول المركز الوطني للمتميزين منذ افتتاحه وحتى الآن وتوزيع الشهادات على الطلبة الخريجين.

حضر الحفل وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام ووزير التربية الدكتور هزوان الوز ووزير التعليم العالي محمد عامر المارديني ورئيس جامعة دمشق الدكتور حسان الكردي ورئيس جامعة تشرين الدكتور هاني شعبان ومعاونا وزيري التعليم العالي والتربية وعدد من أعضاء الهيئ1ة التعليمية.

ويسعى المركز الذي تأسس عام 2009 إلى خلق كوادر محترفة عالية الأداء ضمن بيئة ترعى التميز وتعزز المستوى العلمي وتنمي المهارات القادرة على الإبداع والتميز واستقطاب ورعاية الطاقات وفتح فرص الإبداع أمام الشباب المتميز للنهوض بالمجتمع وتلبية حاجات الوطن.

انظر ايضاً

كلمة السيدة أسماء الأسد خلال تتويج وتكريم الفائزين في نهائيات الأولمبياد العلمي السوري