الشريط الأخباري

وقفة تضامنية مع عدد من بلدان أمريكا اللاتينية في السفارة الفنزويلية بدمشق

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

دمشق – سانا

نظمت السفارة الفنزويلية بدمشق اليوم وقفة تضامنية مع عدد من بلدان أمريكا اللاتينية في مواجهة محاولات زعزعة الأمن والاستقرار فيها خدمة لمصالح الإمبريالية الاستعمارية ودعم حكوماتها التقدمية وخاصة في فنزويلا والأكوادور والأرجنتين والبرازيل وبوليفيا.

وأكد المشاركون في الوقفة التي جرت في مقر السفارة الفنزويلية ضرورة احترام سيادة الدول وحق الشعوب في تقرير مصيرها بعيدا عن التدخلات والاملاءات الخارجية والمؤامرات التي تسعى إلى تقويض اقتصادات هذه الدول وزعزعة استقرارها داعين إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة قوى الإمبريالية والصهيونية العالمية وتوحيد مواقفها في المنابر والمحافل الدولية.

وفي تصريح لـ سانا أكد سفير فنزويلا بدمشق عماد صعب أن ما يحدث اليوم في عدد من دول أمريكا اللاتينية “أمر خطير جدا هدفه ضرب أمن هذه الدول وزعزعة استقرارها” مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول اليوم زعزعة الاستقرار في البرازيل بعد أن أصبحت سادس قوة اقتصادية في العالم.

وأعرب السفير صعب عن تضامنه مع البرازيل حكومة وشعبا في وجه المؤامرة التي تتعرض لها اليوم من قبل قوى الإمبريالية الاستعمارية لافتا إلى أن ما يحدث اليوم في هذا البلد وغيره من دول أمريكا الجنوبية شبيه بما تتعرض له سورية من حرب إرهابية ظالمة بسبب مواقفها الوطنية والتقدمية وإيمانها بإرادة الشعب السوري وقدرته على تقرير مصيره بنفسه.

وحذر عضو مجلس الشعب فيصل عزوز من المخططات الصهيونية التي تدبر لدول أمريكا اللاتينية بهدف السيطرة على مقدراتها وثرواتها وهو تماما ما يحدث اليوم في سورية في حين أشار أمين عام الجبهة القومية الفلسطينية للعودة نبيل سليمان إلى أن ما يجري في سورية اليوم من حرب إرهابية ومحاولات لزعزعة استقرار عدد من دول أمريكا اللاتينية “إعلان حرب على تطلعات الشعوب التي تنشد الحرية والسلام والاستقرار”.

شارك في الوقفة عدد من أعضاء مجلس الشعب وممثلون عن الأحزاب الوطنية والفصائل الفلسطينية وشخصيات سياسية وإعلامية وثقافية ومجموعات شبابية سورية تطوعية.

انظر ايضاً

صحفيو سورية يتضامنون مع زميلهم محمد الصغير المختطف لدى ميليشيا (قسد)

دمشق-سانا نفذ اتحاد الصحفيين اليوم وقفة تضامنية مع الصحفي محمد الصغير مراسل الاخبارية السورية المختطف …