التراث السوري يتجسد بلوحات راقصة ضمن مهرجان “قوس قزح سورية”-فيديو

دمشق-سانا

عبر عدة لوحات فنية راقصة ، تعكس تراث الرقصة السورية المتنوعة الجذور، أقامت وزارة الثقافة “مهرجان قوس قزح سورية” بدورته الثامنة مساء اليوم ، وذلك على خشبة “مسرح الأوبرا” في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

المهرجان الذي ضم خمس فرق، شكلت مزيجاً فنياً راقصاً متنوّع الأطياف حيث رسمت ” الفرقة الفنية الشركسية” الدمشقية لوحتها الخاصة، وأما “فرقة بارمايا” القادمة من مدينة القامشلي، فقدّمت التراث السرياني والآشوري.

وفيما يخصّ التراث الكردي ، فكان من نصيب “فرقة آشتي”، في حين قدمت “فرقة آمال السورية للمسرح الراقص” بعضاً من التراث السوري كالساحلي والفراتي ، بينما قدمت “فرقة كارني” القادمة من حلب التراث الأرمني بأبهى حلة.

إدريس مراد المشرف على مهرجان “قوس قزح” وفي تصريح خاص لسانا ، بيّن أن الهدف من المهرجان يعود للحفاظ على التراث الفني السوري وتوثيقه بالإضافة لكونه نافذه للفرق المشاركة لنقل تراث منطقتها وتحفيزها على الاستمرار بهذه الفكرة ، وتطويرها في إحياء التراث اللامادي السوري لدى الجمهور ، ونقله إلى الضوء من جديد.

وأشار مراد الى كون المهرجان فرصة لجمع كامل المكونات السورية باختلاف لغاتها ، وموسيقاها ، ورقصاتها ، وحتى أزيائها على خشبة مسرح واحد تحت عنوان واحد “هذه سورية”.

بدورها آلاء خلف من “فرقة آشتي” ،عبرت عن سعادتها بالمشاركة حيث قدمت وفرقتها ثلاث رقصات ،وهي “سيباني” و”صوراني” و”كافوكي” والذي يرمز للتراث القديم.

يذكر أن “قوس قزح ” هو مهرجان سنوي ، بدأ منذ ثماني سنوات، تُقدم فيه عروض فنية لعدد من الفرق السورية المختلفة.

خضر سليمان

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

خروقات جديدة لقوى العدوان السعودي في اليمن

صنعاء- سانا واصلت قوى العدوان السعودي انتهاكاتها لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة اليمنية …