الشريط الإخباري

أهالي حلب: انتخابات المجالس المحلية تسهم في إعادة الإعمار وبناء ما دمره الإرهاب

حلب-سانا

يتواصل إقبال المواطنين في محافظة حلب للمشاركة في انتخابات المجالس المحلية التي بدأت منذ الساعة السابعة صباحا وتستمر حتى الساعة السابعة مساء.

وبين عضو اللجنة القضائية الفرعية في حلب القاضي المستشار صلاح الأشقر في تصريح لمراسل سانا أنه تم إنجاز جميع التحضيرات اللازمة وتجهيز الصناديق وتزويدها بالأوراق والمستلزمات المطلوبة من ضمنها قوائم المرشحين لكل الدوائر الانتخابية وتسليم الصناديق إلى الوحدات الشرطية وإيصالها إلى المراكز الانتخابية في المدينة والريف.

وأوضح أن عدد المراكز الانتخابية بلغ 1066 مركزاً وتم إحداث 3 مراكز انتخابية لمحافظة إدلب في كل من مدرسة سليمان الخاطر في صلاح الدين ومدرسة أحمد توفيق مالك في الحمدانية وفي رئاسة جامعة حلب موضحا أن عدد الدوائر الانتخابية في محافظة حلب بلغ 183 دائرة انتخابية منها 15 دائرة لمجلس المحافظة 5 دوائر في المدينة و10 دوائر في الريف أما مجلس مدينة حلب فيضم 5 دوائر انتخابية وبلغ عدد الدوائر الانتخابية للوحدات الإدارية 163 دائرة ضمن ريف المحافظة وتضم 24 مدينة و119 بلدة و20 بلدية ومجموع المقاعد التي سيتنافس عليها المرشحون في محافظة حلب تبلغ 2521 مقعداً.

وفي المركز الانتخابي في القصر البلدي بين رئيس مركز الدائرة الأولى الانتخابية أحمد حمزة إنه تم تحضير صناديق الاقتراع منذ الصباح الباكر وتجهيزها بالمواد اللازمة وتم فتحها امام اللجنة المختصة ووكلاء المرشحين ومن ثم تم اغلاقها لتبدأ عملية الاقتراع حيث يتم تسليم الناخب

القائمة التي يختارها ويدخل إلى الغرفة السرية لتسجيل من يختاره من المرشحين ومن ثم إيداع الظرف داخل الصندوق منوها بالتسهيلات المقدمة للناخبين لسهولة عملية الاقتراع حيث لوحظ الاقبال الجيد وتوافد المواطنين لممارسة حقهم الانتخابي.

كاميرا سانا رصدت آراء عدد من المواطنين الذين أدلوا بأصواتهم حيث قال أحمد عقيل: إنه اختار عددا من المرشحين الذين هم الأكفأ لتمثيله في مجالس الإدارة المحلية بهدف المساهمة في إعادة الإعمار وبناء ما دمره الإرهاب.

ولفت أحمد القاضي إلى التسهيلات المقدمة وتنظيم عملية الاقتراع حيث مارس حقه الانتخابي باختيار من يمثله من ذوي السمعة الحسنة والكفاءة ليكون قادراً على نقل مطالب وهموم المواطنين والمشاركة في عملية التنمية وبناء الوطن.

وقال محمد خليف إنه حضر منذ الصباح الباكر لصندوق الاقتراع واختار من يمثله بكل شفافية لمجالس الإدارة المحلية والمشاركة في النهوض بالواقع الخدمي للأحياء وإيصال أصوات أهلها لأصحاب القرار وتحسين واقعها في مختلف المجالات.

وأوضحت المهندسة سمر حنيفة أنها أدلت بصوتها الانتخابي تعزيزاً لمبدأ الديمقراطية واختيار الشخص المناسب لتمثيل المواطنين في مجالس الإدارة المحلية معربة عن أملها في تحقيق المزيد من الخير لحلب وسورية وإعادة إعمارها من جديد.

قصي رزوق

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

طلبة جامعتي البعث وتشرين وكوادرهما: انتخابات المجالس المحلية ترسيخ لمفهوم المواطنة

حمص واللاذقية-سانا تواصل العملية الانتخابية سيرها في مراكز جامعتي البعث وتشرين وسط إقبال لافت من …