الساحرة المستديرة حاضرة بحماسها ومنافساتها لدى اللاعبين الصم-فيديو

دمشق-سانا

لا تحتاج كرة القدم لغة معينة لممارستها فهي اللعبة الشعبية الأولى في العالم ما ينطبق على فئة الصم فهم أيضا لا يحتاجون لتلك اللغة وتكفيهم الموهبة والمهارات ليثبتوا جدارتهم مقارنة باللاعبين الأسوياء.

في مباراة الصم وبالرغم من غياب ذلك التفاعل المعتاد عبر أصوات اللاعبين ألا أن الحماس والمنافسة موجودان لتسجيل الأهداف وبناء الجمل التكتيكية دفاعياً وهجومياً.

سانا واكبت بطولة كأس الجمهورية لكرة القدم للصالات لهذه الفئة والتقت عدداً من الكوادر المشرفة على البطولة حيث قال رئيس اتحاد الرياضات الخاصة هنائي الوز ” من خلال بطولة الجمهورية ظهرت مستويات مهارية جيدة قدمها اللاعبون ليؤكدوا أنهم بالمنافسات ليسوا أقل من اللاعبين الأسوياء ومن خلال الرياضة نعزز لديهم الحالة الإيجابية بأنهم شريحة مهمة بالمجتمع”.

وأضاف الوز.. تأتي هذه البطولة بعد سنتين من الانقطاع بسبب جائحة كورونا وعدم التمكن من تنفيذ كامل خطة النشاط الرياضي الداخلي للاتحاد حيث تم التنسيق مع اتحاد كرة القدم لإقامتها وكان الحماس والشغف بالمشاركة من قبل اللاعبين حاضراً قبل انطلاق البطولة مبيناً أن التنسيق مستمر مع اتحاد الكرة ليصل لاعبونا إلى البطولات الدولية وإحراز نتائج مشرفة وهو ما سيتم العمل عليه لاحقاً ضمن الإمكانات المتاحة.

عدد من اللاعبين عبروا عن سعادتهم بالمشاركة بالبطولة بطريقتهم عبر لغة الإشارة فرسالتهم كانت واضحة للاعبين الأسوياء مفادها ” بالرغم من افتقادنا لحاسة السمع لكننا نستطيع أن نلعب معكم كرة القدم” مبدين استعدادهم لبذل اقصى جهودهم ليكونوا في عداد المنتخب الوطني في مشاركاته الخارجية وتحقيق نتائج ملفتة ضمن فئتهم.

الحكمة ربا زرقا التي أشرفت على تحكيم البطولة أوضحت أن القوانين التي يتم فيها تحكيم مباريات الصم هي ذاتها في مباريات الأسوياء إلا أن توجيه اللاعبين خلال المباراة بحدوث الأخطاء يتم من خلال الإشارة باليد وعبر الراية وهي رسالة يفهمها لاعب الصم لأنه يكون قد تدرب عليها مسبقاً لذلك شهدت البطولة أريحية بالتعامل مع اللاعبين منوهة بالوقت ذاته بالتكتيكات الفنية الجيدة للاعبي الفرق المشاركة متمنية أن يقام دوري متخصص لتنشيط هذه الفئة بغية توسيع قاعدة ممارسيها في الأندية.

مترجمة لغة الإشارة هدى طنطا أشارت إلى أن اللاعبين يتلقون تعليماتهم من المدرب اثناء التدريبات وخلال المباريات عبر لغة الاشارة وبطريقة سلسة كما أن قانون اللعبة ومستجداته هو الآخر يتم شرحه بالإشارة أيضا ولديهم استجابة جيدة بتلقي المعلومات وتطبيقها.

كوادر ومدربو عدد من الفرق لفتوا إلى أهمية إقامة البطولات المحلية باستمرار نظراً لأهمية هذه الفئة في المجتمع والقدرات الفنية المتميزة التي تتمتع بها مع ضرورة التركيز على الفئات العمرية الصغيرة منهم وإعدادهم بالشكل المطلوب.

وكانت بطولة كأس الجمهورية لكرة القدم لفئة الصم اختتمت أمس بعد منافسات استمرت ثلاثة ايام بمشاركة ستة فرق هي دمشق ودرعا وحلب واللاذقية والقنيطرة والسويداء وتوج منتخب اللاذقية بلقب البطولة بعد فوزه على منتخب حلب بالنهائي بنتيجة 2-1 وجاء منتخب دمشق ثالثا بفوزه على منتخب السويداء بركلات الترجيح بعد أن تعادل الفريقان 5-5 وحل منتخب درعا خامسا بفوزه على منتخب القنيطرة 8-1.

محمد الرحيل

انظر ايضاً

بطولة كأس الجمهورية لكرة القدم ستشهد ولادة بطل جديد

حماة-سانا تشهد مسابقة كأس الجمهورية بكرة القدم للموسم الحالي ولادة بطل جديد لها بعد وصول …