الجيش الأميركي يعترف بقتل مدنيين بينهم أطفال بضربة جوية في كابول

واشنطن-سانا

اعترف الجيش الأميركي اليوم بقتل عشرة مدنيين بينهم 7 أطفال بغارة نفذتها طائرة مسيرة أمريكية على العاصمة الأفغانية كابول في أواخر آب الماضي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن قائد القوات الأميركية في أفغانستان قبل انسحابها النهائي الجنرال كينيث ماكينزي قوله للصحافيين: “من غير المرجح أن تكون السيارة ومن قتلوا على صلة بتنظيم داعش في ولاية خراسان” أو أن يكونوا “قد شكلوا تهديداً مباشراً للقوات الأميركية” مضيفاً إن هذه الضربة التي أدت لمقتل 10 مدنيين بينهم 7 أطفال “كانت خطأ مأساوياً”.

وزعم ماكينزي أن الضربة التي نفذت بواسطة طائرة مسيرة في 29 آب في العاصمة الأفغانية “كانت تهدف إلى منع خطر وشيك مصدره تنظيم داعش في ولاية خرسان”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة سحبت قواتها من أفغانستان أواخر الشهر الماضي إثر تكبدها فشلاً ذريعاً بعد عشرين عاماً من غزوها هذا البلد بذريعة الحرب على الإرهاب.

وكان تقرير جديد الشهر الحالي كشف أن الولايات المتحدة قتلت أكثر من 22 ألف مدني في اعتداءات وغارات جوية شنتها على دول عدة حول العالم منذ عام 2001 بذريعة مكافحة الإرهاب.

وأوضح التقرير الذي أعدته منظمة “إير وورز” البريطانية لمراقبة الأضرار المدنية ونشرته صحيفة الغارديان أن الجيش الأمريكي نفذ ما يقرب من 100 ألف غارة جوية منذ عام 2001 قتل خلالها 22 ألفاً و679 مدنياً مشيرة إلى أنه من المحتمل أن يكون هذا العدد أكبر بكثير وأن يصل إلى 48 ألفاً و308.

انظر ايضاً

الجيش الأميركي يعترف بمسؤوليته عن مقتل 23 مدنياً فقط في 2020

واشنطن-سانا اعترف الجيش الأميركي بمسؤوليته عن مقتل 23 مدنياً فقط خلال عام 2020 جراء تدخلاته …