معاناة أهالي الحسكة من جرائم الاحتلال ومرتزقته ضمن معرض كاريكاتير

الحسكة–سانا

ضم المعرض الفني الذي استضافته صالة المعارض في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة اليوم رسومات كاريكاتير منوعة للفنان الشاب عبد الله عبيد في أول معرض متخصص يشارك به.

المعرض الذي يقام في إطار فعالية ثقافية تقيمها مديرية الثقافة وفرع اتحاد الكتاب العرب وجمعية صفصاف الخابور الثقافية عبر عن رؤى الفنان عبيد للكثير من القضايا السياسية والاقتصادية والمعيشية إضافة إلى جرائم الاحتلالين الأمريكي والتركي بحق أهالي الجزيرة السورية وكذب المزاعم الغربية وتزييف الحقائق تجاه الحرب الإرهابية على سورية.

وبين مدير الثقافة عبد الرحمن السيد في تصريح لمراسل سانا أن المديرية تحرص على تنويع محتوى المعارض التي تقام إضافة إلى استقطاب الفنانين الشباب وتسليط الضوء على تجاربهم الفنية وتقديمها للجمهور انطلاقاً من دور المؤسسات والجمعيات الثقافية بالاهتمام بالفنانين الجدد لمتابعة المسيرة الثقافية والفنية في المحافظة مشيراً إلى أن المعرض أجمل الكثير من القضايا التي يعانيها أهالي المحافظة والناتجة في غالبيتها من وجود المحتلين وأدواتهم.

ولفت الفنان عبيد إلى أنه سخر موهبته في فن الكاريكاتير عبر رسومات شارك فيها في المعرض بهدف تجسيد معاناة أهالي المحافظة في ظل وجود المحتلين وأعوانهم وأدواتهم والإرهاب الذي حاولوا زرعه في سورية بغية سرقة خيراتها ومحاربة أهلها حتى في أبسط مقومات الحياة كالمياه والكهرباء والخبز.

رئيس جمعية صفصاف الخابور أحمد الحسين بين أن المعرض له طابع فني وسياسي ووطني يتصل بقضايا وطنية وثوابت سورية وما تواجهه من حروب إرهابية متعددة المصادر والجهات ورؤية الفنان التي جسدت في إطار فني مباشر جمع بين الفن والفكر والموقف والإبداع حيث سلطت رسوماته الضوء على جرائم الإرهاب والمحتلين وبالوقت ذاته التفاؤل باندحاره لتبقى سورية ثابتة منتصرة رغم كل التحديات.

وعبر الحضور عن إعجابهم بمحتويات المعرض حيث أوضحت منى السيد حمود أن الفنان استطاع عبر رسوماته أن يصل إلى قلوب وعقول الجمهور عبر ما ضمنه من أفكار اجتماعية وفنية وسياسية منوعة تعكس ارتباط الفن بالمجتمع ودوره في التعبير عن معاناة وآمال الناس.

وفي إطار الفعالية الثقافية سيتم يوم الأربعاء القادم تكريم الأديب القاص محمد باقي محمد في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة نظراً للجهود الكبيرة التي بذلها خدمة للأدب في مجال القصة والرواية.

نزار حسن