أسبوع الأفلام الروسية الحديثة يجذب عشاق الفن السابع في حمص

حمص-سانا

شهدت فعالية أسبوع الأفلام الروسية الحديثة التي استضافها مسرح قصر الثقافة بحمص إقبالاً شعبياً من المهتمين وعشاق الفن السابع الذين تابعوا أربعة أفلام على مدى خمسة أيام.

الفعالية التي نظمتها وزارة الثقافة والمركز الثقافي الروسي بالتعاون مع مديرية الثقافة بحمص احتفاء بعيد النصر على النازية تضمنت عرض أفلام (زمن الأوائل وسالوت7 والكاسحة والأبطال والشبح) وجميعها مأخوذة عن قصص حقيقية وإنجازات روسية متعددة ضمن قالب تشويقي بتفاصيل شيقة وحبكة لقدرة الإنسان على تجاوز المصاعب والتغلب على المأساة أظهرت قدرة وبراعة في الإخراج والتمثيل بشكل استحوذ إعجاب الجمهور.

الشاعر والقاص عبد الحكيم مرزوق وصف في تصريح لـ سانا الثقافية أسبوع الأفلام الروسية بالفعالية المهمة لأنها أقيمت لأول مرة بحمص في ظل تراجع العروض السينمائية مؤخراً بسبب جائحة كورونا داعياً لتكرار هذه التظاهرة وعرض أفلام من السينما السورية الكلاسيكية وأعمال الزمن الجميل ليستذكر جيل الشباب تاريخ الفن وتعود الحركة الثقافية للانتعاش من جديد.

رئيسة الجالية الروسية في سورية أناستاسيا كولوسكينا ذكرت أن الأفلام التي تم اختيارها استخدمت تكنولوجيات السينما الحديثة جسد أحداثها نجوم الفن السينمائي الروسي وحازت على جوائز عديدة مبينة أن هذه الفعالية سيتم تكرارها لأنها حققت نجاحاً جماهيرياً واهتماماً كبيراً من المتابعين وتركت أثراً إيجابياً في إغناء التبادل الثقافي بين الشعبين السوري والروسي.

سيرين غصن مدرسة لغة انجليزية حضرت أغلب العروض برفقة ابنها الذي يدرس اللغة الروسية أعربت عن استمتاعها بالأفلام التي عرضت ومضمونها العائلي الذي يراعي أعمار الحضور وخاصة مع ترجمة الأفلام إلى اللغتين العربية والإنجليزية ما ساعد ابنها في مطابقة الحوار مع الترجمة.

روعة النداف مديرة مدرسة دعت إلى ضرورة تكرار التجربة للتعرف على ثقافات الشعوب الأخرى منوهة بأهمية حضور نقاد سينمائيين ومثقفين يقدمون لمحة تعريفية بالعرض ويوجهون الجمهور إلى مواطن الإبداع والحبكة والتشويق.

كما عبر عدد من الشباب الحضور عن استمتاعهم بالعروض آملين بإعادة التجربة لتشمل أفلاماً عالمية وعربية ترضي ميولهم الفنية وشغفهم السينمائي واقترحوا طباعة بروشورات يتم توزيعها قبل كل عرض تتضمن ملخصاً عن قصة الفيلم وسير أبطاله لأخذ لمحة عنه.

رشا المحرز

انظر ايضاً

الشابة يولا دلول توثق شغفها بالفن السابع في أول أفلامها القصيرة (نيجاتيف)

حمص-سانا دفعها حبها وشغفها بالفن السابع إلى دراسة الإخراج السينمائي في محاولة لامتلاك تقنيات ووسائل …