الشريط الأخباري

الآثار والمتاحف تنهي المرحلة الأولى من مشروع إعادة تأهيل قلعة الحصن

دمشق-سانا
أنهى الفريق المتخصص في المديرية العامة للآثار والمتاحف المرحلة الأولى من مشروع إعادة تأهيل قلعة الحصن بعد الأضرار التي لحقت بها جراء اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة.
وقال الدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام للآثار والمتاحف لسانا إنه بعد إجراء تقييم أولي للأضرار تم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من خطة العمل والتي انتهت الشهر الماضي وتضمنت القيام بتنظيف القلعة من المخلفات التي تركتها المجموعات الارهابية المسلحة في القلعة.011وأشار إلى أنه تم توثيق كل الأضرار من خلال الرسم الهندسي والصور الفوتوغرافية بشكل منهجي وعلمي و القيام بفرز كل الأحجار المنهارة من كل الأجزاء وتجميعها في أماكن قريبة من أماكن الانهيار وترقيمها ليصار الى إعادة استخدامها في أماكنها الأصلية عند البدء بأعمال إعادة البناء والترميم.
وبين /عبد الكريم/ ان عمليات التقييم شملت كذلك القيام بأعمال التدعيم الإسعافي “التدعيم المؤقت” للأجزاء الخطرة والمهددة بالانهيار لدرء الخطر عن الأشخاص الذين سيقومون بأعمال التنظيف والفرز اضافة الى مراقبة كل التشققات والانزياحات ضمن الجدران نتيجة الانهيارات الحاصلة.
ولفت عبد الكريم الى انه بعد عمليات المشاهدة لكل الأضرار صنفت إلى ثلاثة مستويات أضرار بسيطة وأضرار متوسطة و أضرار بالغة مبينا ان الاضرار البسيطة تمثلت بأضرار سطحية لبعض الأحجار الموزعة في عدد من واجهات القلعة الداخلية والخارجية مثل تفتت وجه الحجر بسماكة لا تزيد على 2سم وتهشم لأطراف بعض الأحجار بسماكات تتجاوز 10سم وأضرار في طبقة العزل لبعض الأسطح إضافة لتلوث سطح بعض الواجهات.055فيما اقتصرت المتوسطة على تكسر أجزاء كبيرة من الحجر الواحد وسقوط بعض الأحجار من بعض الواجهات وبعض الأقواس ولكن هذه الأضرار لا توءثر على التوازن الإنشائي للمكان المتضرر.
اما الاضرار البالغة فتمثلت بتكسر أجزاء كبيرة من الحجر الواحد وسقوط بعض الأحجار من بعض الواجهات وبعض الأقواس التي تؤثر نوعاً ما على التوازن الإنشائي للمكان المتضرر بالإضافة إلى انهيار كامل لأجزاء من جدران وأسقف وأدراج لبعض الفراغات.وكشف عبد الكريم عن أن هذه الأضرار ظهرت في انهيار أكثر من نصف جدار برج الملك الظاهر بيبرس وانهيار الزاوية السفلية للإسطبل المطلة على الخندق و تخلخل أحجار الجدار الشرقي للخندق مع انهيار جزء بسيط من الكتلة الصخرية الحاملة للجسر المار فوقه اضافة الى انهيار كامل للدرج الموجود في ساحة قاعةالفرسان و انهيار جزء من جدار غرف الحرس الواقعة ضمن السور الداخلي المطلة على ساحة الفرسان وانهيار جزء من السقف لقاعة منامة الجنود و انهيار جزء من سقف الممر الواصل الى المطبخ و تخلخل أحجار الدعامة الحاملة لسقف الممر الواصل الى المطبخ وتخلخل أحجار الجدار الذي يعلو قاعة الفرسان والمطل على الساحة.033كما أدت الاضرار الى انهيار الزخارف المعمارية المزينة لقوسين من قاعة الفرسان و انهيار الدرج الداخلي لبرج التخزين الواصل الى السطح و انهيار عقد واحد من العقود المتصالبة المشكلة للسقف الأخير لبرج التخزين.
و من المقرر ان يستمر فريق العمل خلال الستة أشهر القادمة في إنجاز أعمال المراقبة الإنشائية للأجزاء المتضررة تزامناً مع إعداد الإضبارة التنفيذية لكل أعمال التدعيم والترميم وإعادة البناء، ليتم بعدها تنفيذ أعمال الترميم المطلوبة وفق الإضبارة التنفيذية خلال عام 2015.

ميس العاني