الشريط الأخباري

مبادرات في درعا لتعويض الفاقد التعليمي

درعا-سانا

أطلقت معلمات بمحافظة درعا مبادرات للتعليم الالكتروني لاستكمال العملية التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي للطلاب نتيجة تعليق الدوام في المدارس اعتبارا من الخامس عشر من شهر آذار الجاري.

وبينت راميا الرفاعي المعلمة بمدرسة نصيب الريفية في تصريح لمراسل سانا أنه تم تفعيل التعليم الالكتروني منذ بداية العام بعد طرح الفكرة على الأهالي التي لاقت استحسانا كبيرا منهم مبينة أن شرح الدرس يتم من خلال التسجيلات الصوتية والصور ووسائل الإيضاح وينتهي بإجابات التلاميذ.

بدورها أوضحت ياسمين بكرية من مدرسة المساكن أن الاستجابة للتعليم الالكتروني كان قليلا في بداية العام وزاد التعاون مع تعليق الدوام في كل المدارس منتصف الشهر الجاري مبينة أنها أطلقت على المجموعة اسم “نجوم الصف الأول” وكان التعاون مع الأهالي مثمرا من خلال متابعة أبنائهم في كل الأمور الدراسية.

آلاء الشرع من مدرسة دار العلوم النموذجية قالت إن التواصل مع الأهل عن طريق مجموعات “الواتس اب” تم في بداية العام لاطلاع الأهالي على علامات ومستوى أبنائهم مبينة أن العمل تطور إلى شرح الدروس الكترونيا في فترة تعليق الدوام بما يسهم في تخفيف الضغط عن الطلاب في الأسبوع التكثيفي.

وأضافت إنها تستعين بكل وسائل الإيضاح لإيصال المعلومة إلى الطلاب بشكل مبسط وسهل سواء من خلال التسجيلات أو الصور أومقاطع الفيديو.

الموجهة التربوية أريج المقداد ذكرت أن مدرسة “بني صيدا الثالثة” كانت من المبادرين في متابعة العملية التعليمية من خلال التعليم الالكتروني مبينة أن هذه المبادرة جاءت من باب الحرص على تعويض الفاقد التعليمي وحفاظا على الطلاب وتحصيلهم العلمي وأضافت إن معلمات مدرسة “بني صيدا الثالثة” أنشان ست مجموعات خاصة لكل صف من الأول حتى السادس عبر تطبيق واتس اب بالتعاون مع الأهالي وبما يتناسب مع سير الدروس ومراجعة المعلومات بحيث يتم التواصل في كل يوم مع الأهالي لشرح الدرس الجديد وتقديم أفكاره الرئيسة وحل التمارين.

ولفتت المقداد إلى التفاعل الكبير بين المعلمات والأهالي عبر إرسال تسجيلات صوتية من الطلاب لقراءة الدرس أو النشيد على سبيل المثال وكذلك إرسال صورة لورقة عمل يحلها التلميذ بخطه مؤكدة نجاح المبادرة وتطبيقها عبر عدة مدارس في صيدا ونصيب وعلما ودرعا البلد ومدرستي المحطة الأولى والشرع بمدينة درعا.

الأهالي عبروا عن ارتياحهم لهذه المبادرة لجهة تعويض الفاقد التعليمي وإيصال كل المعلومات للطلاب داعين إلى تعميمها على كل المدارس والمراحل التعليمية.

قاسم المقداد