الشريط الأخباري

خبرات طبية في تدبير إصابات الحوادث والأذيات الحربية ضمن مؤتمر علمي في اللاذقية

اللاذقية-سانا

طرح المؤتمر العلمي السابع للمعالجات والجراحات الجلدية والتجميلية تجارب متنوعة في تدبير إصابات الحوادث والأذيات الحربية التي سجل فيها الأطباء السوريون نجاحا وخبرات جديدة ساعدت مصابين في العودة لحياتهم ونشاطهم الطبيعي.

وفي المؤتمر الذي نظمته مديرية صحة اللاذقية ونقابة الأطباء فيها نهاية الأسبوع الماضي بين أستاذ الجراحة الجميلية والترميمية في جامعة دمشق الدكتور معن العيسمي أن تدبير الاصابات التي تسبب ضياعات في العظم والنسج الرخوة والأوعية يتطلب استخدام الجراحة المجهرية عن طريق أخذ طعوم لترميم الضياع المركب وهو ما يجري العمل عليه بشكل واسع في جامعة دمشق ويشهد نتائج ممتازة.

ولفت العيسمي إلى العمل على 11 حالة تدبير ضياع من الطرف العلوي للركبة باستخدام الشريحة الشظوية الحرة تم بنتيجتها تعويض الضياع في الطول والأوعية والنسج الرخوة مبينا أنها جراحة دقيقة لكن النتيجة مرضية وتستكمل بالمعالجة الفيزيائية حيث يعود الطرف طبيعيا بكامل وظيفته.

بدوره لفت اختصاصي الجراحة العظمية الدكتور ياسر حسن إلى الخبرة الكبيرة التي بات يمتلكها الجراحون السوريون في مجال تدبير الأذيات الحربية من حيث تثبيت الكسور والتعامل مع الجروح والحفاظ على وظيفة العضو المصاب قدر الإمكان.

نقيب أطباء اللاذقية الدكتور منذر بغداد اعتبر أن المؤتمر فرصة لعرض تجارب وخبرات الأطباء ونجاحاتهم في تدبير إصابات الحوادث والتعامل معها وفق الإمكانات المتاحة.

ثناء شحرور