لافروف: ضرورة تسوية الأزمة في سورية وفق القرار الأممي 2254

موسكو-سانا

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على ضرورة تسوية الأزمة في سورية وفق القرار الأممي 2254 والقضاء على الإرهاب في إدلب وبذل الجهود لإعادة الإعمار وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في موسكو اليوم: “روسيا تواصل العمل لتسوية الأزمة في سورية على أساس القرار 2254 وعلى أساس نتائج مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري وصيغة أستانا”.

ويؤكد القرار 2254 الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالإجماع في كانون الأول عام 2015 أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

وحول الوضع في منطقة الخليج.. قال لافروف إن “روسيا اتخذت خطوات على مدى سنوات طويلة فيما يخص أمن منطقة الخليج.. ولو حظيت هذه الخطوات بالدعم اللازم لكنا تجنبنا اليوم التصعيد”.

وبشأن إعلان واشنطن حول المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة أكد لافروف أنها مرفوضة وتزيد توتر الأوضاع في المنطقة.

وكان مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي جدد في مؤتمر صحفي أمس الأول انحياز الولايات المتحدة السافر لكيان الاحتلال الإسرائيلي حيث أعلن أن الإدارة الأمريكية لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية متعارضة مع القانون الدولي متجاهلا بذلك كل القرارات الدولية ولا سيما قرار مجلس الأمن 2334 لعام 2016 الذي يطالب الاحتلال بوقف فوري لكل عمليات الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

انظر ايضاً

لافروف وبيدرسون: أهمية تواصل الحوار السوري السوري دون تدخل خارجي

روما-سانا بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة …