الشريط الأخباري

تمكين القدرات المهنية للشباب ضمن مخيم ريادة الأعمال للغرفة الفتية الدولية

اللاذقية- سانا

عشرون متدرباً ومتدربة من محافظات دمشق وحلب وحمص والسويداء ودرعا وطرطوس واللاذقية يشاركون حالياً في “مخيم ريادة الأعمال” الذي تقيمه في بانياس الغرفة الفتية الدولية في اللاذقية بالتعاون مع فرع الهلال الأحمر العربي السوري في طرطوس.

المخيم الذي يستمر على مدى 5 أيام يتضمن اختبارات عملية مكثفة تساهم ببناء مهارات العمل الجماعي للمشاركين وبلورة مشاريعهم تحت إشراف مدربين مؤهلين بهدف تحديد نقاط القوة والضعف لكل مشروع من النواحي الاقتصادية والإدارية والتسويقية والقانونية بالإضافة إلى جلسات تفاعلية ومحاضرات وتدريبات تخصصية.

وقال الرئيس المحلي للغرفة هيثم شريتح في حديث لسانا الشبابية :إن المخيم الذي يهدف إلى استقطاب رواد الأعمال الشباب وتحفيز قدراتهم الإبداعية استقبل في المرحلة الأولى منه مقترحات مشاريع المتقدمين للمخيم حيث تأهل منها في المرحلة الثانية 16 مشروعاً للمشاركة بعد تقييمها وفق معايير محددة من قبل لجنة تحكيم متخصصة أما المرحلة الثالثة فهي مخصصة لدراسة المشاريع واختيار الفائز منها من قبل لجنة الحكام ليتم تكريم الفائزين ضمن حفل ختامي تعرض فيه المشاريع وتدعى إليه جهات استثمار سورية لزيادة فرص المشاركين في تنفيذ مشاريعهم على أرض الواقع.

بدوره قال نائب الرئيس المحلي للغرفة لنطاق الأعمال محمد أبو موسى إن مخيم ريادة الأعمال هو مشروع تدريبي تعليمي تفاعلي يستهدف تعزيز دور الشباب في تحريك العجلة الاقتصادية وتزويد الطلاب ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع بالمهارات اللازمة للنجاح المهني.

وقال مدير المشروع خضر بركات إن المخيم يرمي إلى دعم مناخ ريادة الأعمال من خلال خلق بيئة عمل إيجابية للمشاركين وتمكين القدرات المهنية لجيل الشباب الطامح لتطوير ذاته ومساعدته في اتخاذ الخطوة الأولى لبدء مشاريعه الخاصة وتوفير فرصة للتواصل والتشبيك مع جهات الاستثمار.

وذكرت رئيسة فرع الهلال الأحمر في طرطوس ربا عبد الله أن الشراكة مع الغرفة الفتية الدولية تأتي انطلاقاً من إيماننا بأهمية بناء الإنسان على جميع المستويات واستكمالا لتجاربنا السابقة في دعم المشاريع الصغيرة والحرف المهنية.

من جهتها قالت المتدربة ديانا يعقوب من اللاذقية خريجة اقتصاد وتعمل محاسبة لأكثر من 6 أعوام:”لطالما استهوتني فكرة تأسيس مشروع خاص بي والدخول إلى عالم ريادة الأعمال لكن كنت أتردد لعدم معرفتي بالآلية الصحيحة والخطوات المناسبة لتحويل الفكرة إلى مشروع ريادي على أرض الواقع ووجدت في هذا المخيم فرصة لمساعدتي في تنظيم أفكاري وكيفية اختيار الأمثل وتكوين صورة واضحة عما أريد”.

أما الصيدلانية سمر النقري من محافظة حمص حاصلة على ماجستير في الصيدلة فأوضحت أنها افتتحت مشروعها الخاص وهو عبارة عن مكتب استشاري صيدلاني منذ قرابة الشهر مبينة أنها تسعى عبر مشاركتها في المخيم إلى الارتقاء بعملها وتطويره واكتساب خبرات جديدة من خلال تبادل وجهات النظر والتشبيك مع جهات مختلفة وتوسيع دائرة العلاقات العامة.

وتتفق المشاركتان على أن التجربة مفيدة وإيجابية فالمدربون على مستوى عال من المهنية وهناك أكثر من 10 ورشات تدريبية يديرها متخصصون ومحاضرون من دمشق واللاذقية كما أنها تحقق قيمة مضافة حيث تم استعراض تجارب ناجحة لسوريين في مجال ريادة الأعمال إضافة إلى المحاضرات والجلسات التفاعلية التي تعزز روح الفريق الواحد وإثراء معارف الجميع.

رشا رسلان