الشريط الأخباري

تواصل الإدانات الدولية والعربية للعدوان التركي على الأراضي السورية

عواصم-سانا

تواصلت اليوم الإدانات الدولية والعربية للعدوان الذي يشنه النظام التركي على الأراضي السورية.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جددت رفضها للعدوان ودعت رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان إلى وقف عدوانه على الأراضي السورية.

ونقلت صحيفة دي فيلت الألمانية عن المتحدثة باسم الحكومة قولها: إن ميركل دعت أردوغان خلال اتصال هاتفي إلى وقف فوري للعمليات العسكرية التي يشنها في شمال شرق سورية.

من جانبها هددت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب كارينباور بفرض عقوبات على النظام التركي في حال تحول إلى قوة احتلال دائمة في سورية مشيرة إلى أنه يتعين على دول الناتو إعطاء النظام التركي رسالة واضحة حول هذا الأمر.

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أعلن أمس أن حكومة بلاده أوقفت تصدير الأسلحة للنظام التركي على خلفية عدوانه على الأراضي السورية.

اليابان وبولندا تعربان عن قلقهما 

في سياق متصل أعربت اليابان عن قلقها العميق إزاء العدوان التركي على الأراضي السورية موضحة أن هذا سيزيد من صعوبة تسوية الازمة في سورية كما أنه يفاقم الوضع الإنساني.

وجدد وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيغي في بيان نشره موقع وزارة الخارجية موقف اليابان الداعي إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية معربا عن أمل بلاده بأن “تقوم كل الأطراف بدور بناء في تحسين الوضع الإنساني في سورية وفي دفع العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة” ومؤكدا أنها ستعمل بالتعاون مع المجتمع الدولي من أجل الدفع بتسوية هذه الأزمة.

كما عبرت بولندا عن قلقها إزاء العدوان التركي معربة عن مخاوفها من أن تؤثر هذه العملية سلبا على استقرار المنطقة والمحاولات التي تقوم بها الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي للأزمة في سورية.

وقالت وزارة الخارجية البولندية في بيان لها إن “بولندا تخشى من أن تؤدي هذه العملية التركية إلى زيادة تدهور الوضع الإنساني في المنطقة.. وتؤكد مجددا عدم إمكانية إيجاد حل دائم للأزمة في سورية إلا من خلال عملية سياسية وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254”.

السيسي يجدد رفض مصر للعدوان التركي 

كما جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إدانته ورفضه للعدوان، ونقلت وسائل إعلام مصرية عن السيسي قوله خلال الندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة المصرية إن موقف مصر وأغلبية الدول العربية كان واضحاً من خلال الرفض الكامل للعدوان العسكرى التركي على الأراضي السورية.

إلى ذلك أوضح السيسى أن التحديات والمخاطر موجودة في كل وقت وعصر ولكن التحدي الحقيقي الذي يجابه منطقتنا هو تماسك شعوبها وعدم السماح بالفوضى في دولها لافتا إلى أن قوتنا تكمن في وحدتنا ولنا في نصر حرب تشرين 1973 درس مهم من دروس التاريخ تحقق بالإرادة والصبر والعمل وأن من لا يملك جيشا وطنيا وسلاحا عصريا لا يملك أمنه.

وطالب السيسي المصريين بـ “وضع مصلحة الوطن نصب أعينهم وتوفير المناخ الملائم لبنائه وعدم الالتفات إلى دعاوى التشكيك والإحباط التي تأتي مدفوعة من الخارج”.

شنار يدين العدوان وتواطؤ ترامب معه

كما أدان نائب رئيس الوزراء التركي السابق عبد اللطيف شنار في حديث لقناة الشعب التركية هذا العدوان وتواطؤ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معه.

وعبر شنار عن قلقه من عواقب سياسات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على تركيا وما ستقدمه من تنازلات للإدارة الأمريكية مقابل الصفقات التي تقوم بها مع هذه الإدارة.

بدوره حذر معاون الشؤون الدولية في منظمة حقوق الإنسان الإيرانية سامان نيازي من النتائج الكارثية للعدوان التركي من تشريد وقتل للأطفال والنساء مؤكدا أن هذا العدوان ينتهك جميع المبادئ والقوانين الإنسانية والإسلامية والدولية.

وأضاف نيازي في تصريح له اليوم: “يجب على النظام التركي أن يكف عن سلوكه العدواني غير القانوني وأن يحترم مبادئ القانون الدولي والقانون الإنساني.. وأن يكف عن استهداف الناس العزل وخاصة الأطفال المضطهدين والسكان المدنيين الأبرياء” داعيا إلى “وقف هذا العدوان واحترام السيادة السورية”.

شخصيات يمنية تدين العدوان: انتهاك فاضح للقانون الدولي

وأدانت شخصيات سياسية وإعلامية يمنية بأشد العبارات العدوان التركي السافر على الأراضي السورية مؤكدة أنه انتهاك فاضح للقانون الدولي الذي ينص على احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها وسلامتها.

وفي تصريح لمراسل سانا في اليمن أكد نايف حيدان عضو مجلس الشوري اليمني أن العدوان استمرار لسياسات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الذي جند الإرهابيين من كل أنحاء العالم وأدخلهم إلى سورية لتخريبها.

من جانبه أكد علي القرشي عضو مجلس الشوري اليمني أن العدوان التركي خرق سافر لقرارات مجلس الأمن الدولي الذي عليه الضغط على النظام التركي لوقف عدوانه واحترام مبدأ حسن الجوار والقوانين الدولية الناظمة حفاظا على الأمن والسلم الدوليين.

بدوره أوضح فرحان هاشم رئيس الدائرة السياسية لحزب شباب العدالة والتنمية اليمني ان العدوان امتداد للأطماع العثمانية “القديمة الجديدة” وقال “ندين هذا العدوان ونعتبره درسا بليغا لمختلف القوى التي تراهن على الأمريكي الذي يبيع حلفاءه عبر التاريخ وفيها رسالة لمرتزقة اليمن ودول الخليج التي تطلب الحماية الأمريكية”.

وفي تصريح مماثل أكد عارف العامري أمين سر حزب جبهة التحرير باليمن أن ما يقوم به النظام التركي تجاه سورية يمثل أحد فصول المسرحية التي ألفها مجلس الصهيونية العالمية لإبقاء المنطقة في حالة عدم استقرار وقال “نعلن وقوفنا إلى جانب سورية في مواجهة العدوان التركي”.

ومن جانبها أوضحت سوسن عزيز صوفان الأمين العام للجالية السورية باليمن أن الهدف من العدوان استهداف محور المقاومة ووحدة سورية تحت ذرائع واهية داعية القوى الوطنية والقومية إلى مساندة سورية في مواجهة هذا العدوان.

وأكد الكاتب الصحفي اليمني محمد شمسان ضرورة محاسبة النظام التركي “الإرهابي” على جرائمه بحق الشعب السوري وقال “سورية قلعة الصمود العربي في زمن المهانة وهي بمثابة الحصن الحصين للهوية العربية بعد ان تخلت الكثير من الدول عن هذه الهوية”.

من جانبه شدد حسان الحجاجي كاتب صحفي يمني على أن العدوان على سورية جاء لانها تمثل آخر قلاع المقاومة العربية وكشفت الفكر العدواني والأطماع التوسعية لرئيس النظام التركي.

من جهته أشار الدكتور هزاع عبد الرحمن الصبري إلى أن العدوان التركي انتهاك للمواثيق والأعراف الدولية داعيا الامم المتحدة والشعوب المحبة للسلام لإيقافه واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة ضد النظام التركي.

بدوره أكد رئيس لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب المصري طلعت السويدي أن العدوان التركي على الأراضي السورية يخالف قواعد القانون الدولي وهو انتهاك صارخ لسيادة سورية ووحدة أراضيها.

وبين السويدي في بيان له اليوم أن هدف العدوان دعم التنظيمات الإرهابية ولا سيما تنظيم “داعش” مطالبا بتحرك عربى ودولي فاعل لوقف هذا العدوان الذي هو استمرار لعملية التعدى على الشعب السوري وخيراته ومقدراته وبناه التحتية أمام مسمع ومرأى العالم أجمع.

كما طالب السويدي بمحاكمة اردوغان الذي يرتكب أبشع الجرائم بحق السوريين داعيا مجلس الأمن ومنظمات الأمم المتحدة الى تحمل مسؤولياتهم إزاء الجرائم التي يرتكبها هذا النظام الإرهابي.

الشيوعي الفنزويلي: انتهاك صارخ لسيادة سورية

إلى ذلك أعرب المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفنزويلي عن قلقه ورفضه القاطع للعدوان التركي على الأراضي السورية.

وأوضح الحزب في بيان سلمه للسفارة السورية في كاراكاس وحمل توقيعي الأمين العام اوسكار فيغيرا وسكرتير العلاقات الدولية كارولوس ويمير أن العدوان “يمثل انتهاكا صارخا لسيادة الجمهورية العربية السورية وخطوة خطيرة تهدف إلى توسيع نطاق الحرب فيها اضافة الى عواقبها الرهيبة على السكان”.

وأعرب الحزب الشيوعي الفنزويلي عن تضامنه التام مع كفاح الشعب السوري ضد العدوان الامبريالي مطالبا بالإنهاء الفوري لوجود قوات الاحتلال الأجنبية غير الشرعية على الاراضي السورية واحترام وحدة التراب السوري.

منصور: المواقف الرسمية العربية غير قادرة على مواجهة التحديات المصيرية

في السياق نفسه دعا وزير الخارجية والمغتربين اللبناني الأسبق عدنان منصور في تصريح اليوم إلى اتخاذ موقف عربي واضح من هذا العدوان معتبرا أن المواقف الرسمية العربية كانت وما زالت غير قادرة على مواجهة التحديات المصيرية التي تستهدف الأمة العربية.

وفي عمان أكد رئيس منتدى الفكر الاشتراكي في الأردن الباحث رسمي الجابري أن العدوان التركي على الأراضي السورية يشكل اعتداء على الأمة العربية.

وشدد الجابري على رفض المنتدى وتحذيره من هذه المخططات التي تستهدف حقوق الأمة ووجودها وأمنها داعيا القوى الوطنية والقومية إلى إسناد سورية وجيشها وشعبها في مواجهة هذا العدوان لإلحاق الهزيمة بالمخططات التي تستهدفها.

كما طالب الجابري المجتمع الدولى بأسره وخاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بضرورة اتخاذ خطوات من أجل وقف هذا العدوان ووضع حد لتجاوزات أردوغان واستفزازاته المستمرة تجاه جيرانه.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

التشيك.. مطالبات بوقف العدوان التركي على الأراضي السورية

براغ-سانا دعا رئيس اللجنة الأوروبية في مجلس النواب التشيكي أوندرجيه بينيشك الاتحاد الأوروبي إلى الضغط …