الشريط الأخباري

العدوان التركي يستغل انشقاقات في صفوف ميليشيا قسد وفرارها من بعض المواقع.. وأنباء عن احتلال بلدة تل أبيض بريف الرقة

الحسكة والرقة-سانا

كثفت قوات النظام التركي قصفها بسلاحي الطيران والمدفعية القرى والبلدات في محافظتي الحسكة والرقة في إطار عدوانها على الأراضي السورية لليوم الخامس واحتلت عدداً من القرى والبلدات حيث أفادت الأنباء باحتلالها بلدة تل أبيض وعدة قرى بريف مدينة رأس العين وأحياء منها ما أدى إلى وقوع مزيد من الدمار في البنى التحتية وتفاقم الوضع الإنساني في المناطق المستهدفة.

وأفاد مراسل سانا بأن قوات العدوان التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية احتلت أجزاء من بلدتي تل أبيض وسلوك بريف الرقة وقرى الدويرة وحروبي ورجعان بريف رأس العين شمال غرب الحسكة بعد قصف عنيف بالمدفعية وغارات الطيران طال محيط هذه القرى ومراكزها ما تسبب بوقوع أضرار كبيرة فيها ناهيك عن نزوح المدنيين باتجاه المناطق الأكثر أمناً بعيداً عن نيران القصف العشوائي التركي.

وللتضييق على الأهالي ومفاقمة الوضع الإنساني عبر تجريدهم من مقومات الحياة اليومية أشار المراسل إلى أن قوات النظام التركي ومرتزقته احتلت محطة مبروكة للكهرباء بريف رأس العين في حين صعدت من عدوانها الجوي على قرية تل بيدر بالريف ذاته وتحاول توسيع نطاق عدوانها مستغلة انشقاق 280 عنصراً من ميليشيا قسد كانوا يتبعون لما يسمى “فوج تل براك” بريف الحسكة الشمالي وفرارهم من مواقعهم.

وفي محاولة لتقطيع المناطق لفت المراسل إلى أن مجموعات من قوات الاحتلال التركي ومرتزقته تسللت إلى الطريق الدولي الحسكة-حلب بين بلدتي تل تمر وعين عيسى وقطعتها.

وفي إطار مسلسل التخلي عن أداتها ميليشيا قسد، أكد المراسل أن قوات الاحتلال الأمريكي نقلت عدداً من الضباط والآليات على متن طائرة شحن من مطار رحيبة /روباريا/ غير الشرعي بريف بلدة المالكية إلى العراق وبتغطية من الطيران الحربي التابع للتحالف الأمريكي غير الشرعي.

ونقلت قوات الاحتلال الأمريكي منذ شن النظام التركي عدوانه على الأراضي السورية في التاسع من الشهر الجاري عشرات من ضباطها وجنودها وعتاداً حربياً مع عدد من معتقلي تنظيم داعش الإرهابي من الأراضي السورية إلى العراق وذلك بالتزامن مع قيام منظمات غير شرعية تعمل في منطقة الجزيرة السورية بترحيل عامليها من جنسيات فرنسية وبريطانية وسويسرية إلى شمال العراق.

وللاستثمار في موضوع إثارة المخاوف من هروب إرهابيي تنظيم “داعش” وأسرهم من المخيمات والسجون التي تعتقلهم فيها أطلقت ميليشيا قسد سراح مئات المعتقلات من تنظيم “داعش” في مخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي تزامناً مع إخلائها المخيم الذي يضم نحو 10 آلاف شخص بعيد استهداف محيطه من قبل طيران النظام التركي وهي خطوة تأتي بعد إخلاء ونقل الوافدين من مخيم مبروكة في الريف الغربي لمدينة رأس العين.

ونقلت قوات الاحتلال الأمريكي أمس 80 معتقلاً أجنبياً من تنظيم داعش الإرهابي من سجن الشدادي عن طريق معبر تل صفوك غير الشرعي مع العراق التابع لناحية مركدة بريف الحسكة الجنوبي الشرقي لإعادة استثمارهم في أماكن وأوقات تناسب مخططاتها العدوانية تجاه المنطقة وشعوبها.

انظر ايضاً

صحيفة ألمانية: أردوغان يحاول من خلال عدوانه على سورية صرف النظر عن أزماته الداخلية

برلين-سانا اعتبرت صحيفة بيلد الألمانية أن هدف رئيس النظام التركي من عدوانه على الأراضي السورية …